احتفاءً بالذكرى الثلاثين لرحيل محمد عبد الوهاب : كيف استفاد أحمد شوقي من خبرته في عالم الشعر ليقود خطوات عبد الوهاب الأولى نحو التلحين؟ ومتى خرج عبد الوهاب عن السائد؟

شعار كتاب الأغاني الثاني

أنشر اليوم ، احتفاءً بالذكرى الثلاثين لرحيل محمد عبد الوهاب ، هذا المشهد المقتطف من الحلقة الرابعة من برنامجي التلفزيوني : نحو نهضة موسيقية عربية جديدة ، المنشور في موسوعة كتاب الأغاني الثاني ،  وهو من أعمالي عام 2017.

شرحتُ في هذا المشهد ، وقد درجتُ ، عند الاحتفاء بذكرى أحد كبار الموسيقى العربية ، على التركيز على البدايات ، لأنها هي التي تحدد مسارات النجاح ، كيف قاد شوقي خطوات عبد الوهاب الأولى نحو التلحين ، وقد عرف أهمية الـدور الذي يمكن أن يلعبه الغناء في نشر شعره ، مستفيداً من خبرته في عالم الشعر ، ثم أحدد الكيفية التي خرج بها عبد الوهاب عن السائد في ألحان ذلك الزمان، ليرسم بذلك مسار النجاح الكبير الذي حققه!

د. سعد الله آغا القلعة

Bookmark the permalink.

3 Responses to احتفاءً بالذكرى الثلاثين لرحيل محمد عبد الوهاب : كيف استفاد أحمد شوقي من خبرته في عالم الشعر ليقود خطوات عبد الوهاب الأولى نحو التلحين؟ ومتى خرج عبد الوهاب عن السائد؟

  1. Yasser58 says:

    توثيق هام وشرح لتسلسل التطور اللحني للكبار

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *