حياة وفن أسمهان – الحلقة الثالثة – 4 : رائعة أسمهان ياطيور وتحليلها

شعار كتاب الأغاني الثاني

ملخص القسم السابق

بعد نجاح أسمهان في أداء قصيدة لحنها رياض السنباطي لأم كلثوم ورفضتها ، لروحها التجديدية ، ما تسبب في انحسار تعامل أم كلثوم معه حتى رحيل أسمهان عن هذه الدنيا ، جاء دور محمد القصبجي ، مدفوعاً بنجاح قصيدة من ألحانه ، كانت غنتها أسمهان ، ليعرض عليها قصيدة جديدة لتغنيها ، من نظم أمير الشعراء أحمد شوقي ، الذي كان شعره محتكراً عملياً من قبل محمد عبد الوهاب ، في مساس بقمة عبد الوهاب هذه المرة .. وقد اختار لها الأسلوب التقليدي ، مبتعداً عن أسلوب السنباطي ، التجديدي ، ما استدعى التوقف عند شرح الفروق الجوهرية ، بين الأسلوبين التجديدي والتقليدي ، في تلحين القصيدة العربية..

تبين لاحقاً أن خيار القصبجي لم ينفعه!

في هذا القسم: كنا رأينا في القسم السابق إذاً ،   أن خيار القصبجي في تلحين قصيدة ” هل تيم البان ” لأسمهان ، على الأسلوب التقليدي ، كان تنازلاً كبيراً منه ، وهو من كبار دعاة التجديد ، ولما لم ينفعه خياره ، لم يكن أمامه إلا أن يذهب بالحداثة إلى منتهاها في مونولوج ” تغريد البلابل – يا طيور ” ، الذي أعرض له في هذا القسم بتحليل موسيقي غير مسبوق  ، كرره البعض لاحقاً ، دون الإشارة لصاحبه ..!

لنأتِ الآن إلى متابعة العرض التلفزيوني للقسم الرابع من الحلقة الثالثة..


د. سعد الله آغا القلعة


[download id=”32732″]

Tagged , , . Bookmark the permalink.

Comments are closed.