عندما يعبر قانون سعد الله آغا القلعة عن شغف!

أنشر اليوم ، كما وعدتُ بالأمس ، هذا التسجيل السمعي البصري لمؤلَّفي الموسيقي : شغف.

تقاسيم مرتجلة على القانون لسعد الله آغا القلعة على مقامي البيات والشوري : رحلة بحث تفاعلية جدلية عن التجليات المنتظرة يحرضها في ظل غياب الجمهور رنين تلك النقرات الأولى!

أنشر اليوم ، ولأول مرة على الانترنت ، هذه التقاسيم على القانون ، التي جاءت على مقامي البيات و البيات الشوري ، و كنت سجلتها في سياق أعمال برنامجي التلفزيوني ” نهج الأغاني ” وهو من أعمالي في عام 1997.

سعد الله آغا القلعة يقدم قبل خمسين عاماً أسلوبه المبتكر في توظيف جميع أصابع اليد اليمنى في العزف على آلة القانون!

أنشر اليوم، و للتاريخ،  تسجيلاً مصوراً لعزف لي على القانون،  بثه التلفزيون العربي السوري قبل حوالي خمسين عاماً! قدمتُ في هذا التسجيل، ولأول مرة، أسلوبي المبتكر في العزف على القانون،

سعد الله آغا القلعة والتشكيلي الكبير فاتح المدرس – 5 : عندما يتم تصوير فضاء الريف الساحر ..بالموسيقى ..والألوان!

أصل الآن إلى المشهد الأخير ، في الحلقة من برنامجي التلفزيوني العرب والموسيقى ، التي خصصتها للعلاقة بين الموسيقى والألوان ، واستضفت فيها الدكتور فاتح المدرس ، أستاذ الدراسات اللونية

سعد الله آغا القلعة والتشكيلي الكبير فاتح المدرس – 4 : فضاءات لحنية حداثوية تعبر عن معاناة الإنسان المعاصر رسمتها على آلة القانون فوجدت تجسيدها اللوني أمام الجمهور!

على مدى ثلاث نشرات سابقة توقفت عن العلاقة بين الموسيقى والألوان ، كما عرضتها في إحدى حلقات برنامجي التلفزيوني : العرب والموسيقى.. عرضت أولاً رؤية والت ديزني في فيلم ”

سعد الله آغا القلعة والتشكيلي الكبير فاتح المدرس – 3 : مغامرة تلفزيونية غير مسبوقة في الرسم أمام الكاميرا على وقع موجات موسيقية ولَّدتها ارتجالات على آلة القانون!

سبق أن بينت في المشهدين السابقين من اللقاء أنني ، وفي سياق حلقات برنامجي التلفزيوني العرب والموسيقى ، خصصت حلقة للتوقف عند العلاقة بين الموسيقى والألوان.كان ذلك في عام 1988!

سعد الله آغا القلعة والتشكيلي الكبير فاتح المدرس – 2 : العلاقة بين الموسيقى والألوان في بعدها الإنساني تحتاج إلى مرسلٍ ومستقبل!

عرفت فاتح المدرس في سن الصبا في حلب،  فهو صديق العائلة ، ثم اقتربت منه أكثر بعد أن أقمت في دمشق ، أستاذاً في كلية الهندسة بجامعة دمشق وزميلاً له

سعد الله آغا القلعة و التشكيلي الكبير فاتح المدرس في برنامج العرب والموسيقى – تمهيد : الأوجه الشائعة للعلاقة بين الموسيقى والألوان!

في عام 1987 ، وفي سياق حلقات برنامجي التلفزيوني العرب والموسيقى ، الذي داومت على تقديمه على شاشة التلفزيون العربي السوري لسنوات طويلة ، توقفت عند العلاقة بين الموسيقى والألوان

عندما عبَّرتُ في عام 1985 من خلال صياغتي و أدائي لشارة برنامج العرب والموسيقى على آلة القانون عن رؤيتي لتطوير الموسيقى العربية .. في أقل من دقيقتين!

منذ منتصف الثمانينات من القرن الماضي ، وحتى عام 1992 ، عندما بدأت بإطلاق مجموعة البرامج التلفزيونية ، ضمن مشروع كتاب الأغاني الثاني ، قدمت على شاشة التلفزيون العربي السوري

حوارٌ موسيقيٌ مرتجل بين سعد الله آغا القلعة على القانون و حسين صابر على العود : استحضارٌ للمخزون و ابتكارٌ أنيٌ للأفكار ، بفعل موجاتٍ موسيقية  تغمر الوجدان!

في تشرين الثاني / نوفمبر من عام 1993 ، وأثناء فعاليات مهرجان الموسيقى العربية في دار الأوبرا بالقاهرة ، أجريتُ ، على القانون ، ودون أي تحضير مسبق ، حواراً

مقام الصبا – 1 : فضاءات حزينة في أجواء مقام الصبا يولِّدها سعد الله آغا القلعة على القانون 

أشرتُ في نشرتي حول حوارية آن الأوان ، إلى أنني سأركز ، على مدى نشرات متتالية ، على مقام الصبا ، الذي اختاره سيد درويش ، للتعبير عن الحزن ،

بوح الروح : تعبيرٌ على القانون لسعد الله آغا القلعة عن المشاعر الإنسانية المركبة التي ولَّدها القرن الحادي والعشرون بتقنياته وآماله الضاغطة باتجاه تنافس محموم لا ينتهي!

أعتقد أن إنسان القرن الحادي والعشرين ضائع اليوم.. التقانات الحديثة أغرقته بتسارعها المذهل.. وضغط العمل والتنافس ، جعل الروح تغيب في أعماق الجسد.. إيقاع الحياة أصبح سريعاً وضاغطاً.. لم يعد يتمتع