الفرصة الضائعة مع الملك فاروق : أنا بنت النيل .. آخر ما سجلته أسمهان بصوتها

حياة وفن أسمهان – الفصل الخامس – 7 : ختام الفيلم يعكس الواقع الأليم .. ورسالة سينمائية وصلت بعد خمسين عاماً !!