• هل تريد استلام رسالة بكل جديد على الموقع ؟ أنقر هنا

سعد الله آغا القلعة والتشكيلي الكبير فاتح المدرس – 4 : فضاءات لحنية حداثوية تعبر عن معاناة الإنسان المعاصر رسمتها على آلة القانون فوجدت تجسيدها اللوني أمام الجمهور!

شعار كتاب الأغاني الثاني

على مدى ثلاث نشرات سابقة توقفت عن العلاقة بين الموسيقى والألوان ، كما عرضتها في إحدى حلقات برنامجي التلفزيوني : العرب والموسيقى..

عرضت أولاً رؤية والت ديزني في فيلم ” فانتازيا ” لهذه العلاقة ، ثم انتقلت إلى مغامرة غير مسبوقة : تجسيد تلك العلاقة مباشرة وأمام الجمهور!

عرضت تلك الفكرة أولاً على التشكيلي الكبير الصديق فاتح المدرس ، أستاذ الدراسات اللونية في كلية الفنون الجميلة بجامعة دمشق ، والعازف على آلة البيانو ، والمستمع المتابع للموسيقى في شتى صورها ، واستعرضت النقاش الذي جرى معه ، حول رؤية والت ديزني لتلك العلاقة ، كما عرضها في فيلم فانتازيا ، إذ ترجمها ترجمة آلية : الأصوات الحادة يعبر عنها اللون الأحمر الحار ، والأصوات العريضة يعبر عنها اللون الأورق البارد ، فيما هي ، في رأيي ، تمر عبر الدماغ الإنساني ، وتفاعلاته الذاتية ، والعواطف ومتغيراتها ، بين مرسل ومستقبِل ، أو بين مستقبلٍ وآخر!

ولما قال بأنه لا يوافق على تلك العلاقة الآلية ، وأن اللون الأزرق يمكن أن يكون حاراً ، وأن لكل لون شخصيته المستقلة ، وأن حرارة الألوان تتعلق بالعلاقة التي ينسجها الرسام بين شخصياتها المتناقضة ، طرحت عليه تجسيد هذه الفكرة أمام الكاميرا مباشرة ، وبدلاً من أن يعزف ثم يرسم ، كما تعود في مرسمه ، فليستمع إلى ارتجالات مني على القانون ، يسمعها لأول مرة .. ثم يرسم..

لم يتردد فاتح المدرس في القبول ، رغم أنها في الواقع مغامرة غير مسبوقة ، فجرى نقل مرسمه إلى استوديو التلفزيون العربي السوري ، وبعد تمهيد وحوار  استغرقا مشهدين من مشاهد الحلقة ، بدأ المشهد الثالث  ، حيث أطلقت ارتجالاً على آلة القانون ، وعلى مقام النهاوند ، لأنه قريب مما يألفه في عزفه هو ، وارتجالاته على آلة البيانو! فاستمعَ .. ثم بدأ يجسد ما حرضته فيه تلك الموسيقى! فكانت اللوحة الأولى ، التي تضمنها ذلك المشهد.

أنشر اليوم المشهد التالي ، حيث  ارتجلت فضاءات لحنية مختلفة على آلة القانون ، قصدتُ منها تصوير معاناة الإنسان اليوم في وحدته أمام تعقيدات عصره ، في ملامح تجسد الحداثة في الموسيقى العربية ..  وكان يستمع ، ويتفاعل ، ثم تتحرض عنده الألوان و الأشكال .. إلى أن تشكلت اللوحة الثانية ، التي أدعوكم لمتابعة مراحل تجسيدها لتلك الفضاءات!


المشهد الأول من اللقاء

المشهد الثاني من اللقاء

المشهد الثالث من اللقاء

د. سعد الله آغا القلعة

Bookmark the permalink.

Comments are closed.