قصيدة الناي المحترق لابراهيم ناجي بصوت محرم فؤاد: لحنٌ آخر لمدحت عاصم لم يشتهر كما لحنه لأسمهان دخلت مرة في جنينة ، رغم تقاربهما!

أتوقف اليوم عند عمل غنائي آخر ، لملحن أغنية أسمهان الشهيرة : دخلت مرة في جنينة : مدحت عاصم. العمل هو قصيدة الناي المحترق ، التي نظمها شاعر الأطلال ابراهيم ناجي ، وغنّاها محرم فؤاد!
وفي الواقع فإنني أراها فرصة مواتية للتعريف بمدحت عاصم ، الشخصية الفاعلة ، التي دافعت عن رسالة ذات أبعاد وطنية متنوعة ، تداخلت فيها الموسيقى مع السياسة و الإعلام.

نشيد تحية العلم : عشرون ثانية من غناء عبد الوهاب أبدعت في التعبير المتلاحق عن مشاعر متباينة!

قصيدة ” سهرت منه الليالي ” لعبد الوهاب بصوت المطرب التركي حافظ برهان .. وخفاياها.. !!

الإذاعة المصرية : أدت دوراً هاماً في تحفيز تطوير الموسيقى العربية و في نشرها و توحيد جمهورها و فتح أبواب الشهرة لكبارها

كتاب من كنوزنا : قدم في عام 1955 أول دراسة علمية عن علاقة الشعر بالموسيقى ووثَّق وصلات الموشحات تدويناً ونشراً لأول مرة في العالم العربي!

أنشر اليوم كتاب من كنوزنا كاملاً ، لأول مرة على شبكة الإنترنت ، آملاً أن يسهم هذا في تحريض البحث ، في علاقة الشعر بالموسيقى ، و في توافق الإيقاعين الشعري والموسيقي ، وفي الحفاظ على موروثنا الغنائي الأصيل ، الذي تمثل الموشحات فيه ، الرصيد الأكمل ، المجسد لمسارات المقامات الموسيقية اللحنية ، ولإبداعات عشرات من الوشاحين ، الذين أغنوا موسيقانا العربية في العصر الوسيط ، انطلاقاً من الأندلس ، وصولاً إلى بلاد الشام فأرض الكنانة.