لماذا كانت المساحة الصوتية في الغناء الشعبي محدودة ؟ وكيف تم تطويرها بتأثير من الغناء التقليدي؟ يا مال الشام نموذجاً!

شعار كتاب الأغاني الثاني

اخترت اليوم ، في التسجيل المرفق المقتطف من برنامجي التلفزيوني نهج الأغاني ، التوقف أولاً عند موضوع المساحة الصوتية في الغناء الشعبي ، عبر أمثلة متعددة ، شارك في أدائها المطرب سمير عماري وعازف الكمان نذير مواس و ضارب الإيقاع جمال السقا ، وصولاً إلى شرح الكيفية التي تم فيها تطوير تلك المساحة ، بتأثير من الغناء التقليدي عبر أغنية يا مال الشام كنموذج للتطوير ، أداء الأستاذ صباح فخري ، و تطوير الأستاذ سهيل عرفة.
برنامج نهج الأغاني من إخراج المخرج رياض هاني رعد.

أطرح بعد ذلك سؤالاً حول المساحة الصوتية لإحدى الأغاني الشعبية الشهيرة!


الآن .. سؤال:
ماهو عدد الأصوات الموسيقية التي بني عليها لحن بالله صبوا هالقهوة الشعبي المشهور؟ يمكن الإجابة عبر استطلاع الرأي التالي بعد متابعة مشهد عابر من الأغنية..


[democracy id=”165″]

د. سعد الله آغا القلعة

Bookmark the permalink.

One Response to لماذا كانت المساحة الصوتية في الغناء الشعبي محدودة ؟ وكيف تم تطويرها بتأثير من الغناء التقليدي؟ يا مال الشام نموذجاً!

  1. Yasser58 says:

    شرح هام وشواهد جميله ومناسبه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *