• هل تريد استلام رسالة بكل جديد على الموقع ؟ أنقر هنا

احتفاءً بمرور 88 عاماً على ولادة صباح فخري: متى قرر الانطلاق من حلب لنشر التراث ؟ وإلى أين ؟ ومن هي الشخصيات التي أغنت مخزونه المعرفي في سفره ؟ ثم كيف أصبح أداؤه الأداءَ المعياري للتراث؟ وهل تأكد هذا عندما كرَّمته جامعة لوس أنجلوس كاليفورنيا؟

شعار كتاب الأغاني الثاني

احتفاءً بمرور 88 عاماً على ولادة الأستاذ صباح فخري ، أنشر اليوم ، ولأول مرة على الانترنت ، هذا المشهد من سهرة كاملة ، كنت قدمتُها في إطار برنامجي التلفزيوني العرب والموسيقى عام 1992 ، وحاورت فيها الأستاذ صباح فخري بمناسبة تكريمه في جامعة لوس أنجلوس كاليفورنيا في الولايات المتحدة.
ركزتُ في هذا المشهد على مسارٍ متكامل :

  • توصيف مرحلة انطلاقه لأول مرة من حلب والسفر لنشر التراث ودور شخصيات هامة في إغناء مخزونه المعرفي في الموسيقى لكي يؤديه بأسلوبه المعاصر.
  • أهمية شيوع تقليد أسلوبه المعاصر في تقديم التراث في توليد فكرة أن أداءه للتراث هو الأداء المعياري.
  • اعتماد تلك الفكرة في كلية الموسيقى في جامعة لوس أنجلس في الولايات المتحدة ، وتكريمه لأنه استطاع أن يوفر طيفاً معيارياً متكاملاً للأداء المعاصر للتراث ، في مختلف عناصره ، ليكون الأساس الذي يحفظ ، دون أن ينفي ذلك ضرورة أن تولِّد الأجيال القادمة رؤى أخرى ..في المستقبل!

كانت السهرة من إخراج المخرج حكمت الصبان.


د. سعد الله آغا القلعة

Bookmark the permalink.

3 Responses to احتفاءً بمرور 88 عاماً على ولادة صباح فخري: متى قرر الانطلاق من حلب لنشر التراث ؟ وإلى أين ؟ ومن هي الشخصيات التي أغنت مخزونه المعرفي في سفره ؟ ثم كيف أصبح أداؤه الأداءَ المعياري للتراث؟ وهل تأكد هذا عندما كرَّمته جامعة لوس أنجلوس كاليفورنيا؟

  1. Yasser58 says:

    فنان كبير ومدرسه حقيقيه للتراث

  2. أحمد عطار says:

    شكراً جزيلاً “”””

  3. بسام بادنجكي says:

    مقابلة رائعة وتراثية..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.