08- استطلاعات الرأي لتوصيف واقع الموسيقى العربية – الجمهور (1) : كيف كان أن تعلّقتَ بالموسيقى العربية ؟

شعار كتاب الأغاني الثاني

ماهو واقع الموسيقى العربية؟ وهل هي في أزمة كما يعتقد كثيرون ؟ من السهل أن نجيب بأنها فعلاً في أزمة ،  فنحن محاطون بضجيج غنائي تقطعت وشائجه مع جذوره! ولكن ألا يمكن القول بأن هذا الرأي لا يعدو أن يكون رأياً شخصياً ، يتأثر بمخزون صاحبه  و بذكرياته؟ فكيف السبيل إذاً إلى استكشاف الرأي العام حول هذا الموضوع؟ إنه استطلاعات الرأي!

وفي الواقع ، تشكل استطلاعات الرأي المحور الأهم لأي دراسة علمية ، تهدف إلى توصيف واقع ظاهرة ما تقع في أزمة ، وتحتاج إلى معالجة ، وخاصة تلك التي تعتمد منها على الأسلوب التحليلي  ( SWOT ) . لا تخرج مساعي التأسيس لنهضة جديدة للموسيقى العربية ، انطلاقاً من واقعها المعاصر ، عن هذا الإطار.

تطرح استطلاعات الرأي ، ضمن أي دراسة علمية ، عادة ، على مرحلتين : تسعى المرحلة الأولى لاستطلاع الرأي العام حول توصيف واقع الظاهرة المدروسة ، فيما تستطلع الثانية الرأي العام ، حول مدى نجاعة الحلول المقترحة ، بناء على التوصيف المنجز .
يتم في كل مرحلة  من مرحلتي استطلاع الرأي ، إعداد مجموعة متكاملة من الأسئلة ، يضعها الباحث وفقاً لتوقعاته ،  تجمعها استمارة ، و تطرح على الجمهور المستهدف في وقت واحد.
ولما كان فضاء الانترنت يوفر إمكانية التواصل المباشر والآني مع الجمهور المستهدف ، ما يسمح بتطوير الأسلوب المتداول ، بحيث تسهم الإجابات في توليد أسئلة جديدة ، فإنني سأنشر استطلاعات رأي متتالية ، حول واقع الموسيقى العربية أولاً ، تبدأ بأسئلة عامة ، ثم تتقارب أكثر ، وفق الإجابات التي سنحصل عليها.
يتركز استطلاع الرأي الأول حول الجمهور المستهدف نفسه : كيف كان أن ارتبط بالموسيقى العربية!

السؤال المطروح إذاً في البداية : كيف تعَّرف كل منا على الموسيقى العربية المتقنة ، و تعلق بها ، و أحبها ، وتابعها على مدى سنين العمر ؟ سواء أكان ذلك عن طريق الهواية أو الممارسة .. الدراسة أو التعلم .. الاكتفاء بالاستماع أو الغوص في التفاصيل!
بالنسبة لي : أتيحت لي الفرصة في المعهد الموسيقي الذي أسسه والدي الطبيب والموسيقي في حلب ، فبدأت أدرس في ذلك المعهد الموسيقى الأصيلة والمتقنة وأنا في الرابعة من العمر ، في مسارٍ توازى مع مسارات علمية كثيرة أخرى .. فماذا عنكم؟
استطلاع الرأي هذا مهم للبناء عليه لاحقاً . هناك عدة احتمالات للإجابة ، و يمكن اختيار أكثر من احتمال ( 3 على الأكثر ) .
إذا كنت من محبي الموسيقى العربية ، و تريد أن تشارك في توصيف واقعها الراهن ، فإنني آمل أن تجيب عن السؤال: كيف كان أن تعلّقتَ بالموسيقى العربية ؟

كيف كان أن تعلّقتَ بالموسيقى العربية ؟

للاطلاع على مبدأ توظيف الدراسات التحليلية لدراسة واقع الموسيقى العربية يمكن مراجعة الحلقة رقم 2 من برنامج نحو نهضة موسيقية عربية

فهرس استطلاعات الرأي

د. سعد الله آغا القلعة

Bookmark the permalink.
0 0 الأصوات
التقييم العام
اشترك
للإعلام عن
تقييم المقال

يرجى الاطلاع على ما يلي قبل التعليق:

1- يرجى إملاء الاسم والبريد الإلكتروني وكتابة التعليق في النافذة المخصصة لذلك والنقر على أيقونة التحقق ثم إرسال التعليق . سيتم إعلامكم برسالة في حال وجود رد على تعليقكم . لا حاجة لإدخال المعلومات مرة أخرى لدى التعليق على نشرة أخرى على الموقع.


3- في حال الرغبة بمتابعة جميع التعليقات على هذه النشرة يرجى النقر على كلمة اشترك في الأعلى ثم وضع البريد الإلكتروني مجدداً في النافذة المخصصة لذلك في القائمة المنسدلة والنقر على أيقونة السهم الأخضر./ .يرجى تكرار الاشتراك في حال رغبتكم في التعليق على أي نشرة أخرى على الموقع.

0 التعليقات
التقييمات المضمنة
عرض كل التعليقات