مقام الصبا – 4 : أغنية زينة لفريد الأطرش وشادية تجسد مقام الصبا في صيغته الفرحة!

حان الوقت الآن ، وبعد عدة نشرات توقفت فيها عند مقام الصبا ، أولاً: بوجهه الحزين الخالص ، حيث شرحتُ الأسلوب ، الذي يمكن عبره توليد أجواء الألم والحزن ، لدى البناء على هذا المقام ، من خلال عزف لي على القانون ، بني على مقام الصبا ، ثم من خلال قصيدة للسيدة أم كلثوم ، هي قصيدة قالوا أحب القس سلامة ، من ألحان رياض السنباطي ، وثانياً : بوجهه الذي تداخله ملامح السعادة ، في لحن الشيخ أحمد أبو خليل القباني : يا مسعدك صبحية مع طلعة الفجرية ، حيث استطاع الشيخ القباني ، في سعيه للتعبير عن عواطف النص المتداخلة ، أن يولِّد لدى المستمع شعوراً غريباً ، يدمج الوجه الحزين لمقام الصبا ، مع الوجه السعيد للإيقاع الحيوي!

مغناة راجعون لمنصور رحباني وفيروز وسؤال من بين أسئلة أخرى كثيرة : ماذا لو كانا تعاونا بعد عاصي ؟ أما كانا شكلا ثنائياً رائعاً!

أنتم الآن في الحيز الخاص بموسوعة كتاب الأغاني الثاني. إذا كنت ترغبون في الدخول إلى هذا الحيز ومواكبة نشر ملفات الموسوعة يرجى المتابعة وفق الرابط: طلب الاشتراك في موسوعة كتاب

آلة الأكورديون في الموسيقى العربية : متى وكيف وأين تم تطويعها لتنفيذ المقامات الموسيقية الشرقية للمرة الأولى؟

أنتم الآن في الحيز الخاص بموسوعة كتاب الأغاني الثاني. إذا كنت ترغبون في الدخول إلى هذا الحيز ومواكبة نشر ملفات الموسوعة يرجى المتابعة وفق الرابط: طلب الاشتراك في موسوعة كتاب

محمود بيرم التونسي : شكل ثنائيات مع كبار الملحنين فطبع نتاجاتها بلغة ذات خصوصية رسمت مساراً تبعه كثيرون

أنتم الآن في الحيز الخاص بموسوعة كتاب الأغاني الثاني. إذا كنت ترغبون في الدخول إلى هذا الحيز ومواكبة نشر ملفات الموسوعة يرجى المتابعة وفق الرابط: طلب الاشتراك في موسوعة كتاب