النتائج المرحلية لاستطلاعات الرأي تحدد مواقع الأزمة في عناصر الإبداع في الموسيقى العربية!

شعار كتاب الأغاني الثاني

استطلاعات الرأي والموسيقى العربية والانترنت
استطلاعات الرأي عنصر هام في أي دراسة تحليلية ( SWOT ) تهدف إلى معالجة واقع أي ظاهرة تقع في أزمة . لا تخرج مساعي التأسيس لنهضة جديدة للموسيقى العربية ، انطلاقاً من واقعها المعاصر ، عن هذا الإطار.
تتشكل استطلاعات الرأي عادة من مجموعة متكاملة من الأسئلة ، تجمعها استمارة ، و تهدف إلى استطلاع رأي الجمهور المستهدف في واقع الظاهرة المدروسة أولاً ، ثم إلى استكشاف مدى قبول المعالجات المقترحة.

ولما كان فضاء الانترنت يوفر إمكانية التواصل المباشر والآني مع الجمهور المستهدف ، فإنني أقوم باستطلاعات الرأي هذه بهدف تحديد أسباب الواقع الذي تعيشه الموسيقى العربية ، ومواقع الضعف الأساسية فيه ، من خلال قياس رأي الجمهور في العناصر الإبداعية ، أولاً ، ثم في العناصر الداعمة للإبداع.

النتائج المرحلية

بدأت أولاً بطرح استطلاعات الرأي هذه على صفحتي على موقع فيس بوك ، بالتتالي ، وقد أظهرت تلك الاستطلاعات نتائج مهمة ، إذ خالفت نتائج الاستطلاعين الخاصين بالأصوات  وبالعازفين ، نتائج جميع الاستطلاعات الأخرى ، وهذه نتيجة مهمة في عملية تقييم الواقع التي نقوم بها ، إذ أكدت تلك النتائج ، وبنسبة 65% ،  أننا لا نفتقد الأصوات القادرة على الإسهام في التأسيس لنهضة موسيقية عربية جديدة ،  وبنسبة 58% ،  أننا لا نفتقد العازفين القادرين على الإسهام في تلك النهضة ، فيما بينت نتائج 4 استطلاعات رأي أخرى تم نشرها أيضاً ، و بنسب عالية ، ( أكثر من 80% ) ، أن الموسيقى حاجة إنسانية وروحية ، وأن الموسيقى العربية والغناء العربي في واقعهما الحالي لا يلبيان ذلك ، وأننا نفتقد الملحنين والمؤلفين الموسيقيين القادرين على التأسيس لنهضة موسيقية عربية جديدة. أظهرت نتائج الاستطلاع الخاص بالشعراء ، حالة محتلفة ، إذ انخفضت فيه نسبة المؤيدين لفكرة الافتقاد للشعراء إلى 68% ( مقابل أكثر من 80% لباقي الاستطلاعات ) ، ما يعني بالنتيجة ، أن المشكلة الأساسية في واقعنا اليوم ، حسب الرأي العام ، وفيما يخص العناصر الإبداعية الموسيقية الموجودة على الساحة اليوم ، هي الافتقاد للملحنين والمؤلفين الموسيقيين ، وبنسبة أقل للشعراء ، فيما لا نفتقد الأصوات والعازفين ، وهو ما كنت ذهبتُ إليه ، عندما أطلقتُ مشروع التأسيس لنهضة موسيقية عربية جديدة ، و مسابقة الملحنين الواعدين. طبعاً هناك عناصر أخرى ، تتحكم في هذا الواقع ، وأسميها العناصر الداعمة للإبداع ، سنتوقف عندها في استطلاعات الرأي اللاحقة.

استكمال التصويت للحصول على نتائج نهائية

أعيد اليوم نشر استطلاعات الرأي مجتمعة ، لأنها تعطينا نظرة عامة حول مكانة الموسيقى عند الإنسان بشكل عام ، كما تبين لنا توصيف الجمهور لواقع الموسيقى العربية ، و لواقع العناصر الإبداعية في الموسيقى العربية ، كما أعرضها للتصويت مجدداً ، على موقعي على الانترنت ، وذلك بغية تأكيد نتائجها ، لتصبح نهائية.
قد تتغير النسب المنشورة أعلاه طبعاً ، مع تقدم أعمال التصويت.

الأسئلة 

هل ترى أن الموسيقى غذاء للروح و حاجة إنسانية للتعبير عن العواطف والمشاعر ، تتجاوز الكلمات ، أم أنها أداة للتسلية والترفيه؟

مشاهدة النتائج

جاري التحميل ... جاري التحميل ...

هل ترى أن واقع الموسيقى العربية اليوم يلبي ضرورة أن تكون غذاءاً للروح وأداة إنسانية للتعبير عن المشاعر والعواطف؟

مشاهدة النتائج

جاري التحميل ... جاري التحميل ...

هل ترى أننا نفتقد الشعراء القادرين على صياغة كلمة معبرة عن المشاعر والأحاسيس في هذا العصر لتبنى عليها الألحان؟

مشاهدة النتائج

جاري التحميل ... جاري التحميل ...

هل ترى أننا نفتقد اليوم الملحنين القادرين على تطوير عناصر الإبداع التي أنتجتها النهضة الموسيقية العربية التي شهدها القرن العشرون وتوظيف ذلك في ألحانهم للتعبير عن مشاعر و أحاسيس الإنسان العربي المعاصر؟

مشاهدة النتائج

جاري التحميل ... جاري التحميل ...

هل ترى أننا نفتقد اليوم الأصوات القادرة على أداء تراثنا الموسيقي ، و التي تستطيع أن تحرض تنافس ملحني اليوم المبدعين ، لصياغة ألحان تعبر بأدائها عن مشاعر و أحاسيس الإنسان العربي المعاصر؟

مشاهدة النتائج

جاري التحميل ... جاري التحميل ...

هل ترى أننا نفتقد اليوم المؤلفين الموسيقيين ، القادرين على تعديل واقع تركيز فترة النهضة الموسيقية العربية على الغناء ، و على وضع مؤلفات موسيقية تعبر عن مشاعر و أحاسيس الإنسان العربي المعاصر؟

مشاهدة النتائج

جاري التحميل ... جاري التحميل ...

هل ترى أننا نفتقد اليوم العازفين القادرين على أداء العناصر الموسيقية في تراثنا ، و في الأعمال الغنائية و المؤلفات الموسيقية الجديدة ، التي تعبر عن مشاعر و أحاسيس الإنسان العربي المعاصر؟

مشاهدة النتائج

جاري التحميل ... جاري التحميل ...

يمكن الاطلاع على مبدأ توظيف الدراسات التحليلية لدراسة واقع الموسيقى العربية ، من خلال مراجعة الحلقة رقم 2 من برنامج نحو نهضة موسيقية عربية

د. سعد الله آغا القلعة

Bookmark the permalink.

Comments are closed.