• هل تريد استلام رسالة بكل جديد على الموقع ؟ أنقر هنا

في ذكرى ولادة أغنية ليالي الشمال الحزينة أول ما لحن عاصي رحباني لفيروز بعد أزمته الصحية : وماذا عن الاحتفاء بولادة الأغاني ذات الأهمية؟

شعار كتاب الأغاني الثاني

في نظام معلومات الموسيقى العربية و موسوعة كتاب الأغاني الثاني،  نسعى ، ومن عدة مصادر نقاطعها ، لكي نوثق الأحداث الهامة في تاريخ الموسيقى العربية القديم و المعاصر ، مع تحديد تواريخها بدقة ، يوماً بيوم ، سواء أكان ذلك في تحديد تواريخ ولادة ورحيل المبدعين في مجال الموسيقى أو الغناء أو الباحثين والمؤلفين ، بل وحتى الأغاني ذات الأهمية.

و في هذا السياق نحتفي اليوم بولادة لحن أغنية ليالي الشمال الحزينة، إذ أنه في مثل هذا اليوم ، العاشر من كانون الأول / ديسمبر عام 1972 ، بدأ عاصي رحباني بوضع لحن هذه الأغنية ، التي عرضت لأول مرة على خشبة مسرح البيكاديللي في بيروت في 27 شباط / فيراير 1973 ، في سياق مسرحية المحطة.

تأتي أهمية الأغنية ، من أنها كانت اللحن الأول الذي وضعه عاصي بعد خروجه من الأزمة الصحية الحادة التي كان تعرض لها يوم في 26 أيلول / سبتمبر عام 1972 ، عندما أصيب بنزيف في الدماغ ، وأنها التي رافقت ظهور السيدة فيروز الأول في المسرحية.

وفي استطراد تحليلي ، فإنني أجد لهذه الأغنية أهمية كبيرة أيضاً ، في استقراء مستقبل العلاقة بين عاصي وفيروز!

تجدر الإشارة إلى أن أن فكرة مسرحية المحطة والنص وضعا قبل مرض عاصي ، أما كلمات أغنية ليالي الشمال الحزينة ، فقد كانت بنص أولي أيضاً و عندما لحنها عاصي كانت بذلك النص ، ثم جرت تعديلات على النص ، ولكن اللحن لم يتغير.

أنشر بهذه المناسبة تسجيلاً نادراً لهذه الأغنية ، مقتطفاً من العرض الأول لمسرحية المحطة على مسرح البيكاديللي يوم 27 شباط / فبراير 1973.


د. سعد الله آغا القلعة

Bookmark the permalink.

One Response to في ذكرى ولادة أغنية ليالي الشمال الحزينة أول ما لحن عاصي رحباني لفيروز بعد أزمته الصحية : وماذا عن الاحتفاء بولادة الأغاني ذات الأهمية؟

  1. Yasser58 says:

    اغنيه رائعه فيها شجون وتعبر عن عاصي انا عصفورة الساحات اهلي ندروني للشمس والطرقات.
    ياحبيبي بحبك عطريق غياب. خوفي للباب يتسكر شي مره بين الاحباب. ولحن متألق يعبر عن الازمه التي مره بها وعن محبته ومناجاته لفيروز. وعن قدره.
    انها مرحله جديده لأزمه مرت ولكن كانت منعطفا هاما وجديدا بحياته

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *