• هل تريد استلام رسالة بكل جديد على الموقع ؟ أنقر هنا

اللقاء مع الموسيقار عطية شرارة ومعالجة الإشكالية التي سيطرت على فكر الموسيقيين العرب في الانحياز لأحد النموذجين المتباعدين : التراث الموسيقي العربي والموسيقى الكلاسيكية الغربية!

أنشر اليوم  مشاهد اللقاء التلفزيوني الذي أجريته عام 1992 ، على شاشة التلفزيون العربي السوري ، مع الموسيقار عطية شرارة ، حيث عرضت للنقاط التالية: الإشكالية التي سيطرت على فكر الموسيقيين

الاستشراق في الموسيقى العربية – 6: هل أصل الآلات الموسيقية في الغرب .. عربي؟

في هذا المشهد الخامس من حلقة برنامج العرب والموسيقى حول الاستشراق في الموسيقى العربية ، جرى التركيز على الأبحاث التي قام بها المستشرقون لمعرفة أصول الآلات الموسيقية المعتمدة في موسيقى

قائمة المشاهد المنشورة حتى الآن على قناة الدكتور سعد الله آغا القلعة على يوتيوب من لقائه مع الموسيقار عطية شرارة

المقالات المرفقة بكل تسجيل منشورة في وصف الفيديو على قناة يوتيوب

لماذا كانت المساحة الصوتية في الغناء الشعبي محدودة ؟ وكيف تم تطويرها بتأثير من الغناء التقليدي؟ يا مال الشام نموذجاً!

اخترت اليوم ، في التسجيل المرفق المقتطف من برنامجي التلفزيوني نهج الأغاني ، التوقف أولاً عند موضوع المساحة الصوتية في الغناء الشعبي ، عبر أمثلة متعددة ، شارك في أدائها

على الجسور بين العلوم والفنون : ليلة احتفاء عاصمة الموشحات والقدود والطرب بموسيقى الغرب!

لا .. لم تكن ليلة عادية تلك التي عشتها في عام 1958 ، و أنا أحضر الحفلة التي أقامها والدي في ساحة المعهد الموسيقي بحلب ، احتفاءً بنجاح نجمي السكري

في ذكرى رحيل أمير الكمان سامي الشوا: ولماذا لا نحتفي به موثِقاً ومعلِّماً؟

تحل اليوم ذكرى رحيل أمير الكمان سامي الشوا إذ رحل عن هذه الدنيا في 23 كانون الأول / ديسمبر عام 1965. ولما كان قد عرف أساساً في مجال العزف على

قصيدة الأطلال في ذكرى ولادة رياض السنباطي الرابعة عشرة بعد المائة: تمهيدٌ مصوَّر وتحليلٌ مستعاد لمقدمةٍ موسيقية استثنائية لقصيدةٍ استثنائية!

أنشر اليوم ، احتفاءً بذكرى ولادة رياض السنباطي الرابعة عشرة بعد المائة ، التي تحل في 30 تشرين الثاني / نوفمبر من كل عام ،  تحليلي للمقدمة الموسيقية لقصيدة الأطلال

سامي الشوا موثِّقاً ومعلِّماً في تقاسيم على مقام بسنديدة : درسٌ في 3 دقائق اختصر شرحاً مطولاً ماكان ليفهم بالكلمات كما فُهم بالموسيقى!

عُرف سامي الشوا دائماً بلقبه الشهير : أمير الكمان . المقال التالي يسلط الضوء على بعدٍ هام آخر في شخصيته الفنية : المعلِّم والموثِّق ، من خلال أحد تسجيلاته :

عطية شرارة في القسم الثالث والأخير من لقائي معه: في كونشيرتو الناي خرجتُ على مبدأ الاعتماد على جملٍ لحنية فولكلورية ، و في سداسي شرارة تجاوزتُ الوظيفة التقليدية للفرقة الموسيقية المساندة للغناء!

القسم الأول من اللقاء القسم الثاني من اللقاء بعد أن استعرضتُ مع الأستاذ شرارة ، في القسمين الأول والثاني من اللقاء ، الذي كنت أجريته معه عام 1992 ، بداياته

القسم الثاني من لقائي مع الموسيقار عطية شرارة : مقارنة مباشرة بين أسلوبي العزف على الكمان عند الكبيرين سامي الشوا و أنور منسي والأسلوب الأمثل لتعلم أداء المقامات الشرقية على آلة الكمان!

في هذا المشهد من لقائي التلفزيوني مع الموسيقار عطية شرارة ، عازف الكمان الشهير ، في إطار برنامجي التلفزيوني ” العرب والموسيقى ” ، رغبت إليه أولاً أن يبين بشكل

القسم الأول من اللقاء التلفزيوني الذي أجريته مع الموسيقار عطية شرارة 1992 : إشكالية الموسيقي أمام نموذجي الشرق والغرب عزفاً وتأليفاً

أنشر اليوم ، و لأول مرة على الانترنت ، مجريات اللقاء التلفزيوني الذي أجريته عام 1992 ، على شاشة التلفزيون العربي السوري ، مع الموسيقار عطية شرارة ، وذلك في ثلاثة أقسام تم تصنيفها حسب الموضوع.

القصيدة التي واجهت بها فيروز الجمهور بمفردها لأول مرة في حياتها : عنفوان ..

في الثلاثين من نيسان 1952 ، سجلت السيدة فيروز لصالح إذاعة دمشق ، وكانت صبية عمرها 16 سنة ، من ألحان الأخوين رحباني ، قصيدة ” عنفوان ” لشاعر سورية

سامي الشوا أمير الكمان في دور كادني الهوى : عندما تؤدي الأوتار أصعب قوالب الغناء!

أسلط الضوء في المقال التالي ، على نجومية أمير الكمان سامي الشوا غير المسبوقة ، في عالمٍ عربيٍ سيطرت فيه نجومية المغنين ، تلك النجومية التي سمحت له مبكراً ، أن يسجل أسطواناتٍ ، يقدم فيها عزفاً على آلة الكمان لأدوارٍ كاملة ، درج الناس على الاستماع إليها غناءً من كبار المطربين .. وتجد شركات الأسطوانات أن لها سوقاً كبيرة تسمح بإنتاجها ..!

أعرابي في الصحراء لأمير الكمان سامي الشوّا : التعبير عن أجواء الصحراء .. بهدوئها و صخبها!

عمل موسيقي هام لأمير الكمان سامي الشوا ، يأتي في سياق مساعي الموسيقيين في النصف الأول من القرن العشرين لإثبات الذات ، وتحقيق نجمومية خاصة ، تبعدهم عن الدور التقليدي

برنامج حفل ختام مؤتمر الموسيقى العربية الأول بالقاهرة عام 1932 يكرس مكانة خاصة لسامي الشوا .. !!

أتوقف اليوم عند حفل ختام مؤتمر الموسيقى العربية الأول الذي عقد في القاهرة عام 1932 والذي حضره الملك فؤاد الأول. جسد حفل الختام ذروة النشاطات الفنية التي قدمها المؤتمر، وشاركت

الأصيل الذهبي لعبد الحليم حافظ والأوركسترا : عندما ذهب الغناء العربي ، في تمثُله لأجواء الأعمال الأوركسترالية ، نحو الحدود القصوى!

تُعدُّ أغنية الأصيل الذهبي ، من كلمات عبد الرحمن الخميسي ، و ألحان عبد الحميد توفيق زكي ،  بين الأغاني الأولى التي غناها عبد الحليم منتصف عام 1951 . ولكن

فيلم الوردة البيضاء : أسس فيه عبد الوهاب لأغنية سينمائية اتبع الجميع عناصرها لاحقاً !

في عام 1933 قدم محمد عبد الوهاب فيلمه السينمائي الأول الوردة البيضاء ، من إنتاجه وبطولته وإخراج محمد كريم . شاركته البطولة في الفيلم سميرة خلوصي ، في أول ظهور

تسريع التسجيلات لكي تحتويها الأسطوانات الأولى سمح لعبد الوهاب أن يصغّر عمره عشر سنوات!

في بداية القرن العشرين، كان تصنيع الأسطوانة بدائياً ، وكان عدد الدورات المعتمد 78 دورة في الدقيقة ، وكانت المدة التي يمكنها استيعابها محددة  لكل وجه : 3 دقائق إذا

محمد عثمان: عندما جعله التنافس والمرض كبير ملحني مصر في عصره!

كان محمد عثمان كبير ملحني مصر في القرن التاسع عشر بلا منازع ، ولكنه لم يكن ليتبوأ هذا الموقع ، لولا المرض الذي ألمَّ به ، والتنافس الذي عاشه ،

أهواك وروحي فداك لفريد الأطرش : عندما دخل المنشار ساحة التنافس بين فريد و عبد الوهاب!

يعرف متابعو تاريخ الموسيقى العربية ، أن إدخال الآلات الموسيقية الغربية ، كالأكورديون والكلارينيت والأوبوا والجيتار هواين  إلى الموسيقى العربية ، مع تنويع مجالات استخدامها ، كان مجالاً واسعاً للتنافس