آلة الأكورديون في الموسيقى العربية : متى وكيف وأين تم تطويعها لتنفيذ المقامات الموسيقية الشرقية؟

شعار كتاب الأغاني الثاني

في هذا الفيديو نتعرف على آلة الأكورديون ، وأسلوب إصدارها للأصوات كما نستعرض بداياتها في عالم الموسيقى العربية ، وفق بنائها الأساسي ، ثم ندقق في محاولات تطويعها الأولى ، لتنفيذ المقامات الموسيقية الشرقية ، كما نصحح بعض المعلومات السائدة حول الموضوع!

Bookmark the permalink.

7 Responses to آلة الأكورديون في الموسيقى العربية : متى وكيف وأين تم تطويعها لتنفيذ المقامات الموسيقية الشرقية؟

  1. أحمد حسن says:

    لم تذكر مساهمة فاروق سلامه فى التعديلات للآله والتى كانت الأصل فى تطوير الأكورديون واستطاعته أداء الموسيقى العربية.

  2. احسنتم بهذا التوصيف والتوضيح الجلي والحق انني كعازف اوكرديون منذ ازل السبعينيات حيث كنا نعاني من مسالة التشريق لهذه الالة الجميلة من اجل مطاوعة الانغام المالوفة هنا بالمجتمع العربي بالعراق حيث كنا نضيف الشمع الخاص (بليط) اي الاجزاء الداخلية بالة الاكورديون لمخرجات الاصوات بداخل الاوكوردين لكي نتوصل لدرجة الربع التون بمفامات وسلالم شرقية الخ لكننا كنا نتعذب بالتحويل لاجل ارجاع النصف تون بسبب اننا كنا نعزف بالة هي بالاساس غربية – – شكرا للقراءة

  3. فواز الشعار says:

    شكراً جزيلاً يا دكتور على هذا العرض الرائع والتعريفات القيّمة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *