• هل تريد استلام رسالة بكل جديد على الموقع ؟ أنقر هنا

  • ***احتفاءً بمرور عشر سنوات على إطلاق الموقع ، الدكتور سعد الله آغا القلعة يعلن فتح الموقع للزوار اعتباراً من اليوم لتكون موسوعة كتاب الأغاني الثاني في متناول الجميع***

الفرصة الضائعة مع الملك فاروق : أنا بنت النيل .. آخر ما سجلته أسمهان بصوتها

شعار كتاب الأغاني الثانيلم تكن أسمهان تعلم وهي تسجل بصوتها هذه الأغنية : أنا بنت النيل ،  التي أملت أن تكون شفيعتها عند الملك فاروق ، لكي تتمكن من البقاء في مصر ،  أنها ستكون آخر ما تسجل في حياتها .. ففي عام 1944 وقبيل رحيلها عن هذه الدنيا بأيام ، سجلت أسمهان بصوتها ، في إطار دورها في فيلم غرام وانتقام ، نشيد أسرة محمد علي ، الذي يبدأ بهذه الكلمات : أنا بنت النيل ، ثم يستعرض تاريخ أسرة الملك فاروق ، في نص للشاعر أحمد رامي وألحان للأستاذ رياض السنباطي ، على أن يتم تصوير المشاهد التمثيلية خلال أيام..

 كانت أسمهان تأمل أن يساعد تسجيلها للنشيد في حل مشاكل إقامتها المتفاقمة في مصر ، إذ أن الملك فاروق كان سيحضر العرض الأول للفيلم . كانت إقامتها ستنتهي مع انتهاء التصوير ، فيما كانت عودتها إلى سورية مستحيلة ، وقد اتهمها أهلها بالخيانة ، لأن الإنجليز لم ينفذوا وعدهم لها بإنجاز استقلال سورية ، مقابل مهمتها التارخية خلال الحرب العالمية الثانية عام 1941!
رحلت أسمهان عن هذه الدنيا في يومٍ تالٍ ، قبل تصوير النشيد ، في الحادث الشهير ، وانتهت بذلك كل مشاكلها مع الحياة ، بما فيها مشاكل الإقامة ، فيما حصل يوسف وهبي من الملك فاروق ، على لقب البكوية ، بسبب إدراج هذا النشيد في الفيلم .. قامت بديلة لأسمهان بتصوير المشهد عن بعد .
تم فيما بعد حظر بث النشيد من قبل ثورة 233 تموز / يوليو في مصر ، كما تم استبعاده من نسخ الفيلم ، بسبب إشادته بأسرة الملك فاروق ، سليل محمد علي.
يعتبر هذا النشيد ، فنياً ، من أهم الأناشيد العربية ، إذ تنقلت أجواؤه اللحنية بين الحماسية والعاطفية ، في مسار مشابه لنشيد الجامعة ( ياشباب النيل ) الذي غنته أم كلثوم في سياق فيلم نشيد الأمل عام  1937  ، ففيما صُبغت المشاهد الخاصة بمحمد علي و الخديوي اسماعيل والملك فؤاد بالأجواء الحماسية ، على مقام العجم ، فقد جاء المشهد الخاص بالملك فاروق عاطفياً ،على مقام البيات الشجي ، في توظيف نادر لهذا المقام ضمن الأناشيد ، و استطاعت أسمهان تلوين أدائها ، بما قابل تلوُّنَ الأجواء ، في اقتدار واضح.


الكلمات
أنا بنت النيل – نشيد أسرة محمد علي
الكلمات: أحمد رامي الألحان: رياض السنباطي
التاريخ: 1944 القالب: نشيد

أنا بنت النيل أخت الهرم قد صحبت الدهر منذ القدم
منهلي عطف وأرضي جنة تتناهى في ظلال النعم
مواكب العز مرت عليّ عبر السنين
فكان أنضر عصرٍ ملأت منه عيوني
عصر زهى وتباهى بالأسرة العلوية المجد فيه تناهى إلى أبي المدنية

حيّوا معي ذكرى الزعيم الأول حيّوا معي ذكرى محمدٍ علي
تحيا لنا ذكراه كان لها أمجاد بالفتح والإخلاص
***
ثم هناني الذي جملني وكساني حلة العيش النضير

واحتوى ملكي على أبنائه يتساموا لها كبيراً عن كبير
حيوا معي ذكرى العزيزالأكمل نادوا لاسماعيل نور المبتلي
تحيا لنا ذكراه كان لها أمجاد بالعز والإخلاص
***
وعلا قدري وذاعت شهرتي في ربوع الأرض بالذكر الجميل

وشربت العلم من منبعه صافي المورد عذب السلسبيل
لما سقت يمنى فؤادٍ منهلي حيوا معي ذكرى المليك الأفضل
تحيا لنا ذكراه كان لها أمجاد بالعز والعرفان
***
واعتلى عرشي الذي أخلص لي وآسى جرحي و واسى البائسين

وغزا روحي بما أرسله في شباب المُلك من عزم متين
حيوا معي عهد الربيع المقبل حيوا معي فاروق كنز الأمل
دامت لنا نُعماه نُعمى لها أمجاد بالبر والإحسان
يا مليك العصر يا حليف النصر عش لوادي النيل واقبل حبه

خالصاً للعرش موفور الولاء وامض للعلياء سباق الخطا
نحن من حولك للتاج الفدا

 

د. سعد الله آغا القلعة

Tagged , , . Bookmark the permalink.

Comments are closed.