مالك القلب فداه ما ملك بصوت صباح فخري : ضفيرة من عشرة عناصر لإبراز وهج الصوت و تثبيت اللحن في الذاكرة!

شعار كتاب الأغاني الثاني

نعم.. كانت مواجهة فنية ثرية بين الأستاذ بليغ حمدي عبر صوت وردة الجزائرية وثلة من الملحنين السوريين عبر صوت صباح فخري!
كان في عام 1974 ، وفي سياق حلقات مسلسل الوادي الكبير،  بطولة وردة الجزائرية وصباح فخري ، والذي تجري أحداثه في الأندلس ، وضع بليغ حمدي الألحان التي غنتها وردة ، ووضعت ثلة من الملحنين السوريين الألحان التي غناها صباح فخري.

أسهم  ذلك في توليد أجواء تنافس ثري بين الملحنين ، لإبراز قدرات الصوتين ، والتعبير عن فضاء الأندلس في صيغة معاصرة.

وفي هذا الإطار ، أنشر اليوم اللحن الذي وضعه الملحن السوري عدنان أبو الشامات ، ليغنيه صباح فخري ، وهو من كلمات الشاعر مصطفى عكرمة : مالك القلب فداه ما ملك ، كنموذج عن مساعي الملحنين لإبراز وهج صوت الأستاذ صباح فخري و للتعبير عن فضاء الأندلس في صيغة معاصرة ، مع توفير إمكانية حفظ اللحن من قبل المستمع والترنم به، وذلك من خلال إدماج عشرة عناصر من قالبين تلحينيين، رغم الاعتماد على مقام موسيقي نادر!

الملحن:

عدنان أبو الشامات ملحن سوري قدير ، جمع في تكوينه الموسيقي بين عناصر الموسيقى العربية كما اختزنت في دمشق و في حلب ، إذ درس في المعهد الموسيقي الشرقي بدمشق أولاً ، على يد كبار الأساتذة فيه ، وتخرج عام 1954 ، ليلتحق بإذاعة حلب في عام 1958 ، فينهل من مخزون حلب اللحني ، و يطور تجربته اللحنية ، من خلال عمله في الإذاعة ، التي كانت مدرسة حقيقية ، بوجود كبار أساتذة الموسيقى فيها.
عاد على دمشق في عام 1964 ليقود الفرقة الموسيقية لفرقة أمية للفنون الشعبية على مدى 23 عاماً ، فيهتم بتقديم الموشحات ، ورقص السماح ، بالتعاون مع الفنان عمر عقاد ، الذي كان درس رقص السماح على يد الشيخ عمر البطش ، ثم عمل على تطويره. توفي عدنان أبو الشامات في دمشق في 7 آذار / مارس 2011

شارك عدنان أبو الشامات في تلحين الأغاني التي قدمها صباح فخري في مسلسل الوادي الكبير ، وقد اخترتُ من تلك الألحان : مالك القلب فداه ما ملك ، من كلمات الشاعر مصطفى عكرمة.

الشاعر

ولد مصطفى عكرمة في عام 1943 محافظة اللاذقية السورية. عمل خبيرًا فنيًا في الإرسال التلفزيوني بدمشق من 1962 حتى 1993. ومن ثم انتقل إلى دائرة برامج الأطفال في التلفزيون.
بدأ كتابة الشعر منذ 1958 ونشره في الصحف والمجلات السورية، مركزاً على الشعر الديني وشعر الأطفال. كتب عددًا من المسلسلات والبرامج الإذاعية ضمنها قصائده.

اللحن:

جاء اللحن على مقام البيات الشوري وهو مقام قليل الاستعمال ، مع انتقال لاحق إلى جنسي الهزام ثم الراست ، وعلى إيقاعين مما هو مستخدم في الموشحات : إيقاع السماعي الثقيل (8/10) مسرَّعاً للمقدمة الموسيقية ، مع انتقال إلى إيقاع الدور الهندي (8/7) عند الغناء . وظَّف الملحن المتكآت اللفظية ( يا لا لايا للي ) من قالب الموشحات و كذلك وهج الخانة لإبراز قدرات صوت الأستاذ صباح ، واستثارة الطرب عند المستمع ، و العودة في النهاية إلى اللحن الأول ، من قالب الموشحات أيضاً ، كما وظف التناوب والتكرار وهما العنصران الأساس في القالب المدور ، الذي يثير الترنم عند المستمع ، ثلاث مرات ، ليضع اللحن في أجواء الموشحات ، من جهة ، طالما أن أجواء المسلسل تدور في الأندلس ، وليكسبه من خلال التناوب و التكرار في مشاهد اللحن ، مع المحافظة على تسلسل أبيات القصيدة وفق القالب التقليدي ، أي دون أي تناوب ، صيغة معاصرة تثبت اللحن في ذاكرة المستمع!

التفاصيل:

بني لحن الغناء على ثلاثة مشاهد لحنية ، يجري تكرارها بتناوب محكم ، وفق القالب المدور ،  وذلك وفق التالي:

المشهد الأول على مقام الشوري والإيقاع دور هندي ولنسمه اللحن المتكرر رقم 1 :
مالك القلب فداه ما ملك  فهو في عيني وفي قلبي ملك
يا أليفي في الهوى أنت المنى عشتَ للحب وعاش القلب لك
( تكرار عشت للحب  وعاش القلب لك / هذا اللحن سيتكرر ونسميه المتكرر 2)
انتقال إلى لحن متوهج يقابل الخانة في الموشحات وهو على جنس الهزام ثم جنس الراست والإيقاع دور هندي ولنسمه اللحن المتكرر رقم 3) :
هاجني الشوق فسالت أدمعي ياشقيق الروح لو تبقى معي
في الهوى أمسى فؤادي متعبا  ويحه ضاقت عليه أضلعي
يا لا لا يا للالا ليل يا ليل ( من الموشحات ) مع عودة إلى مقام الشوري
في الهوى أمسى فؤادي متعبا /  / مرور معبر على جنس اللامي/ ( ويحه ضاقات عليه أضلعي / توقف معبر – تكرار على اللحن المتكرر2)
خانة 2 على  جنس الهزام ثم جنس الراست والإيقاع دور هندي ( تكرار اللحن المتكرر 3 )
كلما لاح لعيني أو بدا طيف حِبي رنَّ في روحي الصدى
وتذكرت أمانينا التي ذكرها  إن مر أجرى مدمعي
يا لا لا يا للالا ليل يا ليل ( من الموشحات ) مع عودة إلى مقام الشوري
وتذكرت أمانينا التي / مرور معبر على جنس اللامي /  ذكرها إن مر أجرى أدمعي / توقف معبر – تكرار اللحن المتكرر 2 )
تكرار المشهد الأول أي اللحن المتكرر رقم 1 وهذا يقابل في الموشحات: الغطاء ، وهو العودة إلى اللحن الأول ولكن بنص مختلف بينما حوفظ هنا على النص الأصلي:
مالك القلب فداه ما ملك  فهو في عيني وفي قلبي ملك
يا أليفي في الهوى أنت المنى عشتَ للحب وعاش القلب لك
( عشتَ للحب  وعاش القلب لك / تكرار اللحن المتكرر 2)



د. سعد الله آغا القلعة

Bookmark the permalink.

One Response to مالك القلب فداه ما ملك بصوت صباح فخري : ضفيرة من عشرة عناصر لإبراز وهج الصوت و تثبيت اللحن في الذاكرة!

  1. سليم says:

    أغنية رائعة للكبير صباح فخري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *