دعوة الملحنين والشعراء والمؤدين للمشاركة في مسابقة الملحنين الواعدين 

تم الإعلان ، على جدار مجموعة أوج – ألحان واعدة جادة ، على موقع فيس بوك ، عن شروط الاشتراك في مسابقة الملحنين الواعدين. تم اعتماد قالب القصيدة باللغة الفصحى في أغنى أشكاله ليكون أساساً للألحان المرشحة ، فيما ستشتمل المسابقة على مرحلة واحدة ، في جولتين ، لاختيار اللحن الفائز .

مع الدكتور سعد الله آغا القلعة نحو نهضة موسيقية عربية جديدة – الحلقة الثامنة : الأطلال : لحنٌ مبدعٌ وُضع للسيدة أم كلثوم بمساحة صوتية محدودة لأسباب!

في نهاية الحلقة السابقة التي دارت حول المساحة الصوتية طرحتُ السؤال التالي: ما هي المساحة الصوتية التي يتطلبها أداء لحن قصيدة الأطلال؟ 
أتت ردود عديدة ، اتجه أغلبها لإعطاء إجابة تتوقع مساحة صوتية واسعة ، نظراً لشهرة القصيدة ، كما قاربت بعض الإجابات المساحة الصحيحة ، وهو ما تبينه التعليقات على تلك الحلقة ، التي تركزت بالنتيجة حول انتظار أن أجيب عن السؤال في الحلقة التالية من البرنامج

قصيدة ابن جبير ” أقول وآنست في الليل نارا ” في مديحٍ نبويٍ بصوت فيروز : سعيٌ لإتقان ، اكتمل لحناً على مرحلتين!

يا عاقد الحاجبين بصوت فيروز : لحنٌ للأخوين رحباني نُسب خطاً لسليم الحلو ، احتوى حرف مد ولَّد لوحده تلويناً في نبض جملة المذهب اللحنية و أكسبها طيفاً تعبيرياً عابراً!

رأينا في النشرة السابقة ، أنه إذا كان اللحن موضوعاً سلفاً ، فلابد من إيجاد نصٍ ، يتحقق فيه أحد الشرطين التاليين ، إما أن تتوافق مواقع الأحرف التي تسمح بالمد ، أو الخطف فيه ، مع مواقع المد والخطف في الجملة اللحنية الموضوعة سلفاً ، وهو ما أسميه في الإجمال : نبض الجملة اللحنية ، أو أن تكون كثافة الأحرف الصوتية التي تسمح بالمد والخطف كافية لتحقيق التوافق المطلوب ، ولكن تحقق التوافق الأمثل ، بين بيت شعري محدد و جملة لحنية محددة ، قد لا يستمر مع البيت التالي ، إذ أن مواقع الأحرف الصوتية ، تتغير مع تغير الأبيات ، وحتى في القصيدة الواحدة ، لأن التقطيع العروضي لا يفرق بين حرف ساكن وحرف صوتي قابل للمدّ!

قصيدة لست أدري لعبد الوهاب : حملت أول محاولة معاصرة للتعبير اللحني متعدد الأبعاد عن ضياع الإنسان وحيرته أمام الأسئلة الكبرى في الحياة!

غريبٌ على باب الرجاء طريحُ لأم كلثوم : قصيدةٌ عاشت عندما توفيت صاحبتها بعد 20 عاماً على تسجيلها فأثارت جدلاً لم ينته!

قصيدة “غريبٌ على باب الرجاء طريحُ ” للسيدة أم كلثوم ، من ألحان كمال الطويل ، وكلمات طاهر أبو فاشا . سُجلت القصيدة أصلاً لتكون من أغاني المسلسل الإذاعي رابعة العدوية لعام 1955 ، ثم غابت عن المسلسل عند إذاعته ، إلى أن أذيعت بعد وفاة أم كلثوم ، بعد مرور حوالي 20 عاماً على تسجيلها ، فحار الناس في الأسباب!

فيروز في قصيدة شال : تقديس الجمال عن بعد .. بالنظر وفق سعيد عقل و بالاستماع وفق منصور رحباني!

فيروز في قصيدة شال : تقديس الجمال عن بعد .. بالنظر وفق سعيد عقل و بالاستماع وفق منصور رحباني!

نجاة الصغيرة وعبد الوهاب في قصيدة أيظن: التعبير الأصدق أداءاً ولحناً عن المرأة كما رآها نزار في ضعفها وترددها أمامه!

يا نسيم الدجى لفيروز : هل كانت لإبراز دور الغناء في نجومية أمير الشعراء؟

قصيدة ” سهرت منه الليالي ” لعبد الوهاب بصوت المطرب التركي حافظ برهان .. وخفاياها.. !!