مناظرة موسيقية نادرة بين أمير البزق محمد عبد الكريم وعازف القانون التركي اسماعيل شانشلر سادت فيها البراعة و وازنها الذكاء!!

كلنا يعرف أمير البزق محمد عبد الكريم . كنت قد نشرت له على الموقع تسجيلاً لعمله الهام ” رقصة الشيطان ” . أقدم اليوم تسجيلاً نادراً جداً ، لمناظرة موسيقية

سلسليها لفيروز : الإبداع في صياغة لحن للتعبير عن كلمة واحدة في نصٍ عمَّقت فيروز بصفاء صوتها خفره .. وبهاءه!

كثيراً ما يُظن أن التلحين عملية فطرية بسيطة ، وأن الملحن يكتفي بأن يضع نص الأغنية أمامه ، و أن يمسك بالعود .. ويبدأ التلحين! قد يصح هذا في أيامنا

هل ولدت أم كلثوم في 31 ديسمبر 1898 ؟ بالطبع لا!

يحتفل العالم العربي بذكرى ولادة أم كلثوم ، على أنها وقعت في 31 ديسمبر 1898 . هل هذا صحيح؟ بالطبع لا! في الفيديو التالي أوضح السبب ، باستخدام تقنيات لم

تمثال لفريد الأطرش في باحة دار الأوبرا المصرية إلى جانب تمثالي أم كلثوم ومحمد عبد الوهاب

في ذكرى رحيل الموسيقار فريد الأطرش عام 2016 ، أزاح وزير الثقافة المصري حلمي النمنم الستار عن تمثال فريد الأطرش، أحد كبار المغنين والملحنين في العصر الذهبي للأغنية العربية في

مروج السندس أغنية طغى صوت فيروز فيها على الكثير من مفاجآت التجريب ومنها ما يخالف المستقر في الأذهان!

في عام 1957 قدمت فيروز أغنية ذات لون خاص .. مروج السندس .. من كلمات وألحان الأخوين رحباني. جمعت الأغنية عناصر فريدة متباعدة ، أتى انسجامها تجريبياً ، غلّفه صوت

غلب الوجد عليه فبكى : موشح حديث لحليم الرومي ، نال عليه جائزة لم تعد موجودة ، و جمع فيه قوالب التلحين العربية في بناء متكامل ، عوّض بُعد النص الواحد!

منذ زمن بعيد ، عودت نفسي ، رغم مشاغلي المتنوعة والمتباعدة ، على أن أختار كل يوم عملاً موسيقياً أو غنائياً أستمع إليه ، وأسجل خواطري حوله .. أشرككم اليوم

قصيدة ختم الصبر : عندما رحب فريد الأطرش بعودة أسمهان من سورية بقصيدة حيَّرت النقاد مستعيداً حماسه و مطلقاً تنافسه مجدداً مع عبد الوهاب!

أعتقد ، وأنا أستعرض حياة فريد الأطرش في ذكرى رحيله ، أن أصعب لحظات حياته كانت عند رحيل شقيقته أسمهان عن هذه الدنيا .. لقد اسودت الدنيا حينها في عينيه

عطية شرارة في القسم الثالث والأخير من لقائي معه: في كونشيرتو الناي خرجتُ على مبدأ الاعتماد على جملٍ لحنية فولكلورية ، و في سداسي شرارة تجاوزتُ الوظيفة التقليدية للفرقة الموسيقية المساندة للغناء!

القسم الأول من اللقاء القسم الثاني من اللقاء بعد أن استعرضتُ مع الأستاذ شرارة ، في القسمين الأول والثاني من اللقاء ، الذي كنت أجريته معه عام 1992 ، بداياته

القسم الأول من اللقاء التلفزيوني الذي أجريته مع الموسيقار عطية شرارة 1992 : إشكالية الموسيقي أمام نموذجي الشرق والغرب عزفاً وتأليفاً

أنشر اليوم ، و لأول مرة على الانترنت ، مجريات اللقاء التلفزيوني الذي أجريته عام 1992 ، على شاشة التلفزيون العربي السوري ، مع الموسيقار عطية شرارة ، وذلك في ثلاثة أقسام تم تصنيفها حسب الموضوع.

في الإبداع الرحباني نصاً ولحناً والفيروزي أداءاً والإخراجي ليوسف شاهين: تعا ولا تجي !

في دراستي المتأنية حول حياة وفن السيدة فيروز والأخوين رحباني ، أدقق في مسالك الإبداع جميعها .. ومن ذلك ما أنشره اليوم من تحليل ، لجانب من جوانب الإبداع ،

قصيدة الأستاذ صباح فخري الشهيرة جاءت معذبتي : روايةٌ أخرى مقارنة بصوت المطرب الكبير الراحل محمد خيري

عرفت حلب غناء القصيدة منذ زمن بعيد ، واعتمدت أسلوبين للتعامل معها : أولهما أن تغنى مرتجلة من المطرب ، في غناء مرسل بدون إيقاع ، على مقام موسيقي يختاره

يا ترى نسي ليه معادي وغاب؟ .. عندما ظلمت السينما فتحية أحمد مطربة القطرين .. مرتين!

لقبت فتحية أحمد ” مطربة القطرين ” لأنها كانت تسافر دورياً بين مصر والشام ، لتقدم أغانيها في إطار المسرحيات الغنائية ، التي كانت شائعة بين العشرينات والأربعينات من القرن

أغنية للصبر حدود لأم كلثوم مع محمد الموجي : عمَّقت خلافاً مع عبد الحليم انتظر تسع سنوات حتى ظهر للعيان!

كلنا يعرف قصة الخلاف الشهير بين عبد الحليم وأم كلثوم ، الذي ظهر للعيان ، وبحضور الرئيسين جمال عبد الناصر وجعفر النميري ، في الحفل الذي أقيم في سياق الاحتفالات بعيد الثورة عام 1964 ، عندما رغبت أم كلثوم ، في أن تغني أولاً ، ليختتم عبد الحليم حافظ الحفل ، على غير العادة ، إذ كان برنامج الاحتفال بعيد الثورة يتضمن أداء عبد الحليم لوصلته الغنائية ، قبل أم كلثوم ، لتختتم هي الحفل.
ولكن أغنية للصبر حدود كانت السبب المستتر خلف ما حصل

منيت شبابي لأم كلثوم : عندما تشارك النص واللحن والصورة و الأداء في التعبير عن دعاءٍ وجداني رافقه خيالٌ عابر!

أتوقف اليوم عند أحد أجمل المونولوجات الرومنسية التي لحَّنها الأستاذ محمد القصبجي للسيدة أم كلثوم : منيت شبابي. جاء هذا المونولوج في سياق فيلم نشيد الأمل ، من إخراج أحمد

نشيد دقت طبول الحرب : عندما شرح بيرم التونسي أسباب التحدي بينه وبين سيد درويش الذي ولَّد أربعين ثانية من الغناء دخلت التاريخ!

أتوقف اليوم عند أربعين ثانية من الغناء ، أرى أنها دخلت تاريخ الموسيقى العربية من أوسع أبوابه ، إنها نشيد دقت طبـول الحرب ، الذي حمل أول تجربة بوليفونية في

قصيدة عش أنت الشهيرة في نسختها الأولى عام 1928: جسدت عصرين أحدهما جَهِدَ ليبقى والآخر جَهِد ليسيطر قبل أن يضيعا معاً!

في مقال نشرتُه سابقاً ، تحدثت عن قصيدة يا نسيم الدجى ، التي غنتها السيدة فيروز ، في حفل مبايعة الأخطل الصغير بشارة الخوري ، أميراً للشعراء . كنت تساءلت في

من كتاب الأغاني للأصفهاني و كتاب الموسيقى الكبير للفارابي إلى كتاب الأغاني الثاني: لماذا نوثِّقُ الإبداع؟

تعليقاً على مشروع كتاب الأغاني الثاني .. وصلني السؤال التالي : لماذا وثق أبو الفرج الأصفهاني قبل ألف عام تقريباً أهم الأعمال الغنائية في عصره وعلى مدى خمسين عاماً من

ماهو مآل الفن ؟ هل بدأ بالتحول من إبداع إنساني إلى نشاط بشري ؟ وهل سيكون بإمكان بديله التكنولوجي أن يحل محله؟

كثيراً ما تستوقفني عبارات الإعجاب التي ترد في معرض التعليق على منشورات الصفحة ، والتي تتحسر في غالبيتها أيضاً ، على فترة إبداعية مضت ، وحل محلها فن هامشي مسطح ، لتحرض في ذهني أسئلة كثيرة ، سأحاول الإجابة عنها في نشرات قادمة. يبرز اليوم من بين تلك الأسئلة سؤال محدد : ماهو مآل الفن ؟ هل بدأ بالتحول من إبداع إنساني إلى نشاط بشري ؟ وهل سيكون بإمكان بديله التكنولوجي أن يحل محله؟

سعيد عقل شاعر مبدع ، بنى مملكة شعرية ذات ألق ، وتطرف في آرائه السياسية ، حتى خرَّب مملكته فوق رأسه .. و رحل!

كنتُ قد كتبتُ ما يلي على صفحتي على منصة فيس بوك ، قبل خمس سنوات ، في رحيل الشاعر سعيد عقل ،  ممهداً للانتقال إلى  قصيدة سائليلني يا شآم ،

التكامل الموسيقي العربي في عصر المعلومات

ورقة مرجعية نشرت في إطار تقرير التكامل العربي الصادر عن منظمة الإسكوا في شباط / فبراير 2014 بقلم : الدكتور سعد الله آغا القلعة أولاً :  الإطار التاريخي للتكامل الموسيقي

في يوم ميلاد السيدة فيروز : صورة نادرة لأول ظهور لها على مسرح في عام 1947!

في يوم ميلاد السيدة فيروز ، حفظها لله لمحبيها ، أنشر هذه الصورة النادرة ، الموثقة في مجلد حياة وفن فيروز في موسوعة كتاب الأغاني الثاني ، لأول ظهور للسيدة

التجريب عند سيد درويش في مسرحة الموسيقى العربية

تحاول هذه الدراسة أن تبين أسلوب سيد درويش التجريبي في البحث عن صيغة جديدة للموسيقى العربية يكون الفكر الموسيقي فيها هو الأساس!  لم يكن سيد درويش يعلم ، عندما استقر

الفهرس العام التفصيلي لمجلد المقالات التحليلية

أهلاً بكم في موقع موسوعة كتاب الأغاني الثاني تأليف الدكتور سعد الله آغا القلعة. الاطلاع على بنود الفهرس التفصيلي العام لمجلد المقالات التحليلية متاح للجميع ، أما عناصر المجلد فمتاحة

الفهرس العام التفصيلي لمجلد الدراسات

أهلاً بكم في موقع موسوعة كتاب الأغاني الثاني تأليف الدكتور سعد الله آغا القلعة. الاطلاع على بنود الفهرس التفصيلي العام لمجلد الدراسات متاح للجميع ، أما عناصر المجلد فمتاحة لمن

محاضرة د. سعد الله آغا القلعة في مؤتمر الموسيقى العربية بالقاهرة عام 2011 : نحو استراتيجية قومية لموسيقى عربية مستدامة في ظل التحولات التكنولوجية والإعلامية التي يشهدها العالم

تسجيل المحاضرة التي ألقيتُها في مؤتمر الموسيقى العربية في القاهرة عام 2011 بعنوان ” نحو استراتيجية قومية لموسيقى عربية مستدامة في ظل التحولات التكنولوجية والإعلامية التي يشهدها العالم ” .

هل دُوِّنت الألحان التي وثَّق لها كتاب الأغاني؟

سألني : هل وجدتَ في كتاب الأغاني لأبي الفرج الأصفهاني ما يُشعر بأن كبار المغنين قاموا بتدوين ألحانهم؟ فأجبت : من حيث المبدأ ، فإن كتاب الأغاني حافل بالمعلومات الموسيقية

مدخل إلى فهم التأثيرات المتناقضة لتقانات القرن الحادي والعشرين على الأفراد والمجتمعات

شهدت بداية القرن الحادي العشرين ، ولادة ظواهر امتد تأثيرها إلى مختلف مجالات النشاط الإنساني. تمثلت هذه الظواهر ، في زيادة حجم المعلومات المرتبطة بهذا النشاط أو ذاك ، وتنوع

المعالجة بالموسيقى عند العرب : نظرية متكاملة ذات أساس نظري و أساليب تطبيقية واضحة منذ القرن التاسع فيما لا يزال الغرب يعتمد التجريب!

عرضٌ موجز للنظرية العامة التي وضعها الكندي وطورها الموسوعيون العرب ، لمعالجة الجسم البشري المريض بالموسيقا , وذلك استناداً إلى أدوات زمانهم المعرفية ، التي ساعدتهم ، إضافة إلى تجاربهم الشخصية ، على فهمٍ معينٍ لآلية تأثير الألحان على الإنسان .

أمير البزق محمد عبد الكريم : تصويرٌ مذهل لرقصة الشيطان

منذ بدايات القرن العشرين ، سعى كبار الموسيقيين المبدعين ، للخروج من دور مرافقة المطرب ، والتمهيد للغناء ، باتجاه عالم النجومية الشخصية ، من خلال إدماج التعبير في عزفهم ،

من كتب نص قصيدة لملمت ذكرى لقاء الأمس بالهدب للسيدة فيروز ..؟

نشر هذا المقال لأول مرة على صفحتي على منصة فيس بوك بتاريخ 28 كانون الثاني / يناير 2017  ونقل من قبل العديد من الصفحات في حينه ، ثم أعيد طرحه

من لحَّن أغنية حبيتك بالصيف للسيدة فيروز التي غناها أيضاً المغني الفرنسي Jean-François MICHAËL باسم  Coupable ؟

نشر هذا المقال لأول مرة على صفحتي على منصة فيس بوك بتاريخ 20 كانون الثاني / يناير 2017  ونقل من قبل العديد من الصفحات في حينه ثم أعيد طرحه ولذا

أسمع البلبل لأسمهان : قدرات غير مسبوقة لطفلة تخطو خطواتها الأولى في عالم الغناء!

في عام 1932 غنت أسمهان ، وهي بعد في الرابعة عشرة من عمرها ، في سياق مجموعة أسطوانات ، سجلتها لصالح شركة كولومبيا ، و من ألحان محمد القصبجي،  وكلمات

القصيدة التي واجهت بها فيروز الجمهور بمفردها لأول مرة في حياتها : عنفوان ..

في الثلاثين من نيسان 1952 ، سجلت السيدة فيروز لصالح إذاعة دمشق ، وكانت صبية عمرها 16 سنة ، من ألحان الأخوين رحباني ، قصيدة ” عنفوان ” لشاعر سورية

المديح النبوي محمد نبينا سراج الأنام يضع الشيخ سيد مكاوي في دائرة الضوء!

كان المديح النبوي : محمد نبينا سراج الأنام ، أول ما سجل سيد مكاوي بصوته في إطار الأعمال الغنائية الجديدة . كان قبلها قد سجل ألحاناً لسيد درويش ، و

يا دنيا يا غرامي لمحمد عبد الوهاب : أغنية مفصلية في تاريخ الفيلم الغنائي العربي ، عبرت في خلاياها عن صحوة مفاجئة ، من حلم جميل ، حرَّضتها نقرات القانون!

من أهم الأمثلة على توظيف الآلات الموسيقية للتعبير عن المعاني ، ما حملته لنا أغنية ” يا دنيا يا غرامي ” لمحمد عبد الوهاب ، التي وردت في سياق فيلم

الارتجال في الموسيقى العربية : تاريخه و آلياته ..ألقه وغيابه!

مقدمة جسَّد الارتجال ، على طول مسيرة الفن ، لحظة الإبداع الإنساني الأكثر إشراقاً وكثافة وعمقاً ، وفي وقت تخلى فيه الغرب عن الارتجال منذ قرون، إلا فيما ندر ،

إعادة توظيف الألحان ظاهرة قديمة عبرت الحدود بين فضاءات الغناء وبَنَت لها أرضية مشتركة قاومت تغير الأزمان والأحوال

عاشت الموسيقا العربية ، منذ أن بدأت تتكون ، كلغةٍ موسيقية متميزة ، على تزاوج الكلمة واللحن. كانت الكلمة ، في غالب الأحيان ، هي الأسبق للولادة ، لتكون أساس

بوح الروح : تعبيرٌ على القانون لسعد الله آغا القلعة عن المشاعر الإنسانية المركبة التي ولَّدها القرن الحادي والعشرون بتقنياته وآماله الضاغطة باتجاه تنافس محموم لا ينتهي!

أعتقد أن إنسان القرن الحادي والعشرين ضائع اليوم.. التقانات الحديثة أغرقته بتسارعها المذهل.. وضغط العمل والتنافس ، جعل الروح تغيب في أعماق الجسد.. إيقاع الحياة أصبح سريعاً وضاغطاً.. لم يعد يتمتع

اسكتش الضيعة والمدينة لوديع الصافي وصباح – كامل : عندما تروي الأغاني تاريخ المنطقة! 

أنشر اليوم اسكتش الضيعة والمدينة كاملاً ، وهو لوديع الصافي وصباح ، وقد ورد في سياق فيلم ” انت عمري ” ، من أعمال عام 1964 . لمتابعة أفضل لهذا

سلام الله على الأغنام : عندما طرقت أم كلثوم أبواب المسرح الغنائي سينمائياً .. ولم تعد!

في منتصف الأربعينات من القرن الماضي ، كانت السينما قد غيَّبت المسرح الغنائي ، الذي كان شهد نجاحاً كبيراً ، منذ أن أرسى دعائمه ، في نهايات القرن التاسع عشر

ماري جبران في أغنية يا زمان : صوتٌ قادر يُخرج المطربَ – الملحنَ المعروف عن ثوبه التلحيني!

في بداية الخمسينات غنت ماري جبران لصالح إذاعة دمشق أغنية : يا زمان ، من كلمات عزت الحصري ، و ألحان المطرب والملحن المعروف نجيب السراج ، لتأتي الأغنية ،

حمّلتنا يا هوانا لزكية حمدان : مظاهر تجديد الغناء العربي في تداخل الشرق والغرب تبرز في الشام أيضاً !

كانت مظاهر التجديد ، في الموسيقى العربية ، خفية على المتابع العادي ، بُعيدَ الحرب العالمية الأولى ، لا يعرفها إلا المتابعون للتفاصيل اللحنية ، لتبدأ تلك المظاهر بالوصول  إلى

موشح جادك الغيث إذا الغيث همى بصوت صباح فخري: عندما يتحكم القالب التلحيني في اختيار النص!

أقدم اليوم موشح ” جادك الغيث إذا الغيث همى ” ، في إطار مشروع ” كتاب الأغاني الثاني ” كنموذج لحسن اختيار عدد قليل من الأبيات ( أربعة )  من موشح

موال هات يا زمان لفريد الأطرش : عندما حوَّل فريد الموال ليصبح عملاً ملحناً بالكامل واستطاع التعبير عن التناقض بين الضياع والأمل في ثوان وصوَّر واقعَنا اليوم!

أتوقف اليوم ، عند موال هات يازمان ، الذي استكمل فيه الأستاذ فريد الأطرش ، التغيرات التي طرأت على الموال ، إذ حوَّله إلى أغنية ملحنة تماماً ، كما سنرى

موال في البحر لم فتُّكم لمحمد عبد الوهاب : عندما تحول الموال من الارتجال إلى التلحين!

كنت توقفتُ على مدى نشرتين سابقتين عند الموال ، في شكله الارتجالي السائد في حلب ، من خلال تسجيلين للمطرب الراحل محمد خيري . عرَّفتُ بالموال ، وشرحتُ باختصار أشكاله الشعرية ، مؤكداً أن أداءه كان يعتمد على الارتجال ، وعلى صوت المطرب ، وامتداد مساحته ، و على تمكن المطرب من المقامات الموسيقية ، والتنقل في مسالكها، كما أشرتُ إلى أن أغراض الموال توزعت ، بين الغزل ، والبوح ، والعتاب ، والتعبير عن حال المحب ، و المدح ، والفخر ، والحنين ، وصولاً إلى إسداء النصيحة ، وطلب التوبة ، والوصف ، والهجاء ، واستخلاص الحكمة. 

موال يا معشر الناس لمحمد خيري : عندما يتحول أسلوب أداء الموال إلى شكلٍ خطابيٍ حيوي ، لكي ينقل حِكَمَ الحياة إلى الناس!

كنت توقفت البارحة مع الموال ، في شكله الارتجالي السائد في حلب ، فعرَّفته ، وشرحت باختصار أشكاله الشعرية ، كما عرَّفت بالمطرب الراحل محمد خيري ، الذي أدى تسجيل الموال المرافق للمقال . أكدت حينها على أن أداء الموال يعتمد على الارتجال ، وعلى صوت المطرب ، وامتداد مساحته ، و على تمكن المطرب من المقامات الموسيقية ، والتنقل في مسالكها.

موال خلاً سقاني كاسات الصبر راحات لمحمد خيري : الموال في شكله الارتجالي ، قبل يتحول إلى عملٍ محضَّرٍ مسبقاً!

بعد أن مررنا في النشرة السابقة ، على عمل غنائي ، من ألحان مدحت عاصم ، حفل بإيقاع البوليرو ، و بالانتقالات الصوتية وفق الأساليب الغربية ، وعبّر عن واقع حال الشاعر ابراهيم ناجي ، في ألمه وحزنه ، بصوت محرم فؤاد ، وهو قصيدة الناي المحترق ، فقد رأيت أن أذهب إلى أسلوب غنائي بعيد تماماً ، وإن كان يعبر غالباً عن معانٍ مماثلة ، في الحزن والألم ، وهو الموال ،

مونولوج قضيت حياتي لأم كلثوم : عناصر مدرسة محمد القصبجي الرومنسية في رؤية سنباطية!

توقفت في النشرات السابقة ، عند أساليب التعبير عند الموسيقيين ، سواء من خلال التقنيات والسرعة ، أو التعبير عن المشاعر ، وذلك في سياق تيار موسيقي عام ، برز في عشرينات القرن الماضي ، و اعتمد التعبير في التلحين والغناء عن المعاني ، كان رسَّخه سيد درويش ، وخاصة في أعماله المسرحية. أتوقف اليوم ، بالمقابل ، عند تيار موسيقي آخر ، رسَّخه محمد القصبجي ، وهو التيار الموسيقي في الغناء ، الذي سعى لتقليص دور الكلمة ، أصلاً ، لتكتفي بدور الحامل للصوت والموسيقى ، فيما سُمي المدرسة الرومنسية ، التي جسدها قالب غنائي محدد : المونولوج الرومنسي.

نور الهدى : مسيرة فنية ثرية في القاهرة لم تجد من يدافع عنها.. بدأت مع الأدوار والموشحات وأغاني عبد الوهاب القديمة وانتهت بها!

مغنية لبنانية تميزت بصوت استثنائي ، و حققت شهرة كبيرة في أربعينات وبداية خمسينات القرن الماضي . كان مستقبلها الفني واعداً ، لولا أن أوقفته مستجدات ، تداخلت فيها عوامل

بكرة السفر لأم كلثوم : لحنٌ للشيخ زكريا أحمد حفل بالتطريب وبالتعبير في آن ، وركَّز على منطقة الأصوات العالية ، واستطاع تشكيل مذهبٍ كامل للأغنية من كلمتين فقط!

أشرتُ في النشرة السابقة ، إلى حالاتٍ كرر فيها الملحن كلماتٍ في النص ، لغايات تعبيرية ، يؤكد فيها على المعنى ، ومنها أغنية ” اسمعني لما أغني ” ، التي عرضت لها في نشرة البارحة ، من ألحان فريد الأطرش لنور الهدى ، وكلمات عبد العزيز سلام.
أتوقف اليوم عند حالة أكثر وضوحاً ، اعتمدت التصرف في النص بالتكرار ، حتى الإمكانية القصوى ، لغايات تعبيرية أيضاً ، و لكن في أغنية للسيدة أم كلثوم هذه المرة : بكرة السفر ، من كلمات أحمد رامي ، و ألحان الشيخ زكريا أحمد ، وقد وردت في سياق فيلم دنانير عام 1939 .

اسمعني لما أغني لنور الهدى : عندما كرر فريد الأطرش كلمات في النص لغايات تعبيرية ، واستحضر طيف شقيقته أسمهان ، بعد مرور سنتين على وفاتها!

أتوقف اعتباراً من اليوم ، ونحن لا نزال في سياق البحث في العلاقة بين نبض الجملة اللحنية و النص المغنى ، وفي نشرتين متتاليتين ، عند أغنيتين تدخَّل فيهما الملحن ، لتكرار كلمات في النص ، لتحقيق نبض في الجملة اللحنية ، يكسبها غايات تعبيرية.

أغنية فين الحبيب بصوت نور الهدى وألحان محمد القصبجي: عندما يحدد الملحن الجو العام للّحن بناء على كلمة!

علق بعض متابعي الصفحة ، على نشرة البارحة ، التي تضمنت لحنَ خالد الشيخ الحيوي ، لأغنية يا معلق ، مع توقفٍ عند لحن كلمة طار ، المعبر في تصاعده عن فعل الحركة ، فمنهم من قارن اللحن الحيوي للأغنية ، مع اللحن التراثي الأصلي ، والذي كان جاء هادئاً ، مفضلاً ذلك المسار الهادئ ، ومنهم من تساءل ، هل من الضروري أن تأتي ألحان كلمة طار جميعها ، متصاعدة؟
سأتوقف اليوم ، وعلى مدى يومين قادمين ، عند التعليقات الأولى ، حول حيوية لحن ما أو هدوئه ، على أن أعود للتساؤلات الأخرى ، حول تلحين فعل الطيران لاحقاً .

يارب سبَّح بحمدك كل شيء حيّْ لنور الهدى: عندما عبَّر بيرم التونسي عن نظرته إلى الحياة في مسارها وختامها!

أنشر اليوم  أغنيةً ذات طابع ديني ، تحملها إلينا المطربة الكبيرة نور الهدى ، التي اختزنت أصول الغناء الشرقي ، وامتازت بصوتٍ قادر صدّاح ، أجده مزيجاً من أصواتٍ عديدة