• هل تريد استلام رسالة بكل جديد على الموقع ؟ أنقر هنا

أحمد صبري النجريدي

شعار كتاب الأغاني الثانيولد أحمد صبري النجريدي الملحن والشاعر في مدينة طنطا بمصر. عمل أولاً في صناعة طب الأسنان، ثم تحول إلى طبيب للأسنان بالممارسة. لحن لعدد كبير من المطربات والمطربين أمثال منيرة المهدية وفتحية أحمد وملك ورجاء عبده وعبد الغني السيد ، كما نظم كلمات عدد كبير من الأغاني.

عندما حضرت أم كلثوم إلى القاهرة في عام 1924 ، سعى علي بك البارودي لتعريف النجريدي عليها، في سعي لإخراجها من دائرة قصائد أبي العلا، ودفعها إلى تقديم أغاني خفيفة على قالب الطقطوقة تدخل قلوب كل الناس، دون أن تقترب من الإسفاف السائد.

وفعلاً كان للنجريدي، مع مصطفى بك رضا وحسين بك أنور، اليد الطولى في تعديل مسار الغناء عند كوكب الشرق أم كلثوم، وكذلك طريقة لبسها وتغيير زيها،من ارتداء البالطو والعقال والكوفية، إلى اللبس الحديث،كما أنه، النجريدي، بدأ بتعليمها عزف العود، قبل أن تتابع ذلك مع القصبجي، إضافة إلى سعيه مع غيره لكي تبدأ الغناء مع الفرقة الموسيقية.
لحن أحمد صبري النجريدي لأم كلثوم 13 أغنية، منها ” يا كروان والنبي سلم ” و هي   من نظمه أيضاً .

أم كلثوم – يا كروان والنبي سلِّم – ألحان النجريدي

كما لحن لها قصيدة علي الجارم ” مالي فتنت بلحظك الفتاك “، وكانت القصيدة الوحيدة التي غنتها أم كلثوم من شعره ، وأغنيات منها ” الفل والياسمين والورد ”  ، و ” أنا على كيفك ”  ،  و ” خايف يكون حبك ليَّ شفقة عليَّ ” و ” طلع الفجر “، من نظم أحمد رامي  ، وكانت أعماله تدريبات لصوت أم كلثوم في المناطق الحادة، لأنها كانت تدور في تلك المناطق، دون السعي للتعبير عن المعاني.


طلب النجريدي أم كلثوم للزواج في عام 1928 ، بعد أن كان ألمح في نظمه للأغنيات التي لحنها لها عن إعجابه بها ، وعندما رفضت، انسحب من حياتها ومن التلحين لها.
لحن أحمد صبري النجريدي أيضاً لفتحية أحمد. وكان جل ألحانه لها قصائد، منها: ” بلغوها إذا أتيتم حماها “، و ” خطرت وورد الروض بين يديها “، و ” غلب الشوق مغرماً فبكاك ” .
ساهم النجريدي في النقلة النوعية التي حصلت في العشرينات، للتحول من مدرسة الغناء في القرن التاسع عشر إلى مدرسة القرن العشرين، كما ساهم في مجال المسرح الغنائي العربي، فلحن بعض الأوبريتات، ثم انتقل إلى تلحين الأوبريتات السينمائية، فلحن أوبريت “بدر الدجى ” ، التي جاءت في فيلم “وراء الستار “، الذي عرض عام 1939 ، وقام ببطولته المطرب عبد الغني السيد والمطربة رجاء عبده. كانت هذه الأوبريت آخر أعماله الفنية، حيث غاب ذكره بعد ذلك في الأدبيات الفنية.

د. سعد الله آغا القلعة

أغنيات لحنها أحمد صبري النجريدي

    مقالات تناولت أغنيات لحنها أحمد صبري النجريدي أو تعلقت بألحانه

      حلقات تلفزيونية تناولت فن أحمد صبري النجريدي

        Tagged , , , . Bookmark the permalink.

        Comments are closed.