تشكيل لجنة التحكيم في مسابقة الملحنين الواعدين ومراحل إنجازها وأسلوب التوصل إلى إعلان نتائجها

أشرح فيما يلي ، و باختصار ، المراحل التي شملتها عملية تقييم الألحان المشاركة في مسابقة الملحنين الواعدين ، و الشروط الفنية والإلزامية  التي سبق إعلام الملحنين بها ، وكذلك أسماء أعضاء لجنة التحكيم ، والتعريف بهم ، وأسلوب عمل اللجنة ، و مسار التوصل إلى تحديد النتائج النهائية.

استماع تمهيدي

من البداية ، قررتُ ألا أشارك في لجنة التحكيم ، كيلا يكون لرأيي تأثير على خيارات أعضائها ، ولكنني رأيت أن يكون دوري ، بعد أن قمتُ بتحديد الشروط الإجرائية والفنية والإلزامية ، التأكد من سير عملي التحكيم ، ودقتها ومصداقيتها، من جهة ، و تقديم النصح للملحنين ،  قبل عرض ألحانهم على اللجنة ، من جهة أخرى ، وهكذا كان.
استمعت إلى الألحان المرشحة ، قبل العرض على اللجنة ، ولاحظت أن الألحان أتت بمستوى أفضل من مرحلة تجريبية سابقة ، كنت نفذتها على جدار مجموعة أوج ، لاستطلاع المستوى العام لأعمال الملحنين ، ولكن مع وجود ملاحظات كثيرة ، إذ في غالب الأحيان ، اختلَّ التوازن بين الإيقاعين الشعري والموسيقي ، كما لم يلتزم المؤدون بضوابط اللفظ العربي ، فحفلت التسجيلات بالكثير من الأخطاء في تحريك الكلمات ، و من المدِّ المتكرر لحروف ساكنة ، بما تأنف الأذن سماعه . قد يكون هذا متداولاً في الغناء بالعامية ، ولكنه غير مسموحٍ به ، عند الغناء بالفصحى! أعلمتُ الملحنين بملاحظاتي ، وبعد أن أعاد الملحنون التسجيلات بما يتوافق معها ، ما أمكنهم ذلك ،  و استلامها ،  انتقلنا إلى مرحلة تشكيل لجنة التحكيم.

تشكيل لجنة التحكيم:

لما كنتُ قد حددتُ أن المسابقة ستجري بالكامل على شبكة الإنترنت ،  فقد رأيتُ أن أشكل لجنة التحكيم من خلال الشبكة أيضاً ، معتمداً على أن صفحتي على موقع فيس بوك يتابعها أكثر من ربع مليون شخص ، ولاشك أنها تضم بينهم ، من يحقق شروط الانضمام للجنة . وهكذا ، فقد نشرتُ على صفحتي ، دعوة للمشاركة في لجنة التحكيم ، وحددت شروط الانضمام ، بأن يكون العضو :

  1. موسيقياً حائزاً على شهادة في الموسيقى.
  2. أو باحثاً موسيقياً له دراسات منشورة.
  3. أو ملحناً أو مؤلفاً موسيقياً أو موزعاً موسيقياً أو مغنياً أو عازفاً.
  4. أو شاعراً أو باحثاً في شؤون الشعر أو أستاذاً جامعياً في قسم اللغة العربية
  5. أو إعلامياً متابعاً لشؤون الموسيقى
  6. أو ذواقة متابعاً لشؤون الموسيقى العربية

أوضحت أن العملية تطوعية ، وعلى من يرغب في الانضمام ، إرسال رسالة على بريد الصفحة ، مع سيرة ذاتية ، ونماذج من الأعمال ، إن أمكن ..
تقدم عدد كبير من المرشحين ،  تجاوز 60 مرشحاً ، وتم اختيار 18 عضواً ، حققوا الطيف اللازم من الاختصاصات ، في محور الشعر ، ومحور الموسيقى ،ومحور العلاقة بين النص واللحن ، ومحور السمات الجمالية في اللحن والنص .

المرحلة التمهيدية:

لما كان من الضروري تقييم الألحان بشكل نسبي ،  أي نسبة لما هو مرشح من ألحان ، وليس نسبة إلى ألحان كبار الملحنين ، فنحن نتحدث عن مسابقة للملحنين الواعدين ، أقمتها  لاستكشاف المواهب الواعدة ، و مدى قابليتها للتطور ، فقد كان لابد ،  في البداية ، من أن تبدأ اللجنة  أعمالها بمرحلة تمهيدية ، تطَّلع فيها على الألحان ، وتشكل صورة عامة عن مستواها ، قبل الدخول في عملية التحكيم ، إذ أن ذلك سيؤدي إلى تحديد السوية الأعلى للألحان المرشحة ، في تصورات اللجنة ، والقياس عليها أثناء عملية تقييم كل لحن على حدة .
قام الأعضاء ، بناء على طلبي ، بتقييم نسبة الألحان المقبولة بشكل عام ، وتبين أن اللجنة اعتبرت أن حوالي 42% من الأعمال ، يمكن أن يحقق المستوى الأدنى المقبول.

أعمال التقييم

تم إعلام الأعضاء المعتمدين بالشروط المحددة للمسابقة ، ومناقشتها معهم ،  ثم انطلقت أعمال التصويت على الألحان ، وعددها 31 ، من خلال مجموعة سرية على موقع فيس بوك .
لدى البدء بتقييم الألحان ، توزع أعضاء اللجنة على المحاور التالية :

  1. السوية الجمالية والتعبيرية للعمل الغنائي ككل . شارك في تقييم هذا المحور جميع أعضاء اللجنة ، البلغ عددهم 18 عضواً ، مشكلين فيما بينهم جمهوراً نخبوياً ، لتقييم العمل ككل.
  2. القصيدة الشعرية. شارك في تقييم هذا المحور أعضاء اللجنة من الشعراء و من المختصين في الأدب والشعر.( العدد 6)
  3. اللحن ، و الشروط الإلزامية والاختيارية . شارك في تقييم هذه المحاور أعضاء اللجنة ، من الملحنين والموسيقيين والمؤلفين الموسيقيين والعازفين.( العدد 9 ).
  4. العلاقة بين اللحن والنص ،  و دقة الأداء الصوتي . شارك في تقييم هذه المحاور أعضاء اللجنة ، من الملحنين و الباحثين الموسيقيين والمؤلفين الموسيقيين و الشعراء و من المختصين في الأدب والشعر. ( العدد 4) .

قام أعضاء اللجنة بالإجابة عن 18 سؤالاً ، كنتُ وضعتها لهم ، لتؤطر محاور التقييم التالية:

  1. القيمة الجمالية والتعبيرية العامة للعمل الغنائي ككل.
  2. الشروط الخاصة بالقصيدة الشعرية ، وهي:
    1. سلامة البنية الإيقاعية وفق قواعد الشعر العربي واللغة العربية.
    2. السوية الجمالية والتعبيرية : مدى ملاءمة النص للغناء ، كثافة الأحرف الصوتية ، سلامة اللفظ ، توفر تضاد في العواطف ،..
  3.  الشروط الخاصة باللحن وهي:
    1. البناء العام و توزع الفقرات اللحنية .
    2. شكل الجملة اللحنية ومدى تميُّزها وجمالها .
    3. كثافة الجرعة الموسيقية.
    4. سلاسة الانتقالات المقامية والتغيرات الإيقاعية.
    5. امتداد مساحة اللحن الصوتية.
  4.  العلاقة بين النص واللحن ، من حيث الإيقاع والتعبير  و مواقع الامتداد اللحني ، وعلاقتها بما تسمح به الأحرف من مدّ.
  5. توفر شرطين من الشروط الإلزامية الأربعة التالية ، ومدى براعة اللحن في تضمينهما:
    1. جمل لحنية على الأسلوب التقليدي .
    2. جمل لحنية على الأسلوب التجديدي.
    3. جمل لحنية على أسلوب المونولوج الشعري.
    4. جمل لحنية فيها تعبير عن المعاني.
  6. توفر شرطين إلزاميين آخرين.
  7.  توفر عناصر اختيارية وافدة من قوالب تلحينية أخرى ، ومدى البراعة في تضمينها:
    1.  الآهات.
    2. الهنك .
    3. الإيقاع المركب ..
  8. سلامة الأداء الصوتي
    1. سلامة تحريك الحروف.
    2. ضبط إيقاع اللفظ مع إيقاع النص وإيقاع اللحن.

أعضاء لجنة التحكيم والمهام

أبين فيما يلي أسماء أعضاء لجنة التحكيم ، وفق الترتيب الأبجدي ، وأعرِّف بهم ، وبالمهمة التي قام كل منهم بها ، وفق ما تم شرحه أعلاه ، في إطار عمليات التقييم والتصويت.

الاسمالجنسيةالتعريفالدور
الأستاذة أمل كلاسالجزائرذواقة متابعة للموسيقى العربية – مدرسةتقييم عام مع تقييم النص الشعري
الدكتور أحمد الحناويمصرمؤلف موسيقي وقائد أو ركستراتقييم عام مع تقييم النص الشعري واللحن والعلاقة بينهما والأداء الصوتي
الدكتور إسماعيل إبراهيم داوودفلسطين - غزةأستاذ موسيقى عازف و ملحنتقييم عام مع تقييم النص الشعري واللحن والعلاقة بينهما والأداء الصوتي
الدكتور أياد ميرانالعراقذواقة متابع للموسيقى العربية - شاعرتقييم عام دون الدخول في تفاصيل النص واللحن
الدكتور محمود كحيلسوريةأستاذ في كلية الآداب في جامعة حلب - سورية وجامعة قطر، شاعر، وباحث في تاريخ الموسيقا العربيةتقييم عام مع تقييم النص الشعري واللحن والعلاقة بينهما والأداء الصوتي
الدكتورة نجاة صباح السيدمصرذواقه للموسيقى وخصوصا الموسيقي العربية - طبيبة بيطرية بمطار القاهرة الدولى سابقاتقييم عام مع تقييم اللحن
الأستاذ زياد القحماليمنشاعر وكاتب ومراجع لغوي من اليمنتقييم عام مع تقييم النص الشعري
الأستاذة سامية أحمدالمغربمغنية مهتمة بالتراثتقييم عام مع تقييم اللحن
المهندس سعيد فوزيمصرذواقة متابع للموسيقى العربية - مهندس و مدير مركز معلومات له مقالات في التذوق الموسيقي وعازف على العودتقييم عام دون الدخول في تفاصيل النص واللحن
الأستاذ عبد العزيز ابراهيم السماعيلالمملكة العربية السعوديةباحث و ناقد موسيقيتقييم عام مع تقييم النص الشعري واللحن والعلاقة بينهما والأداء الصوتي
الأستاذ فريد الفولاحيالمغربأستاذ آلة العود و مادة الصولفيج - عازف و مؤلف موسيقيتقييم عام مع تقييم اللحن
الأستاذ محمد الجليليالعراقذواقة متابع للموسيقى العربية - مصور تجريدي و نائب رئيس مجلس مركز الموصل للدراسات الاستراتيجية و المستقبليةتقييم عام دون الدخول في تفاصيل النص واللحن
الأستاذ مهدي الوزني
العراقملحن وعازف وباحثتقييم عام مع تقييم اللحن
الأستاذة نادية الكنانيالمغربذواقة متابعة للموسيقى العربيةتقييم عام دون الدخول في تفاصيل النص واللحن
الأستاذ نبيل فوزي هدىمصرذواقة متابع للموسيقى العربية - عازف على العود والنايتقييم عام دون الدخول في تفاصيل النص واللحن
الأستاذة نزيهة بن سعدتونسذواقة متابعة للموسيقى العربيةتقييم عام دون الدخول في تفاصيل النص واللحن
لم يرغب في ذكر اسمهمصرذواقة متابع للموسيقى العربية - ملحن وكاتب اغان ومدير ثقافيتقييم عام دون الدخول في تفاصيل النص واللحن
لم يرغب في ذكر اسمهالمغربأستاذ موسيقى وعازف على العودتقييم عام مع تقييم اللحن

التصويت

قام أعضاء اللجنة بتقييم الألحان ، وكانت النقاشات فيما بينهم ثرية وغنية ، وحققت سوية منهجية عالية.

قام أعضاء اللجنة بالإجابة عن الأسئلة بالتصويت . تحققٌ كل شرط كان يؤخذ بالأغلبية ، فأنا لم أطلب إجماع الأصوات على تحقق أي شرط ، إذ أنها المسابقة الأولى من نوعها ، وهي للملحنين الواعدين  . بالطبع أدى هذا إلى مرور بعض الهنّات والأخطاء في النصوص والألحان ، وقد تم إعلام الملحنين بها ، لإعادة النظر فيها ، ومناقشتها مع الشعراء ، حين يلزم ، ما وضع الملحنين في صورة الدقة المطلوبة في عملية التلحين.
بالنتيجة ، اعتبرَ ،  الشرط محققاً إن حصل على عدد من الأصوات المؤيدة ، يساوي أو أكثر ، من الأصوات غير المؤيدة  لتحقق الشرط.

العلامات

بعد أن توصلت اللجنة إلى إنجاز التصويت على الألحان ، تم احتساب العلامات التي حققها كل عمل غنائي ، وفق نظام مبني على عدد الأصوات المحققة لكل شرط ، أي أن علامات النص دخلت في مجموع العلامات ، بحسبان أن الملحن في العمل الغنائي كالمخرج في السينما ، مسؤول عن مجمل العمل ،  ابتداء من اختيار النص ، حتى أدائه وإخراجه للناس .
تضمن التقييم ما يتصل بالنص لوحده ، وما يتصل باللحن ، و ما يتصل بالعلاقة بينهما . لم يكن  ثمة علامات للأداء الصوتي ،  نظرا لأن بعض الملحنين سجل لحنه بصوته ، وبعضهم استعان بمؤدين.
تضمنت النتائج النهائية ، تحديداً للعلامة التي حاز عليها كل لحن من الألحان التي عرضت على اللجنة .

الفئات

تم تصنيف الأعمال الغنائية في ثلاث فئات:

  1. الفئة الأولى ، وتضم الأعمال الغنائية التي حققت جميع الشروط ( عدا شرط الأداء الصوتي كما أسلفت )  ، وعددها 8.
  2. الفئة الثانية : وتضم الأعمال الغنائية التي حققت شرط العلامة ( أكثر من 50% ) ، ولكنها لم تحقق جميع الشروط ، وعددها 5 .
  3. الفئة الثالثة : وتضم الأعمال الغنائية التي لم تحقق جميع الشروط ، ولم تحقق شرط العلامة ، وعددها 18.

أتيحت الفرصة لأعضاء مجموعة أوج لإنقاذ لحنين من ألحان الفئة الثانية ، وتم التصويت على الألحان الخمسة التي جاءت ضمن تلك الفئة ، وتم اختيار لحنين من الخمسة.
أُعلم الملحنون الذين جاءت أعمالهم في الفئة الأولى ، كما أُعلم الملحنان اللذان تم إنقاذ عمليهما من قبل مجموعة أعضاء أوج ،  لتصويب الهنّات والأخطاء المسجلة من قبل أعضاء اللجنة حول أعمالهم ، في جميع المحاور ، وفي الأداء الصوتي ، إن وجدت ، إذ أنني سبق وقلت بأن النتائج كانت بأغلبية أصوات أعضاء اللجنة ، وليس بالإجماع.
تم التصويت مجدداً على اللحنين المنقذين ، فقبلت اللجنة أحدهما واستبعدت الآخر. بالنتيجة أصبح عدد الأعمال الغنائية في الفئة الأولى : 9  ، وهي الأعمال التي عرضت للتصويت من قبل الجمهور ، لأخذ رأيه فيها.

النتائج

تم احتساب العلامة النهائية لكل لحن بنتيجة تصويت لجنة التحكيم والجمهور ،  وتم إعلان النتائج ، وفق قرار لجنة التحكيم ،  وفق ورأي الجمهور ، كما أعلنت النتيجة النهائية ، التي أخذت بعين الاعتبار : قرار اللجنة ورأي الجمهور.

أذكِّر بأن المراتب الأولى في هذه المسابقة حدِّدتْ ، وفق قرار لجنة التحكيم ، نسبة للسوية العامة للألحان المشاركة في المسابقة ، وليس نسبة إلى أعمال كبار الملحنين.

يمكن أيضاً متابعة الحلقة الرابعة من مداخلاتي التلفزيونية حول المسابقة والمتعلقة بتشكيل لجنة التحكيم وأسلوب عملها:

د. سعد الله آغا القلعة

شارك مع أصدقائك
Tagged . Bookmark the permalink.

Comments are closed.