• تم نشر كتاب حياة وفن فيروز والأخوين رحباني – الجزء الأول – التحولات الكبرى توّلِّد الإبداعات الكبرى للدكتور سعد الله آغا القلعة على الموقع * يمكن للراغبين مراجعة صفحة الاشتراك في الموسوعة *** تم نشر كتاب حياة وفن فيروز والأخوين رحباني – الجزء الأول – التحولات الكبرى توّلِّد الإبداعات الكبرى للدكتور سعد الله آغا القلعة على الموقع * يمكن للراغبين مراجعة صفحة الاشتراك في الموسوعة***

فصل ” صناعة الغناء ” في مقدمة ابن خلدون : لمحة تلخص مراحل تطور” صناعة الغناء ” و تبين علاقتها بالعمران و لكنها تحدد أيضاً متى تولد ومتى تزول! – نسخة رقمية

كعادته ، يوجز ابن خلدون في مقدمته ، لتكون لكل كلمة معناها،  فهاهو في الفصل الثاني والثلاثين من المقدمة ، وفي بضع صفحات، يعطي لمحة موجزة و شاملة عن صناعة الغناء ( حسب مصطلحاته ) ، وتطورها عند العرب ، وعن علاقتها بالعمران ، كما يحدد ولادتها وظروف تشكلها في المجتمعات .. و مآلها!

يتوقف ابن خلدون أولاً عند ( صناعة الغناء وهذا المصطلح ورد سابقاً في كتاب الأغاني للأصفهاني ) ، فيشرح أسسها و دورها في المجتمعات ، ثم يستعرض الآلات الموسيقية المعروفة في عصره ، وتأثير كل منها ، ويحلل الأسباب التي تجعل الغناء ملذاً للنفوس ، ليدخل لاحقاً في تحليل أساليب الغناء المختلفة ، ما يدلك على أنها كانت متعددة متغيرة ، في سعي للتعبير عن المعاني!

وفي السياق ذاته ، يستعرض ابن خلدون تطور ( صناعة الغناء ) عند العرب ،  في بداوتهم وجاهليتهم ، أولاً ، ليتتبع تطورها بعد الإسلام ، وصولاً إلى الأندلس.

وفي سياق آخر ، يتوقف ابن خلدون عند أحكام قراءة القرآن الكريم بالتلحين ، والآراء التي عالجت هذا الموضوع ، ليصل أخيراً إلى تحديد الأسباب والظروف التي تتسبب ، في المجتمعات ، في ولادة ( صناعة الغناء ) .. وفي زوالها!

أدعوكم لقراءة هذا الفصل من المقدمة ، و للتمعن في الأسطر الأخيرة:
وهذه الصناعة آخر ما يحصل في العمران من الصّنائع، لأنها كماليّة في غير وظيفة من الوظائف إلّا وظيفة الفراغ والفرح، وهي أيضا أوّل ما ينقطع من العمران عند اختلاله وتراجعه.

ملاحظة لاحقة للنشر:

كان هناك اعتراض على مصطلح ابن خلدون : صناعة الغناء، والواقع أنه اعتمد مصطلح الصناعة للشعر أيضاً ، إذ جاء عنوان الفصل الخامس الوالخمسون من المقدمة : في صناعة الشعر. يعود السبب في اعتماد ابن خلدون لهذا المصطلح إلى أنه لا يتحدث عن الغناء كنشاط إنساني رافق الإنسان منذ فجر التاريخ ، ولكنه يتحدث عن صناعة الغناء ، أي الغناء كمهنة ، لأناس ممتهنين لها ، يلتزمون بأسس وقواعد جمالية لها معتمدة في عصرهم ، تتطور بتطور الأزمان ، و القصد من حديثه عن اضمحلال صناعة الغناء مع اختلال العمران ، هو توقع  انحسار الأبعاد الفنية والأسس الجمالية في تلك الصناعة.

يمكن إخفاء أسهم تقليب الصفحات عند اللزوم إذا كانت القراءة تتم من خلال جهاز خليوي أو لوحي  وذلك بالنقر على الصفحة كما يمكن تقليب الصفحات بدون الأسهم عبر سحب الصفحة بالأصبع باتجاه اليمين أو اليسار