• هل تريد استلام رسالة بكل جديد على الموقع ؟ أنقر هنا

في ذكرى رحيل أمير الكمان سامي الشوا: ولماذا لا نحتفي به موثِقاً ومعلِّماً؟

تحل اليوم ذكرى رحيل أمير الكمان سامي الشوا إذ رحل عن هذه الدنيا في 23 كانون الأول / ديسمبر عام 1965. ولما كان قد عرف أساساً في مجال العزف على

في ذكرى تأسيس المعهد الموسيقي في دمشق : ماذا عن الاحتفاء بولادة المعاهد الموسيقية ؟ وهل كانت تلك الولادة متعسرة أحياناً!

طرحت في النشرة السابقة السؤال التالي : هل يجب أن نكتفي بالاحتفاء بذكرى ولادة أو رحيل كبار الملحنين والمغنين والشعراء الغنائيين والمؤلفين الموسيقيين والعازفين ؟ وأجبتُ : بالطبع لا ،

كتاب القواعد الفنية في الموسيقى الشرقية والغربية لأمير الكمان سامي الشوا : وثَّق المقامات والإيقاعات الموسيقية الشرقية وقواعدها

في عام 1946 ، نشر أمير الكمان سامي الشوا كتابه ” القواعد الفنية في الموسيقى الشرقية والغربية ” في استكمال لجهوده في نشر علوم الموسيقى من جهة ، في المعهد الموسيقي الذي افتتحه في القاهرة ، وتوثيقها على اسطوانات من جهة أخرى. اهتم الكتاب بتوثيق المقامات ، مع شرح أسلوب العمل لإبراز شخصية كل مقام موسيقي ، بما يتكامل مع تسجيلاته لعشرات التقاسيم على الكمان المستندة إلى تلك المقامات ، و بما يشكل دليلاً نظرياً وعملياً لكل من يريد فهم المقامات الموسيقية العربية ، كما اهتم الكتاب بتوثيق الأوزان الموسيقية العربية ، مضيفاً مساحة واسعة لتعليم أسلوب كتابة الموسيقى و شرح علاماتها.

الدكتور فؤاد رجائي آغا القلعة في ذكرى رحيله: طبيبٌ و باحثٌ وشاعرٌ أسس إذاعة حلب و معهدها الموسيقي وحقق مكانة اجتماعية عالية للموسيقى وللموسيقيين في مجتمع محافظ!

كثيراً ما نعتبر ، مخطئين ،  أن قيام نهضة موسيقية في عصر ما ، يعتمد فقط على وجود ملحنين وشعراء ومغنين و عازفين مبدعين ، ونغفل دور الشخصيات العامة ،