مع الدكتور سعد الله آغا القلعة في ذكرى رحيل أم كلثوم -3 : في عامي 1927 و 1928 : النجاح الأول والأزمة الأولى و اللحن الأول!

أختتم اليوم اللمحات التلفزيونية القصيرة التي خصصتها للاحتفاء بذكرى رحيل السيدة أم كلثوم ، في تركيز على بداياتها ، فأدقق في مسيرتها الأولى ، وأتوقف عند نجاحها الأول و أكشف عن الأزمة الأولى التي عاشتها والحلول التي وضعتها لتجاوز تلك الأزمة!

مع الدكتور سعد الله آغا القلعة في ذكرى رحيل أم كلثوم – 2 : كيف تشكل الفريق الأول؟

أتابع اليوم ، وفي إطار الاحتفاء بذكرى أم كلثوم ، نشر لمحات تلفزيونية قصيرة ، تركز على بداياتها ، فأناقش المرحلة الأولى التي امتدت من ولادتها وحتى تسجيلها للأسطوانة الأولى، وأجيب عن السؤال : كيف تشكل فريق أم كلثوم الأول؟

مع الدكتور سعد الله آغا القلعة في ذكرى رحيل أم كلثوم – 1 : الولادة والأسئلة الأولى!

نحتفي هذه الأيام ، في فضاءات هذه الصفحة على موقع فيس بوك ، وقناتي على موقع يوتيوب ، وموقعي على الانترنت ، وكذلك في مجموعة أوج ، بالسيدة أم كلثوم في ذكرى رحيلها.

مع الدكتور سعد الله آغا القلعة نحو نهضة موسيقية عربية جديدة – الحلقة الثامنة : الأطلال : لحنٌ مبدعٌ وُضع للسيدة أم كلثوم بمساحة صوتية محدودة لأسباب!

في نهاية الحلقة السابقة التي دارت حول المساحة الصوتية طرحتُ السؤال التالي: ما هي المساحة الصوتية التي يتطلبها أداء لحن قصيدة الأطلال؟ 
أتت ردود عديدة ، اتجه أغلبها لإعطاء إجابة تتوقع مساحة صوتية واسعة ، نظراً لشهرة القصيدة ، كما قاربت بعض الإجابات المساحة الصحيحة ، وهو ما تبينه التعليقات على تلك الحلقة ، التي تركزت بالنتيجة حول انتظار أن أجيب عن السؤال في الحلقة التالية من البرنامج

الأولة في الغرام لبيرم وزكريا وأم كلثوم : عندما غامرت أم كلثوم ، فقدمت لحناً مرسلاً على المسرح ، تلاشت فيه الحدود بين التطريب والنوح!

بعد نشرات متتالية ، توقفت فيها عند الموال وتحولاته ، من قالب بعتمد الارتجال ، إلى قالب ملحن بالكامل ، فقد بدا لي أنه من المهم أن أستكمل هذا المسار ، مع هذه الأغنية – الموال ، التي تحول فيها الموال إلى أغنية كاملة ، يمتد أداؤها إلى حوالي الساعة ، إنها أغنية : الأولة في الغرام ، لبيرم التونسي ، وزكريا أحمد ، وأم كلثوم. 
أستطيع أن أقول أنني لم أجد لهذه الأغنية مثيلاً في الغناء العربي! لما حملته من عناصر ، تداخلت فيها ، فأصبح المستمع العارف بتلك العناصر ، لا يستطيع أن يعرف حقيقة مشاعره ، هل يطرب ، أم يحزن!

الابتكارُ شرطٌ من شروط الحصول على جائزة الدولة التقديرية : هل كانت أم كلثوم مؤدية أم مبتكرة؟

توقفت في النشرة السابقة عند إقدام السيدة أم كلثوم على التلحين مرتين ، متسلحة بمعرفتها الوافية بأسرار الموسيقى العربية ، ومقاماتها وأوزانها ، ثم تراجعها عن ذلك لأسباب ، توقفتُ عند بعضها في النشرة السابقة ، ما أدى إلى طرحي للسؤال التالي : هل كانت أم كلثوم مؤدية أم مبتكرة؟
في الواقع ، كان هذا الموضوع قد بدأ بإثارة جدل كبير في القاهرة ، حول الابتكار ، ومدى انطباقه على ما تقدمه السيدة أم كلثوم ، وذلك عندما طرُح موضوع ترشيحها لنيل جائزة الدولة التقديرية في الفنون ، وهي أعلى جائزة في مصر ، وهو الجدل الذي أدى إلى تأخير حصولها على الجائزة لتسع سنوات ، وإليكم ما حصل:

أماناً أيها القمر المطِلُّ : الأغنية التي أبرزت امتداد مساحة صوت أم كلثوم على ديوانين كاملين لتصل إلى 15 درجة صوتية سليمة!

أنشر اليوم قصيدة ” أماناً أيها القمر المطِلُّ ، التي سجلتها السيدة أم كلثوم ، في عام 1928 ، بُعيد وفاة ملحنها الشيخ أبي العلا محمد ، وهي من كلمات ابن النبيه المصري ، و قد جاءت على مقام الحجاز كار. اخترت نشر هذه القصيدة لسببين : أولاً لأن وسائل الإعلام المعاصرة ، لا تركز إلا على ما سجلته أم كلثوم سينمائياً و تلفزيونياً ، ما استبعد من أذهان الناس ، رصيدها الثري ، الذي كان قبل ولادة السينما و التلفزيون ، أو كان ولد محروماً من الصورة ، وثانياً : لأنها تثبت بشكل واضح ، أن مساحة صوتها ، كانت في العشرينات من القرن الماضي ، تغطي 15 درجة صوتية سليمة ، بما يوازي ديوانين موسيقيين كاملين!

غريبٌ على باب الرجاء طريحُ لأم كلثوم : قصيدةٌ عاشت عندما توفيت صاحبتها بعد 20 عاماً على تسجيلها فأثارت جدلاً لم ينته!

قصيدة “غريبٌ على باب الرجاء طريحُ ” للسيدة أم كلثوم ، من ألحان كمال الطويل ، وكلمات طاهر أبو فاشا . سُجلت القصيدة أصلاً لتكون من أغاني المسلسل الإذاعي رابعة العدوية لعام 1955 ، ثم غابت عن المسلسل عند إذاعته ، إلى أن أذيعت بعد وفاة أم كلثوم ، بعد مرور حوالي 20 عاماً على تسجيلها ، فحار الناس في الأسباب!

الحقوق الفكرية في المجال الموسيقي والحدود القانونية بين الاقتباس والسرقة

يضمن القانون حقوق الإبداع والأداء والإنتاج والنشر لأي منتَج فني أو فكري أو إبداعي ، بحيث يحميه من السرقة و الانتحال و النسخ ، كما يحدد القواعد الناظمة للمقابل المادي لهذه الحقوق ، لدى نشر ذلك المنتَج.