• ***تم إضافة خدمة التعليق على نشرات المكتبة الموسيقية *** تم إضافة خدمة الحصول على رسالة بكل جديد***تم نشر كتاب حياة وفن فيروز والأخوين رحباني – الجزء الأول – التحولات الكبرى توّلِّد الإبداعات الكبرى للدكتور سعد الله آغا القلعة على الموقع * يمكن للراغبين مراجعة صفحة الاشتراك في الموسوعة ***
  • هل ترغب في أن تصلك رسالة تُعلمك بجديد الموقع؟ أنقر هنا

أمثلة عملية وتقاسيم على آلة القانون لسعد الله آغا القلعة في شرح مقارن لمقامي السيكاه والهزام!

شعار كتاب الأغاني الثاني

أنشر اليوم ، وفق ما أشرتُ في نهاية النشرة السابقة ، هذا المقتطف من برنامجي التلفزيوني ” عبد الوهاب مرآة عصره ” ، المنشور في موسوعة كتاب الأغاني الثاني ، من إخراج الأستاذ رياض هاني رعد ، والذي أشرح فيه ومن خلال أمثلة عملية  مقارنة على آلة القانون ، الفرق بين مقامي الهزام والسيكاه الأصلي النادر.

جاء ذلك متابعة لما ورد في النشرة السابقة ، التي كنتُ خصصتها للحديث عن قصيدة سلوا كؤوس الطلا ، التي غنتها السيدة أم كلثوم ، من ألحان رياض السنباطي ، و أتت على مقام السيكاه الأصلي النادر ، و من ثم ورود بعض التعليقات على النشرة ، و التي أشارت مثلاً إلى أن أغنية هل تيم البان لأسمهان ، من ألحان محمد القصبجي ، كانت على مقام السيكاه الأصلي ، فيما جاءت في الحقيقة على مقام الهزام ، ثم عرَّج الأستاذ القصبجي على ذلك المقام عند : يهزه الأيك إلى إلفه ..

كما جاء النشر استجابة لعدة طلبات وردتني مؤخراً تستفسر عن ذلك المقام ، وكيفية تجسيده ، وما هو الفرق بينه وبين مقام الهزام ، إذ يستعاد ذكره ، كلما مرت ذكرى عمر البطش ، واستذكر الكتّاب لقاءه مع #محمد_عبد_الوهاب في #حلب ، الذي شاعت قصته وانتشرت ، منذ أن وثقتُ لها لأول مرة في عام 1985 ، إذ طلب منه الاستماع إلى موشحات على ذلك المقام ، فوعده ، على أن يكون ذلك في الليلة التالية ، رغم علمه بعدم توفر تلك الموشحات ، ثم ذهب لبيته ، ولحن ثلاثة موشحات على ذلك المقام ، وأسمعها لعبد الوهاب في الموعد المحدد!


يمكن أيضاً متابعة القصة الكاملة لزيارة الأستاذ محمد عبد الوهاب إلى حلب ، التي أنشرها أيضاً ، مقتطفة من القسم الثاني من الحلقة الرابعة من البرنامج ذاته.

د. سعد الله آغا القلعة

Bookmark the permalink.
اشترك
للإعلام عن
تقييم المقال

يرجى الاطلاع على ما يلي قبل التعليق:

1- يرجى إملاء الاسم والبريد الإلكتروني وكتابة التعليق في النافذة المخصصة لذلك والنقر على أيقونة التحقق ثم إرسال التعليق . سيتم إعلامكم برسالة في حال وجود رد على تعليقكم . لا حاجة لإدخال المعلومات مرة أخرى لدى التعليق على نشرة أخرى على الموقع.


3- في حال الرغبة بمتابعة جميع التعليقات على هذه النشرة يرجى النقر على كلمة اشترك في الأعلى ثم وضع البريد الإلكتروني مجدداً في النافذة المخصصة لذلك في القائمة المنسدلة والنقر على أيقونة السهم الأخضر./ .يرجى تكرار الاشتراك في حال رغبتكم في التعليق على أي نشرة أخرى على الموقع.

0 التعليقات
التقييمات المضمنة
عرض كل التعليقات