عازف القانون المبدع محمد عطية في تسجيل نادر : عندما تتحول الموسيقى إلى شعرٍ مغنّى يشاركُ الجسدُ في إطلاقه!

شعار كتاب الأغاني الثانيأنشر اليوم ،  هذا التسجيل النادر ، المقتطف  من إحدى حلقات برنامجي التلفزيوني ” العرب والموسيقى ” ، الذي كنت أقدمه على التلفزيون العربي السوري ، منذ ثمانينات القرن الماضي ، وهو لعازف القانون المبدع محمد عطية ، الذي أعدُّه من المظلومين في التاريخ ، بسبب ندرة التسجيلات التي وثقت لعزفه المبدع!

تأتي نشرة اليوم ، استمراراً لموضوعٍ سبق أن طرحته سابقاً ، وأشرتُ فيه إلى مساعي الموسيقيين المبدعين ، منذ منتصف القرن العشرين ، لفتح مجالات تعبيرية جديدة أمامهم ، تخرج عن الإطار التقليدي ، المنحصر في مرافقة المطربين ، وأداء مقدماتٍ ولوازمَ موسيقية بسيطة للأغاني ، وضمنها ، حيث سجلتُ اتجاههم ، إلى سبر أغوار إمكانات التعبير الموسيقي المباشر ، فكان أن صوَّر أمير الكمان سامي الشوا هبوب الرياح في ” أعرابي في الصحراء ” ، وصوَّر أمير البزق محمد عبد الكريم الشيطانَ وتراقصه في ” رقصة الشيطان ” ، و هما تجربتان تعبيريتان كنت نشرتهما على هذه الصفحة ، وكذلك فعل فريد غصن ، في سياق ما نشرته البارحة ، عندما صوَّر ” العاصفة ” ، عزفاً على العود!

ولكن اعتماد التقنيات والسرعة ، لم يكن أسلوب التعبير الوحيد ، بل كان هناك أسلوبٌ مختلف تماماً ، اعتمد المشاعر والأحاسيس ، مجالاً رحباً للتعبير ، ومن هنا جاءت نشرةُ اليوم ، كمتابعة لنشرات سابقة ، بغية ألا يظنَّ ، بأن السرعة و تقنيات العزف ، كانت أدوات التعبير الموسيقي الوحيدة.

محمد عطية

محمد عطية

لم يكن سهلاً تقديم سيرة ذاتية لمحمد عطية ، إذ خلت المراجع المطبوعة ، والنصوص المنشورة على الانترنت ، من أي شرح لمسيرته. بعد الكثير من الجهد ، أمكن أن أتوصل إلى هذه السطور القليلة ، التي آمل أن تعطي فكرة ما ، عن مسيرة حياته!

ولد محمد عطية عمر في القاهرة عام 1909 . تعلم العزف على القانون على يد والده عطية عمر ، الذي كان عازفاً بارعاً على العود والقانون. عمل في إذاعة القدس بين عامي 1936 و 1948 ، حيث عاد إلى القاهرة ، عندما حلَّت نكبة فلسطين . عمل عازفاً إفرادياً مع فرقة الموسيقى العربية ، بقيادة الأستاذ عبد الحليم نويرة ، منذ تأسيسها ، في عام 1968. توفي محمد عطية في 11 أكتوبر / تشرين الأول عام 1980.

من الجدير بالذكر ، أن محمد عطية ، لم يكن يقبل أن يقوم بدور عازف القانون التقليدي ، لدى مرافقة المطرب ، وهو الدور الذي يتطلب أن يقوم عازف القانون ، بما يسمى ” الترجمة ” ، أو ” المحاسبة ” ، أي تكرار ارتجالات المطرب وانتقالاته بين المقامات الموسيقية ، كما وردت ، وإنما كان يعزف ، حين يحين دوره ، بأسلوبه التعبيري الخاص به ، والذي أنشر اليوم شاهداً نادراً عليه ، إذ يذكر الأستاذ سليم سروة ، وهو من أهم عازفي القانون في سورية ، الذي كان رافق والده المطرب باسيل سروة ، في رحلته إلى القدس ، للعمل في إذاعتها ، وكان سليم لايزال صبياً ، أن والده الذي كانت له مساحة غنائية أسبوعية ، من البث على الهواء ، غضب لأن محمد عطية لا يقوم بدور الترجمة المطلوب ، وكانت التسوية ، بأن يحافظ محمد عطية على أسلوبه ، مقابل أن يعلم سليم العزف على القانون ، وهكذا كان!

أسلوب العزف

تميز محمد عطية بأسلوبه الخاص في العزف على القانون ، إذ أنه كان يركز عزفه باليدين في منطقة واحدة منه ، و لا يستخدم العزف على ديوانين ، مثلما كان سائداً ، إلا نادراً ، وذلك لأن هذا الأسلوب يساعده ، على تقطيع الجمل اللحنية المرتجلة ، بطريقة تجعل الصوت الموسيقي ، الناتج عن كل نقرة ، يتحول إلى حرف ، يشكل مع أصوات أخرى تالية ، كلمة محددة ، لتتالى الكلمات بدورها ، فتعبر عن مضمونٍ ، يلمِّح عطية إليه ، بحركاتٍ من يديه ، و تعبيرات في وجهه!

ومن هنا يكتسب نشري لهذا التسجيل السمعي البصري أهميته ، نظراً لأن إدراك إبداع محمد عطية ، يتطلب مشاهدته أثناء العزف، لفهم مقاصده التعبيرية!

نقرة محمد عطية واضحة و صافية ، تحمل معها عواطف أخّاذة ، وكأن الصوت الموسيقي المنتشر من القانون ، لا يأتي من نقرٍ جارحٍ ، وإنما من نقرِ محبٍ ، ما يجعلك تحس ، بأن هذا الدفق العاطفي ، موجهٌ إلى القانون أساساً ، وليس إلى أي جهة أخرى!

جاءت تقاسيم محمد عطية ، في هذا التسجيل ، على مقام الحجاز كار كرد ، مع تلوينات عابرة ، وتعبيرية ، على مقام الكرد أثر.

آمل أن أكون قد أوفيتُ هذا المبدع حقّه علينا جميعاً ، إذ أنه من المحتمل ، أن يبقى هذا التسجيل النادر ، الشاهد البصري الوحيد ، للتاريخ ، على إبداعه!

د. سعد الله آغا القلعة

Bookmark the permalink.

6 Responses to عازف القانون المبدع محمد عطية في تسجيل نادر : عندما تتحول الموسيقى إلى شعرٍ مغنّى يشاركُ الجسدُ في إطلاقه!

  1. Yasser58 says:

    إبداع حقيقي وحواريه عواطف وإعجاب بين العزف ومعزوفته

  2. Yasser58 says:

    في الواقع الفنان محمد عطيه فنان مبدع

  3. محمد صالح بن عيسى says:

    احساس مرهف. استنطاق لمقام الكرد في جميع اسراره. النقر برشاقة على الاوتار تاخذنا الى التطريب والامتاع. الف شكر للد. سعدالله الاغا القلعة على اعطاء العازف محمدعطية حقه الى جانب عمالقة القانون.

  4. نجيب شحود, Nagib Shahhoud says:

    الفن حياة جديدة. فكيف بعزف القانون الذي يلامس القلب والروح
    سلمت يدا العازف محمد عطية فنغماته تصدح في الجنة، رحمه الله

  5. حسام كناعنة says:

    إبداع ما بعده إبداع.
    ما لفت نظري في المقالة هو علاقة المبدعين العرب في فلسطين قبل النكبة. شكراً لتعريفنا بهذا المبدع وللفت الإنتباه لجزء من تاريخ الموسيقى العربية والعلاقة بفلسطين ما قبل النكبة.
    كل الاحترام والتقدير

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *