• ***تم نشر الحلقة الحادية عشرة من برنامج مع الدكتور سعد الله آغا القلعة نحو نهضة موسيقية عربية جديدة : في عينيك عنواني : عندما وُضع محمد الموجي أمام مهمة صعبة : إكمال لحن بدأه محمد عبد الوهاب!*** يمكن للراغبين في الإبحار في الموسوعة مراجعة صفحة الاشتراك ***
  • هل ترغب في أن تصلك رسالة تُعلمك بجديد الموقع؟ أنقر هنا

11- استطلاعات الرأي لتقييم واقع الموسيقى في القرن العشرين – 1 : هل ترى أن الموسيقى العربية في صورتها الغنائية استطاعت في خمسين عاماً من القرن العشرين أن تحقق نهضة موسيقية حقيقية؟

شعار كتاب الأغاني الثاني

ملخص عن استطلاعات الرأي:

بينتُ فيما سبق أن استطلاعات الرأي عنصر هام في أي دراسة تحليلية ( SWOT ) تهدف إلى معالجة واقع أي ظاهرة تقع في أزمة ، وأن مساعي التأسيس لنهضة جديدة للموسيقى العربية ، انطلاقاً من واقعها المعاصر ، لا تخرج عن هذا الإطار.
كما بينت أن استطلاعات الرأي تتشكل عادة من مجموعة متكاملة من الأسئلة ، تجمعها استمارة ، و تهدف إلى استطلاع رأي الجمهور المستهدف في واقع الظاهرة المدروسة أولاً ، ثم إلى استكشاف مدى قبول المعالجات اللازمة ، وتُطرح على الجمهور المستهدف في وقت واحد.

ولما كان فضاء الانترنت يوفر إمكانية التواصل المباشر والآني مع الجمهور المستهدف ، ما يسمح بتطوير الأسلوب المتداول ، بحيث تسهم الإجابات في توليد أسئلة جديدة ، ولما كانت معالجة واقع الموسيقى العربية ، و مساعي التأسيس لنهضة موسيقية عربية جديدة ، تتطلب استطلاعات للرأي تتناول عدة محاور ، ومنها : تقييم نتاج الموسيقى العربية في القرن العشرين ، وتقييم واقع الموسيقى العربية اليوم ، وكذلك تحديد نقاط فوة وضعف الموسيقى العربية ، والفرص التي أمامها والتهديدات التي تعيق تطورها.

استطلاع الرأي الأول في محور تقييم واقع الموسيقى العربية في القرن العشرين

أتابع اليوم ، في هذا السياق ، نشر استطلاعات الرأي المخصصة لتقييم واقع الموسيقى العربية في صورتها الغنائية ، في خمسين عاماً من القرن العشرين ، امتدت من نهاية الحرب العالمية الأولى في عام 1918 وحتى نكسة حزيران 1967 ، مع إرهاصات مهدت لها على مدى القرن التاسع عشر وبدايات القرن العشرين ، وامتدادات شهدت تخامدها ، حتى نهاية ذلك القرن ، حيث جاء السؤال الأول في هذا المحور كما يلي:

هل ترى أن الموسيقى العربية في صورتها الغنائية استطاعت في خمسين عاماً من القرن العشرين أن تحقق نهضة موسيقية حقيقية وأن تعطي للكلمات أبعاداً أعمق في التعبير عن المشاعر والعواطف؟

ملاحظات على استطلاع الرأي:

  • تم التأكيد على الصورة الغنائية بسبب ندرة المؤلفات الموسيقية في تلك الفترة.
  • هناك من يرى :
    • بأن تلك الفترة غلب عليها التركيز على التعبير عن العواطف الحسية تجاه الحبيب ، مقابل ندرة الأعمال الغنائية والموسيقية الروحية والتأملية والوصفية.
    •  بأن استغلال الفن في تلك الفترة تقاطع مع مكونات الموسيقى ، فتم إثراء نقاط التقاطع ، و تهميش المكونات الاخرى التي لا يحتاجها في عملية الاستغلال .. وأن هذا لم يؤسس لنهضة جديدة.

وفي الواقع ، فإن استطلاع الرأي يطرح المسألة التالية :
لقد شهد القرن العشرون تحولات كبرى أثرت في مسيرة الفن عموماً والموسيقى والغناء خصوصاً ، حققها انفتاح على الغرب ، و ولادة تقنيات حديثة ، أصبحت أدوات نشر الفن الأساسية ، ما  تسبب في استبعاد عناصر إبداعية كانت سائدة ، و استجلاب عناصر أخرى وافدة ، فهل كانت الحصيلة إيجابية؟
هذا هو السؤال الأساس ، الذي يعرض له استطلاع الرأي المطروح للتصويت:

هل ترى أن الموسيقى العربية في صورتها الغنائية استطاعت في خمسين عاماً من القرن العشرين أن تحقق نهضة موسيقية حقيقية وأن تعطي للكلمات أبعاداً أعمق في التعبير عن المشاعر والعواطف؟

د. سعد الله آغا القلعة

فهرس استطلاعات الرأي

 

Bookmark the permalink.

Comments are closed.