• هل تريد استلام رسالة بكل جديد على الموقع ؟ أنقر هنا

14- في القسم الرابع عشر والأخير من لقائي مع صباح فخري عام 1992 : التكريم في جامعة لوس أنجلوس .. لماذا ؟

في هذا القسم الرابع عشر والأخير من لقائي معه عام 1992 ، الأستاذ صباح فخري يجيب عن سؤالي : التكريم في جامعة لوس أنجلوس .. لماذا ؟ د. سعد الله

13- في القسم الثالث عشر من لقائي مع صباح فخري عام 1992 طرحتُ عليه السؤال : هل تشجع المطربين الجدد على تقديم رؤى مختلفة عما قدمته أنت في مجال نشر التراث أم أنك تفضل أن يتبعوا أسلوبك الذي شاع وانتشر في مختلف أصقاع الدنيا؟

صباح فخري يجيب عن سؤالي في القسم الثالث عشر من لقائي معه عام 1992 : هل تشجع المطربين الجدد على تقديم رؤى مختلفة عما قدمته أنت في مجال نشر التراث

12- القسم الثاني عشر من لقائي مع صباح فخري عام 1992 : المراحل التي قطعها على طريق نشر التراث الغنائي العربي من خلال الحفلات ابتداءً من حلب وصولاً إلى المغتربات!

في هذا المقتطف من اللقاء الذي خصصته في 1992 للاحتفاء بتكريمه في جامعة لوس أنجلوس كاليفورنيا ، الأستاذ صباح فخري يحدد لي المراحل التي قطعها على طريق نشر التراث الغنائي

11- في القسم الحادي عشر من لقائي مع صباح فخري عام 1992 طرحتُ عليه السؤال : في ظل أهمية الصوت الجميل في تحريض الملحنين على تجاوز قدراتهم.. لماذا لم تتابع التعاون مع الملحنين الذين لحنوا لك في مناسبات سابقة؟

صباح فخري يجيب عن سؤالي في القسم الحادي عشر من لقائي معه عام 1992 : في ظل أهمية الصوت الجميل في تحريض الملحنين على تجاوز قدراتهم .. لماذا لم تتابع

10- صباح فخري في القسم العاشر من لقائي معه عام 1992 يجيب عن سؤالي : ماهي دوافعك لولوج عالم التلحين ؟ ويؤدي لحنه الأول!

في هذا المقتطف من اللقاء الذي خصصته في 1992 للاحتفاء بتكريمه في جامعة لوس أنجلوس كاليفورنيا ، الأستاذ صباح فخري يجيب عن سؤالي : ماهي دوافعك لولوج عالم التلحين؟ وما

09- القسم التاسع من لقائي مع صباح فخري عام 1992 : في قصيدة عبق الوجد بأنفاس المنى – تلحين القصيدة المرسلة بين التطريب والتعبير!

في هذا المقتطف من اللقاء الذي خصصته  في 1992 للاحتفاء بتكريمه في جامعة لوس أنجلوس كاليفورنيا ، الأستاذ صباح فخري يستعرض الشعراء الذين تعامل معهم في مجال تلحين القصائد المرسلة

08- صباح فخري في القسم الثامن من لقائي معه عام 1992 : لم أكن ناقلاً للتراث فقط و تلحين القصائد مكنني من تقديم الجديد وهذه هي القصيدة الأولى!

في هذا المقتطف من اللقاء الذي خصصته  في 1992 للاحتفاء بتكريمه في جامعة لوس أنجلوس كاليفورنيا ، الأستاذ صباح فخري يبين لي كيف استطاع أن يقدم الجديد ، ويحقق ذاته

07- صباح فخري في القسم السابع من لقائي معه عام 1992 : في مسلسل الوادي الكبير لحن لي الملحنون السوريون ولحن بليغ حمدي لوردة الجزائرية

في هذا المقتطف من اللقاء الذي خصصته  في 1992 للاحتفاء بتكريمه في جامعة لوس أنجلوس كاليفورنيا ، الأستاذ صباح فخري  يشرح لي مرحلة المسلسلات التاريخية الغنائية في التلفزيون ، متوقفاً

06- القسم السادس من لقائي مع صباح فخري 1992 : هكذا بدأ توثيق التراث الموسيقي في التلفزيون العربي السوري بداية الستينات!

في هذا المقتطف من اللقاء الذي خصصته  في 1992 للاحتفاء بتكريمه في جامعة لوس أنجلوس كاليفورنيا ،  الأستاذ صباح فخري يبين كيف بدأ توثيق التراث الموسيقي العربي في التلفزيون العربي

05- القسم الخامس من لقائي مع صباح فخري 1992: دور إذاعة حلب في تكوينه الفني والأغنية الأولى التي لُحِّنت له: أنا بيّاع الورد!

الأستاذ صباح فخري يجيب ، في هذا المقتطف من اللقاء التلفزيوني المطوَّل ، غير المنشور سابقاً على الانترنت ، و الذي كنت خصصته له عام 1992 ، على شاشة التلفزيون

04- في القسم الرابع من لقائي مع صباح فخري : لماذا اضطر لإيقاف مساره الفني الواعد في دمشق قسراً من عام 1949 حتى عام 1956 وعاد إلى حلب؟

في هذا المقتطف من اللقاء التلفزيوني المطوَّل ، و الذي كنت خصصته له عام 1992 ، على شاشة التلفزيون العربي السوري ، بمناسبة تكريمه في جامعة لوس أنجلوس كاليفورنيا ،

03- في القسم الثالث من لقائي معه – صباح فخري يكشف عن أستاذه الأول و يؤدي الموشح الأول الذي تعلمه في حلب!

الأستاذ صباح فخري يجيب ، في هذا المقتطف من اللقاء التلفزيوني المطوَّل ،  و الذي كنت خصصته له عام 1992 ، على شاشة التلفزيون العربي السوري ، بمناسبة تكريمه في

02- صباح فخري يجيب في القسم الثاني من لقائي معه عن سؤالي حول مآل مسيرته الفنية لو كان في بداياته سافر إلى مصر مع سامي الشوا؟

 الأستاذ صباح فخري  يجيب ، في هذا اللقاء التلفزيوني ، غير المنشور سابقاً على الانترنت ، و الذي كنت خصصته له عام 1992 ، على شاشة التلفزيون العربي السوري ، بمناسبة تكريمه في جامعة لوس أنجلوس كاليفورنيا ، عن السؤال التالي:

01- الأستاذ صباح فخري يكشف لي في القسم الأول من لقائي معه التنافس بين فخري البارودي وسامي الشوا على صوته في البدايات ويغني لحنه الأول!

في 23 حزيران / يونيو عام 1992 ، كرَّمت كلية الفنون في جامعة كاليفورنيا – لوس أنجلس الأستاذ صباح فخري إذ اعتبرت أسلوبه في الأداء ، مرجعاً معيارياً للغناء التقليدي