لؤي كيالي رسام الألم الصامت في ذكرى رحيله المأساوي : ولماذا لا نحتفي بمن وجد في آلام الموسيقيين صدى لآلامه؟

شعار كتاب الأغاني الثاني

تحل بعد يومين ذكرى الرحيل المأساوي للفنان التشكيلي المبدع لؤي كيالي،  الذي رحل عن 44 عاماً ..وبدلاً من صياغة مقولتي في هذه الذكرى بالكلمات ، فقد رأيت أن تكون بصور من نتاجه وبكلماتي وموسيقاي!

د. سعد الله آغا القلعة

Bookmark the permalink.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *