أحدث نشرات الدكتور سعد الله آغا القلعة على منصة فيس بوك

Cover for Dr. Saadalla Agha AlKalaa الدكتور سعد الله آغا القلعة
460,888
Dr. Saadalla Agha AlKalaa الدكتور سعد الله آغا القلعة

Dr. Saadalla Agha AlKalaa الدكتور سعد الله آغا القلعة

نشرات الدكتور سعد الله آغا القلعة في مجال الموسيقى

شلالات جميل بشير في ذكراه: مغامرة جمعت أوتاراً من ثلاث قارات و أبرزت دفء الشرق!في ذكرى رحيل الموسيقار العراقي #جميل_بشير ، أحد أبرز أعلام المدرسة العراقية في العزف على العود ، ومدير قسم الموسيقى في الإذاعة والتلفزيون ، أتوقف عند مغامرة خاضها ، عندما فكر في أن يجمع ثلاث آلات موسيقية وترية : آلة الهارب الأوربية و آلة الجيتار في صورتها الأمريكية اللاتينية ، مع آلة العود المشرقية في صورتها العراقية ، وأن يتمكن من إبراز مواطن التميز في آلة العود ، نسبة لآلات الغرب.جاء ذلك عندما زارت فرقة موسيقية أرجنتينية العراق ، في منتصف ستينات القرن الماضي ، فحفزت في فكره ، أن يخوض تلك المغامرة التي كانت غير مضمونة النتائج!المتابعة على الرابط:www.agha-alkalaa.net/archives/32615 ... See MoreSee Less
View on Facebook
المشهد 1-2-2 من برنامج حياة وفن #فريد_الأطرش: وماذا عن أدائه التمثيلي ، الكوميدي والدرامي؟أتوقف اليوم ، في هذا المشهد من برنامج حياة وفن فريد الأطرش ، و في سياق بحثي عن أسباب تعلق جمهور فريد به ، عند بعد آخر من أبعاد فنه، قلما أشير إليه ، لأنه لا يتصل تماماً بمجال الموسيقى والغناء ، إنه أداؤه التمثيلي ، الكوميدي ، والدرامي ، في أفلامه.. والذي لا شك أضاف بعداً جديداً لفنه ، المتنوع أصلاً ، و لعله جذب إليه الكثيرين من خارج الفضاء الموسيقي!لنتذكر في هذا السياق ، أن مدة الفيلم كانت تقارب 100 دقيقة ، وأن الغناء في أفلام فريد لم يكن يشكل إلا نسبة متواضعة من تلك المدة .. والباقي: تمثيل!متابعة المشهد على الرابط:www.youtube.com/watch?v=TzR80HhUxZEمتابعة جميع المشاهد المنشورة حتى الآن من برنامج حياة وفن فريد الأطرش على الرابط التالي وهو رابط دائم التحديث:www.youtube.com/playlist?list=PL3qaGwYhTOiSXBUaWqmP_0lJziXIGW0fhمتابعة جميع المشاهد المنشورة من جميع البرامج على الرابط التالي وهو رابط دائم التحديث:www.youtube.com/user/aghaalkalaa/playlists ... See MoreSee Less
View on Facebook
في المشهد الافتتاحي من اللقاء التلفزيوني الذي أجريتُه مع الموسيقار عطية شرارة طرحتُ إشكالية الموسيقي أمام نموذجي الشرق والغرب وهي الإشكالية التي تعامل معها عطية شرارة بجدارة! أما في المشهد الثاني فقد سألته عن بداياته ، واكتشاف عبد الوهاب له ، وهو بعد شاب صغير ، ما أدى لأدائه صولو الكمان في حوارية :حكيم عيون أمام كبار الموسيقيين!أنشر اليوم المشهد الافتتاحي والمشهد الثاني من اللقاء التلفزيوني الذي أجريته عام 1992 ، على شاشة التلفزيون العربي السوري ، مع الموسيقار عطية شرارة .جاء المشهد الافتتاحي بعنوان: إشكالية الموسيقي أمام نموذجي الشرق والغرب! حيث توقفت ،أولاً ، عند الإشكالية التي سيطرت على فكر الموسيقيين العرب ، في الانحياز لأحد النموذجين المتباعدين : التراث الموسيقي العربي ، والموسيقى الكلاسيكية الغربية ، لأبين أن أهمية عطية شرارة ، تأتي بسبب اعتماده في مساره الموسيقي على النموذجين ، و محاولته التقريب بينهما في أعماله ، وخاصة في مجال التأليف الموسيقي.أما في المشهد الثاني فقد بدأت اللقاء مع الموسيقار عطية شرارة بسؤاله عن بداياته لنصل إلى الصدفة التي قادت محمد عبد الوهاب ، ليستمع إليه ، فأطلقت مساره المبكر ، كعازف منفرد على الكمان ، في حوارية حكيم عيون ، أمام كبار الموسيقيين ، وهو لم يزل بعد شابا صغيراً!جاءت شارة البرنامج ، مبنية على موسيقى كونشيرتو الناي ، من تأليف عطية شرارة ، وأداء العازف الكبير محمودعفت على الناي.البرنامج من إخراج المخرج حكمت الصبان وهو من أعمال عام 1992.الرابط إلى المشهدين المتتاليين وهو رابط دائم للمشاهد التالية أيضاُ:www.youtube.com/playlist?list=PL3qaGwYhTOiQ69Nfov7lo0DyobfB-1tiy ... See MoreSee Less
View on Facebook
المشهد الثالث من حلقة برنامج العرب والموسيقى عن الناي: لماذا يصطحب عازف الناي مجموعة من النايات معه دائماً ؟ وهل ولَّدت الناي آلة الفلوت في الغرب ؟ ومتى استطاعت آلة الناي محاكاة الفلوت؟!كثيراً ما نتحدث عن الملحنين والشعراء والمطربين ، نستعرض مسيرة حياة وفن الكبار منهم ، ونحلل أعمالهم ، ونسعى للكشف عن مكامن الإبداع فيها ، لكي تبقى ذخراً لأجيال جديدة ، عسى أن تنطلق منها ، ولا تنطلق من فراغ ، يذهب بالشخصية الموسيقية العربية ، ويستعيض عنها بنتاجات غريبة ، ما سيجعلها تابعة لنتاجات شعوب أخرى بالكامل.ولكننا في هذا ننسى الآلات الموسيقية، تاريخها ، تركيبها ، العازفين الأشهر ، أساليب العزف عليها ، الغنى الذي تحتضنه، والمشاعر التي تعبر عنها ، والتي في كثير من الأحيان لا تقل تأثيراً عن الصوت البشري ، وعن الكلمة واللحن.أنشر اليوم المشهد الثالث من إحدى حلقات برنامج العرب والموسيقى التي تعود إلى العام 1986 ، و كنت خصصتها لآلة موسيقية هي الأقدم في التاريخ ، إذ تعود على الأقل إلى 7 آلاف عام ، وكانت صنعت من مادة .أنتجتها الطبيعة ، فقاومت المتغيرات ، وبقيت مؤثرة في عالمنا حتى اليوم ، إنها آلة الناي! أشرح في هذا المشهد الثالث سبب حاجة عازف الناي لاصطحاب مجموعة منها معه دائماً ، ثم أتحول إلى العلاقة بينها وبين آلة الفلوت الغربية ، وصولاً إلى عرض عزف للعازف الأمهر محمود عفت ، في مسمع من كونشيرتو الناي ، من تأليف عطية شرارة ، قارب فيه بعزفه.. آلة الفلوت الغربية!وبهذه المناسبة أبدأ غداً بنشر المشهد الأول من لقائي مع الموسيقار عطية شرارة ، في إطار برنامجي التلفزيوني العرب والموسيقى!متابعة المشهد الثالث من حلقة الناي على الرابط:www.youtube.com/watch?v=gHZHoUJ0vlcمتابعة المشاهد المنشورة حتى الآن من حلقة الناي من خلال الرابط التالي وهو رابط دائم:www.youtube.com/watch?v=CvVLCCEknnk&list=PL3qaGwYhTOiQJF6My3h_hTIZ1XLSOemHnالبرنامج من إخراج المخرج حكمت الصبان ... See MoreSee Less
View on Facebook
في المشهد الثاني من لقائي مع الفضائية المصرية كانت إجابتي تتعلق أيضاً بالسؤال الأهم: هل هناك موسيقى عربية؟بينت في تقديمي للمشهد الأول من لقائي المطوَّل في عام 1993 مع السيدة سوزان حسن على شاشة الفضائية المصرية ضمن برنامج نغم وهو من إخراج السيدة آمال عزت، أن اللقاء أتى بعد تقديمي لبحث في مؤتمر الموسيقى العربية في دورته الثانية عام 1993 عنوانه: مستقبل الموسيقى العربية. كان هذا العنوان هو محور السؤال في المشهد الأول من اللقاء. ولما كنتُ بينت في حديثي أن مستقبل الموسيقى العربية يتوقف على أسلوب التطوير الذي نعتمده، سواء بتقليد تراث الغرب، إلى درجة التماهي فيه، وهنا نخسر هويتنا وشخصيتنا الثقافية التي تميزنا على مستوى العالم، أو باعتماد أساليب خاصة بنا، تعتمد سمات الموسيقى العربية الأساسية، التي تميزها عن غيرها من موسيقات الشعوب الأخرى ، مع إضفاء الحداثة عليها ، من خلال تفكيك عناصرها ، إلى خلاياها الأولية ، وإعادة تركيبها بأساليب جديدة، شارحاً أنني كنت عرضت في الدورة السابقة للمؤتمر نظرية متكاملة حول الأسلوب الذي يمكن اتباعه مع تطبيقات عملية، فقد بادرتني السيدة سوزان حسن بالسؤال الهام: ماهي إذاً سمات الموسيقى العربية التي تميزها عن الموسيقات الأخرى، وهو سؤال هام جداً يمكنني أن أضعه في صياغة أخرى: هل هناك موسيقى عربية؟وإليكم الإجابة!المتابعة على الرابط:www.youtube.com/watch?v=yo8SndtTIG8متابعة المشاهد المنشورة من اللقاء على الرابط التالي وهو رابط دائم:www.youtube.com/watch?v=lfUH-7-gNzA&list=PL3qaGwYhTOiSZqg6Dg3kEutXHO0FlDzp ... See MoreSee Less
View on Facebook
برنامج حياة وفن فريد الأطرش المشهد1-2-1: هل كانت السينما العنصر الأهم في تحقيق علاقة فريد بجمهوره؟قلتُ فيما سبق، بأنني أردت أن أنصف فريد الأطرش، عبر هذا البرنامج عن حياته وفنه، بغض النظر عن المدة الطويلة التي يتطلبها ذلك، نظراً لغزارة نتاجه، و تداخله مع مراحل حياته المضطربة ، وبأنني أردتُ بذلك أن أعطيه حقه الذي غاب في كتابات النقاد.ولكنني قلتُ أيضاً بأن المصداقية التي تحكم أعمالي على مدى سنين طويلة ستحكم ما أقول، وأن الموضوعية ستكون دائماً سيدة الموقف، بغض النظر عن رأي المتحيزين من جمهور فريد، الذين لا يرون غيره.و لذا، فأنني وفي هذا الإطار، بدأت، واعتباراً من المشهد الثاني من الحلقة الأولى من البرنامج، ثم في جميع الحلقات، بطرح مقارنات، سيعترض عليها المتحيزون، أولاً في مجال الآلات الموسيقية، ثم في جميع ملامح حياة وفن فريد الفنية والعاطفية والحياتية، وذلك مع منافسيه الأساسيين: محمد عبد الوهاب، في الغناء والتلحين أولاً، ثم في التلحين ثانياً، وعبد الحليم حافظ، في الجماهيرية والنجومية، كما أردتُ أن أوضح نقطة هامة، كثيراً ما أثيرت في تعليقات محبي فريد، وهي أن نجومية فريد في مصر كبيرة جداً، ولذا فإن أي إحساس بأنه ظلم هناك، فإنه يأتي من عالم الفن والإعلام .. وليس من الجمهور!قلتُ أيضاً بأنني أردتُ أن أخصص الحلقة الأولى، وجميع مشاهدها، لمحاولة تفسير هذا الارتباط العجيب بين فريد وجمهوره! وهو ارتباط لم يفتر حتى أيامنا هذه!توقفت أولاً، ضمن مساعي التفسير التي خصصت لها الحلقة الأولى، عند الحفلة، وطقوسها الخاصة بفريد، والتقاسيم المطربة الحماسية الحيوية التي يقدمها على العود، والتي أصبحت مقياس النجاح لدى أي عازف عود، يريد أن يبين قدراته أمام الناس، فيقلد تقاسيم فريد، في نسخة يحاول قدر إمكانه أن طبق الأصل!وتابعت في السياق ذاته، فتوقفتُ عند تقديم فريد لأطياف غنائية، تغطي مساحات متباينة، في سبك أطرشي الطابع! كالموال والأغنية الشعبية والاستعراض والأوبريت والأغاني الراقصة على الإيقاعات الغربية.لأصل اليوم، في سياق محاولة تفسير العلاقة بين فريد وجمهوره، إلى السينما، التي فتحت له آفاقاً جديدة عندما قدّم أغنيات سميت بالأغاني الكبيرة، والتي كان يقدّم لها مقدمات موسيقية أوركسترالية، تُحقق الإبهار لدى المشاهدين، ليتحول إلى مؤلف موسيقي مبهر.متابعة المشهد على الرابط:www.youtube.com/watch?v=6IGLSZzwtOkمتابعة جميع المشاهد المنشورة حتى الآن على الرابط التالي وهو رابط دائم:www.youtube.com/playlist?list=PL3qaGwYhTOiSXBUaWqmP_0lJziXIGW0fhالبرنامج من أعمال عام 1999 وهو من إخراج المخرج هيثم هوانا ... See MoreSee Less
View on Facebook
برنامج العرب والموسيقى : لماذا ومتى وأين وكيف بدأ #الاستشراق في الموسيقى العربية ؟ - المشهد الافتتاحيأشرح في هذه الحلقة من برنامج العرب والموسيقى لماذا ومتى وأين وكيف بدأ الاستشراق في الموسيقى العربية ، ومن هم الذين عملوا في هذا المجال ، ولماذا يحاول المستشرقون أن يبثوا فينا الحفاظ على تراثنا؟ كما أستضيف عدداً من المستشرقين الأوربيين!يتضمن المشهد عرضاً افتتاحياً لمضمون الحلقة ثم تقدم الفرقة الغسانية في #حمص بقيادة الأستاذ مرشد عنيني موشح لقد أشرقت في تسجيل سجلته الفرقة خصيصاً لبرنامج العرب والموسيقى.سأتحدث عن الفرقة الغسانية بحمص لاحقاً!متابعة المشهد على الرابط التالي:www.youtube.com/watch?v=Zwc4CrqVHzMمتابعة جميع مشاهد الحلقة حسب تتالي النشر على الرابط التالي وهو رابط دائم:www.youtube.com/watch?v=Zwc4CrqVHzM&list=PL3qaGwYhTOiTVrFAFHXnLhU7WNxDd8_cZ ... See MoreSee Less
View on Facebook
المشهد الثاني من حلقة برنامج العرب والموسيقى عن الناي : كيف تستطيع هذه الآلة البسيطة إصدار كل هذه الأصوات الموسيقية!كثيراً ما نتحدث عن الملحنين والشعراء والمطربين ، نستعرض مسيرة حياة وفن الكبار منهم ، ونحلل أعمالهم ، ونسعى للكشف عن مكامن الإبداع فيها ، لكي تبقى ذخراً لأجيال جديدة ، عسى أن تنطلق منها ، ولا تنطلق من فراغ ، يذهب بالشخصية الموسيقية العربية ، ويستعيض عنها بنتاجات غريبة ، ما سيجعلها تابعة لنتاجات شعوب أخرى بالكامل.ولكننا في هذا ننسى الآلات الموسيقية، تاريخها ، تركيبها ، العازفين الأشهر ، أساليب العزف عليها ، الغنى الذي تحتضنه، والمشاعر التي تعبر عنها ، والتي في كثير من الأحيان لا تقل تأثيراً عن الصوت البشري ، وعن الكلمة واللحن.أنشر اليوم المشهد الثاني من إحدى حلقات برنامج العرب والموسيقى التي تعود إلى العام 1986 ، و كنت خصصتها لآلة موسيقية هي الأقدم في التاريخ ، إذ تعود على الأقل إلى 7 آلاف عام ، وكانت صنعت من مادة .أنتجتها الطبيعة ، فقاومت المتغيرات ، وبقيت مؤثرة في عالمنا حتى اليوم ، إنها آلة الناي! أشرح في هذا المشهد تركيب آلة الناي و كيفية إصدار العازف عليها للأصوات الموسيقية! مع تقاسيم نادرة للعازف الشهير #محمود_عفت!المتابعة على الرابط:www.youtube.com/watch?v=3taCECmaxuAمتابعة جميع المشاهد المنشورة حتى الآن وما يلي على الرابط وهو رابط دائم:www.youtube.com/watch?v=CvVLCCEknnk&list=PL3qaGwYhTOiQJF6My3h_hTIZ1XLSOemHn ... See MoreSee Less
View on Facebook
أختتم اليوم مجموعة النشرات التي وجهت من خلالها تحية لذكرى الدكتورة #رتيبة_الحفني رحمها الله ، فأنشر ، في المكتبة الموسيقية على الانترنت ، و استجابة للعديد من الطلبات ، التي رغبت في الاطلاع على مؤلفات الدكتورة رتيبة الحفني ، كتابها : #أم_كلثوم – معجزة الغناء العربي.أرفقت مع هذه النشرة صورتين جُمعتا معاً : الأولى غلاف الكتاب عام 1994 للطبعة الأولى ، و الثانية غلاف الطبعة التي خصصت لمهرجان القراءة للجميع ، وهو برنامج كان يهدف إلى تشجيع الشباب والأطفال في مصر على القراءة ، حيث قصد من هذا الغلاف تشجيع الشباب والأطفال على اقتناء الكتاب..الكتاب منشور على الرابط:www.agha-alkalaa.net/archives/32543كما استكملت اليوم ، نشر جميع مشاهد لقائي التلفزيوني مع الدكتورة رتيبة الحفني على الرابط:www.youtube.com/watch?v=O2yyBdM68vk&list=PL3qaGwYhTOiQcWSJHd92-4PkFL2t1VJ50المشهد الأول: رتيبة الحفني في لقاء مع #سعد_الله_آغا_القلعة -1: تابعت مسيرة والدي ولحن يا طيور لأسمهان ولد في بيتي!المشهد الثاني: رتيبة الحفني في لقاء مع سعد الله آغا القلعة -2: بناء على ما أدته أسمهان في يا طيور : هل للغناء الأوبرالي جذورعربية ؟المشهد الثالث: رتيبة الحفني في لقاء مع سعد الله آغا القلعة 3 : هل نجحت تجربة التأليف الموسيقي في مصر؟المشهد الرابع: رتيبة الحفني في لقاء مع سعد الله آغا القلعة 4 : هل الرؤية الجديدة في التعامل مع التراث ممكنة ؟ ضرورية؟ أم مرفوضة؟المشهد الخامس: رتيبة الحفني في لقاء مع سعد الله آغا القلعة 5 : د. رتيبة الحفني عن فرق الغناء الجماعي: فلنحقق الوحدة العربية الفنية إن لم نستطع تحقيقها سياسياً!رحم الله الدكتورة رتيبة الحفني ، مغنية السوبرانو ، التي قدمت للموسيقى العربية أكثر مما قدم لها أهلها! ... See MoreSee Less
View on Facebook
في المشهد الثاني من لقائي مع الدكتورة #رتيبة_الحفني: بناء على أن الدكتورة الحفني مغنية أوبرا ذات سمعة دولية وعلى ما أدته #أسمهان في يا طيور وهي التي أتت من فضاء الغناء العربي : ما هي العلاقة بين الغناءين العربي والأوبرالي و هل للغناء الأوبرالي جذورعربية ؟أتابع اليوم و نحن في أجواء ذكرى رحيل الأخت العزيزة الدكتورة رتيبة الحفني رحمها الله فأنشر المشهد الثاني من لقائي معها في عام 1992 ، وقد كانت جاءت في زيارة إلى سورية لبحث المشاركة السورية في الدورة الأولى لمؤتمر ومهرجان الموسيقى العربية الذي كان من المزمع عقده في ذلك العام .دار الحوار في هذا المشهد انطلاقاً من نقطتين، الأولى : الدكتورة رتيبة الحفني ، إلى جانب دراستها للموسيقى العربية ، درست الغناء الأوبرالي ، وهي مغنية أوبرا ذات سمعة دولية في طبقة السوبرانو ، وقد غنت في أكبر دور الأوبرا في العالم ، و الثانية : أداء أسمهان غير المسبوق لأسلوب الغناء الأوبرالي في تغريد البلابل : يا طيور ، وهي الآتية من فضاء الغناء العربي ، .. فهل هناك أي علاقة تبادلية ممكنة بين الغناءين العربي والأوبرالي ، وهل للغناء الأوبرالي جذور عربية؟متابعة المشهد الثاني من اللقاء على الرابط:www.youtube.com/watch?v=LAQ1j264U60متابعة جميع المشاهد مع توالي نشرها على الرابط التالي وهو رابط دائم:www.youtube.com/playlist?list=PL3qaGwYhTOiQcWSJHd92-4PkFL2t1VJ50اللقاء من إخراج المخرج الراحل حكمت الصبّان. ... See MoreSee Less
View on Facebook
في ذكرى رحيلها : د. #رتيبة_الحفني مؤسسة مؤتمر ومهرجان الموسيقى العربية ورئيسة المجمع العربي للموسيقى في لقاء مع د. سعد الله آغا القلعة -1 : تابعتُ مسيرة والدي ولحن يا طيور ل #أسمهان ولد في بيتي!أثناء تحضيرها لإطلاق الدورة الأولى لمؤتمر ومهرجان الموسيقى العربية في دار أوبرا القاهرة ، الذي كان سيقام في شهر تشرين الأول / أكتوبر من عام 1992 ، قامت الدكتورة رتيبة الحفني مقرر عام المؤتمر بزيارة إلى سورية، لبحث المشاركة السورية. زارت الدكتورة رتيبة مبنى الإذاعة والتلفزيون في دمشق ، حيث التقينا لأول مرة. كنتُ ، وأنا الذي أقدم البرنامج الخاص بالموسيقى العربية في التلفزيون السوري ، أعرفها من خلال زياراتي المتكررة للقاهرة ، ومشاهدتها تقدم البرنامج الخاص بالموسيقى العربية على الشاشة المصرية ، ومن خلال ما ذكره لي والدي عن والدها ، ومما قرأته من مؤلفاته في مكتبة الوالد. ولذا كان لقاؤنا وكأننا أصدقاء منذ زمن بعيد ، إذ كانت تعرف مسيرة والدي الدكتور فؤاد رجائي آغا القلعة ، مؤسس إذاعة حلب ومعهدها الموسيقي ، الذي أسسه كمعهد خاص ومجاني للموهوبين ، من والدها ، الدكتور محمود أحمد الحفني ، مقرر عام المؤتمر الأول للموسيقى العربية عام 1932 ، ومفتش الموسيقى في وزارة المعارف المصرية ، وصاحب المؤلفات العديدة في تاريخ الموسيقى العربية وأعلامها. وهكذا كان حديث عن ذكريات مشتركة ، ولو بشكل غير مباشر ، فكان أن دعوتها لإجراء لقاء لصالح الشاشة السورية فرحبت ، وكان هذا اللقاء الذي أبدأ بنشر مشاهده اليوم ، والذي كان فاتحة لصداقة امتدت لأكثر من عشرين عاماً ، إلى جانب زمالة حقيقية ، فكثيراً ما كنا نتشاور في العديد من المسائل التي تتعلق بالموسيقى العربية ، في سياق مشاركتي الدائمة في أعمال مؤتمر الموسيقى العربية ، و مهرجانها ، على مدى سنوات طويلة.والدكتورة الحفني شخصية بارزة في عالم الموسيقى العربية ، شغلت مواقع عديدة ، منها عمادة المعهد العالي للموسيقى العربية ، ورئاسة دار الأوبرا المصرية ، وكانت لاتزال رئيسة المجمع العربي للموسيقى ، التابع لجامعة الدول العربية ، عند وفاتها ، رحمها الله ، يوم السادس عشر من أيلول / سبتمبر 2013 عن عمر يناهز 82 عاماً.سأنشر مجريات لقائي معها ، مبوَّباً حسب المواضيع المطروحة ، مبتدئاً بالمشهد الأول ، الذي عرض تقديماً لها ، و لوالدها الدكتور محمود أحمد الحفني ، الشخصية المرموقة أيضاً في عالم الموسيقى العربية ، ليقودنا الحديث إلى #محمد_القصبجي ، أستاذها في العزف على آلة العود ، و المنابع التي استلهم منها لحنه الرائع لأسمهان : يا طيور ، ثم إلى ولادة ذلك اللحن في بيت الدكتورة الحفني ، وبحضورها! متابعة المشهد الأول من اللقاء على الرابط:www.youtube.com/watch?v=O2yyBdM68vkمتابعة جميع المشاهد مع توالي نشرها على الرابط التالي وهو رابط دائم:www.youtube.com/playlist?list=PL3qaGwYhTOiQcWSJHd92-4PkFL2t1VJ50اللقاء من إخراج المخرج الراحل حكمت الصبّان. ... See MoreSee Less
View on Facebook
المشهد الأول من حلقة من برنامج العرب والموسيقى : الآلة الموسيقية الأقدم في التاريخ: الناي!كثيراً ما نتحدث عن الملحنين والشعراء والمطربين ، نستعرض مسيرة حياة وفن الكبار منهم ، ونحلل أعمالهم ، ونسعى للكشف عن مكامن الإبداع فيها ، لكي تبقى ذخراً لأجيال جديدة ، عسى أن تنطلق منها ، ولا تنطلق من فراغ ، يذهب بالشخصية الموسيقية العربية ، ويستعيض عنها بنتاجات غريبة ، ما سيجعلها تابعة لنتاجات شعوب أخرى بالكامل.ولكننا في هذا ننسى الآلات الموسيقية، تاريخها ، تركيبها ، العازفين الأشهر ، أساليب العزف عليها ، الغنى الذي تحتضنه، والمشاعر التي تعبر عنها ، والتي في كثير من الأحيان لا تقل تأثيراً عن الصوت البشري ، وعن الكلمة واللحن.أنشر اليوم المشهد الأول من إحدى حلقات برنامج العرب والموسيقى التي تعود إلى العام 1986 ، و كنت خصصتها لآلة موسيقية هي الأقدم في التاريخ ، إذ تعود على الأقل إلى 7 آلاف عام ، وكانت صنعت من مادة أنتجتها الطبيعة ، فقاومت المتغيرات ، وبقيت مؤثرة في عالمنا حتى اليوم ، إنها آلة الناي!سأتابع نشر المشاهد الأخرى ، في سياق ما أنشر من مشاهد ، مرتبة في قوائم على قناتي على منصة يوتيوب ، تسهِّل المتابعة ، بحيث يتداخل في النشر حلقات برامجي التلفزيونية : العرب والموسيقى ، عبد الوهاب مرآة عصره ، أسمهان ، نهج الأغاني ، حياة وفن فريد الأطرش ، نحو نهضة موسيقية عربية جديدة ، وما يستجد من نتاجات أحدث!متابعة المشهد على الرابط:www.youtube.com/watch?v=CvVLCCEknnk ... See MoreSee Less
View on Facebook
تحية لذكرى رحيل بليغ حمدي ، أنشر اليوم شهادتي التلفزيونية في مسيرته الفنية ، التي قدمتها بعد أيام من رحيله!ليس من السهل أن تحيط بمسيرة فنان كبليغ حمدي في دقائق ، ولكن ، و نزولاً عند رغبة إدارة التلفيزيون العربي السوري في تكريمه ، ونحن في أجواء الرحيل ، ليلة الخميس التالية لرحيله ، فقد قدمت هذه الشهادة التلفزيونية ، التي حاولت فيها المواءمة بين رصد السياق التاريخي لمسيرته ، من جهة ، و كشف مكامن الإبداع في نتاجه ، من جهة أخرى. الأمل معقود بأن يتاح لي الوقت ، لكي أقدم عرضاً وافياً لمسيرته الفنية الغنية. أذيعت هذه الشهادة التلفزيونية ليلة الخميس 16 أيلول / سبتمبر 1993.متابعة الشهادة التلفزيونية على الرابط:www.youtube.com/watch?v=Gh88MUa-eKg#بليغ_حمدي #أم_كلثوم #عبد_الحليم_حافظ #وردة_الجزائرية #فايزة_أحمد #ميادة_الحناوي ... See MoreSee Less
View on Facebook
سعد الله آغا القلعة والتشكيلي الكبير فاتح المدرس - 3 : مغامرة تلفزيونية غير مسبوقة في الرسم أمام الكاميرا على وقع موجات موسيقية ولَّدتها ارتجالات على آلة القانون!سبق أن بينت في المشهدين السابقين من اللقاء أنني ، وفي سياق حلقات برنامجي التلفزيوني العرب والموسيقى ، خصصت حلقة للتوقف عند العلاقة بين الموسيقى والألوان. كان ذلك في عام 1988!عرضت أولاً رؤية والت ديزني في فيلم " فانتازيا " لهذه العلاقة ، والتي ربط فيها بين الأصوات الحادة واللون الأحمر الحار ، و بين الأصوات العريضة واللون الأزرق البارد ، وفق مصطلحات الرسامين ، ثم رغبتي في القيام بمغامرة أمام الكاميرا ، تجسد تلك العلاقة في أبعاد أخرى.شرحتُ كيف ناقشت تلك الفكرة مع التشكيلي الكبير الصديق فاتح المدرس ، أستاذ الدراسات اللونية في كلية الفنون الجميلة بجامعة دمشق ، والعازف على آلة البيانو ، والمستمع المتابع للموسيقى في شتى صورها ، و كيف أنني ، و في زيارة لمرسمه ، تحدثت عن فيلم والت ديزني ، وسألته عن رأيه في العلاقة بين الموسيقى والألوان ، و هل هي علاقة آلية ، كما طرح والت ديزني ، أم أنها تمر عبر الدماغ الإنساني ، وتفاعلاته الذاتية ، والعواطف ومتغيراتها ، بين مرسل ومستقبِل ، أو بين مستقبلٍ وآخر!قال بأنه لا يوافق على تلك العلاقة الآلية ، وأن اللون الأزرق يمكن أن يكون حاراً ، وأن لكل لون شخصيته المستقلة ، وأن حرارة الألوان تتعلق بالعلاقة التي ينسجها الرسام بين شخصياتها المتناقضة ..فكان أن طرحت عليه تجسيد هذه الفكرة أمام الكاميرا مباشرة ، وبدلاً من أن يعزف ثم يرسم ، كما تعود في مرسمه ، فليستمع إلى ارتجالات مني على القانون ، يسمعها لأول مرة .. ثم يرسم..كنت أدرك أن هذه مغامرة .. فكأنك تطلب من شاعر أن يرتجل قصيدة أمام الكاميرا ، حسبما يتأثر من سماعه لموسيقى يسمعها لأول مرة ، وبالنسبة لفاتح المدرس ، فلاشك بأنها مغامرة ، فماذا إن لم تحرض الموسيقى عنده أي مشاعر أو صور ، ناهيك عن أنه مطبوع بالتغيير ، وقد اعتاد عندما يرسم ، فإنه يشكل هيكل اللوحة الهندسي أولاً ، ثم يعمل على الألوان ، وتضادها ، ولكنه كثيراً ما يغير الألوان ، إلى أن تستقر اللوحة ، وهذه أيضاً مشكلة إضافية!لم يتردد فاتح المدرس في القبول ، فهو الجريء الواثق بنفسه ، والواثق بي ، إذ جمعتنا صداقة طويلة.. فجرى نقل مرسمه إلى استوديو التلفزيون العربي السوري ، وهكذا جاء هذا المشهد الثالث من اللقاء!في هذا المشهد أطلقت ارتجالاً على آلة القانون ، وعلى مقام النهاوند ، لأنه قريب مما يألفه في عزفه هو ، وارتجالاته على آلة البيانو!استمعَ .. ثم بدأ يجسد ما حرضته فيه تلك الموسيقى!الحلقة من إخراج المخرج حكمت الصبان.متابعة المشهد على الرابط:www.youtube.com/watch?v=WplqarWB1YUمتابعة المشاهد المنشورة حتى الآن على الرابط التالي وهو رابط دائم:www.youtube.com/playlist?list=PL3qaGwYhTOiQa04k7725EKudyL1wVCy1I ... See MoreSee Less
View on Facebook
أنشر اليوم ، في ذكرى رحيل #رياض_السنباطي ما كنتُ سجلته في ذكرى ولادته ، إذ توقفت عند إبداعه في تأليف المقدمة الموسيقية لقصيدة الأطلال للسيدة #أم_كلثوم تعبيراً وتركيزاً.أؤكد من خلال تحليلي المختصر للمقدمة ، الذي سجلته في تلك الذكرى ، على أن القدرة التعبيرية للموسيقى العربية ، تطورت تطوراً كبيراً خلال عصر النهضة ، بحيث أن الملحنين المبدعين ، أصبحوا يوظفون العناصر الموسيقية المختلفة ، وفي أساليب مبتكرة ، للتعبير عن معانٍ ، جليّة أو خفية ، في خلايا النص.رصدتُ في تحليلي إرهاصات ذلك الأسلوب في التعبير عند #محمد_عبد_الوهاب و #فريد_الأطرش ثم توقفت عند ثلاثة عناصر في تلك المقدمة الموسيقية ، جعلتها إحدى الذرى السامقة بين المقدمات الموسيقية لأمهات الأغاني ، وهي أولاً : غياب الإيقاع فيها إلا في مرور عابر ، و ثانياً : الاستعاضة عن ذلك بإيقاع داخلي بديل ، وصولاً إلى إعطاء الآلات الموسيقية أدواراً تعبيرية عن أبطال وتفاصيل الحدث الذي وثقت له قصيدة الأطلال!يمكن متابعة هذا التحليل المختصر على الرابط :www.youtube.com/watch?v=dIsilKGNXowأما تحليلي الكامل للمقدمة الموسيقية لقصيدة الأطلال فقد أتى في الحلقة الخامسة من برنامجي التلفزيوني نهج الأغاني ، الذي سأبدأ بنشر مشاهده تباعاً على قناتي على منصة يوتيوب ، مع اختصار شواهده الموسيقية ، تبعاً للقوانين المطبقة في يوتيوب ، فيما يمكن مشاهدته كاملاً للمشتركين في موقعي على شبكة الانترنت على الرابط:www.agha-alkalaa.net/archives/32463 ... See MoreSee Less
View on Facebook
لقاء تلفزيوني نادر مع #محمد_عبد_الوهاب أجراه معه الدكتور صباح قباني مع تعليقي على اللقاء-3: عندما اتجهت ألحان عبد الوهاب إلى الواقعية عبر قصائد نزار قباني!أنشر اليوم المشهد الثالث من لقاء تلفزيوني نادر كان أجراه الدكتور صباح قباني في الحادي والعشرين من شباط/ فبراير عام 1972 ، وكان حينها مديراً لإدارة أمريكا في الخارجية السورية ، مع الموسيقار الأستاذ محمد عبد الوهاب ، في مقر إقامته في بيروت. بُث اللقاء حينها على شاشة التلفزيون العربي السوري ، ثم أعيد بثه في عام 1991 ، بعيد رحيل الأستاذ عبد الوهاب عن هذه الدنيا ، كما تضمن في ختامه تعليقاً من قبلي على مضمون اللقاء.في المشهد الثالث من اللقاء ، يتحدث الأستاذ عبد الوهاب ، في سياق تحديد مراحل تطور فنه ، عن الفترة التي أصبح فيها التعبير ومخاطبة العقل سائدين في ألحانه ، في توافق مع توجه الفن إلى مخاطبة الواقع ، وهذه نقطة هامة ، إذ تتوازى هذه المرحلة في ذهن الأستاذ عبد الوهاب ، مع غلبة الواقعية على الأفلام السينمائية. يتوقف الأستاذ عبد الوهاب عند شعر #نزار_قباني ، الذي أوجد ، حسب رأيه ، وفي قصائد مثل أيظن و ماذا أقول له ، ل #نجاة_الصغيرة ، مفردات جديدة في الغناء العربي ، مؤكداً في هذا السياق ، تأييده للتركيز على القصائد ، إذ أنها تحقق الانتشار في مختلف البلاد العربية ، على عكس الأغاني بالعامية ، التي قد تحمل مفردات غير مفهومة خارج مصر ، معتبراً أن الأغاني بالعربية الفصحى بالتالي هي الأخلد والأبقى ، بينما قد تختفي الأغاني بالعامية مع الوقت ، إلا إن كان لحنها قوياً فتبقى ، مختتماً هذا المشهد بأن العامية تتطور الآن بتأثير من الفصحى ، وتقترب منها.متابعة المشهد الثالث من اللقاء على الرابطwww.youtube.com/watch?v=M3zUOI4vlKYمتابعة المشاهد المنشورة من اللقاء على الرابط التالي وهو رابط دائم:www.youtube.com/playlist?list=PL3qaGwYhTOiSeo34ithAFkCaJ3mHq4N4y ... See MoreSee Less
View on Facebook
برنامج فريد الأطرش المشهد1-1-3:مغامرة الحفاظ على المصداقية أمام جمهور متحيز و متابعة البحث عن الأسباب!أنشر اليوم المشهد 1-1-3 من برنامج حياة وفن فريد الأطرش ، مع مقال مرفق ، كما هي العادة. يعالج المقال النقطة الأولى التالية ، فيما يعالج المشهد النقطين الثانية والثالثة: • هل نجحت مغامرتي في الحفاظ على المصداقية أمام جمهور فريد الرافض لكل إبداع آخر؟• متابعة البحث في أسباب العلاقة الفريدة بينه و بين جمهوره من باب الغناء هذه المرة! • هل كانت هذه العلاقة الفريدة لأنه قدم أطيافاً غنائية تغطي مساحات متباينة في سبك أطرشي الطابع!من البداية أدركتُ أن إعداد برنامج عن حياة وفن فريد الأطرش ، استجابة لطلبات محبيه ، سيشكل مغامرة غير مضمونة النتائج! فجمهور فريد متحيز له ، متعصب لفنه ، لايقبل إلا فن فريد ، بل إنه يهاجم أي إشارة إلى أي لمحة إبداعية عند معاصريه ، فيما أنا لا أقبل عن المصداقية والموضوعية بديلاً.. كانت هذه نقطة مفصلية علي أن أعالجها ، حتى قبل البدء بتحضير البرنامج ، ناهيك عن إنتاجه!بعد طول تفكير قررت أن أخوض هذه التجربة ، وأن تكون الموضوعية أساس عملي كما كانت دائماً ، إذ أنني أركز على كشف مكامن الإبداع في نتاج عصر النهضة التي عاشتها الموسيقى العربية في القرن العشرين ، أينما كانت تلك المكامن حاضرة ، في أعمال فريد الأطرش أو غيره. لقد اعتمدتُ أن تقديمي لبرنامج عنه إنما يهدف لإنصافه ، دون أن أقلل من شأن الآخرين ، أو أن أتجاوز إبداعاتهم .رأيت أن يتركز دفاعي أمام أي هجوم محتمل من قبل عاشق لفريد ، على أن أي هجوم على من يقدم وينتج برنامجاً عن فريد ، في عدد غير مسبوق من الساعات التلفزيونية المخصصة له ، هو هجوم ليس في محله ، وأن ليس لأحد أن يزاود عليّ في هذا المجال.بالمقابل رأيت أن أختار مفرداتي بعناية ، بحيث لا تولِّد أي لبس في المعنى المقصود ، وهكذا كان!ذكرني بهذا الحديث ، التعليقات التي انصبت على نشري قبل أيام للمشهد 1-1-2 من برنامج حياة وفن فريد الأطرش. كنتُ أشرت في تقديمي للمشهد وبوضوح مضمونه إذ يتطرق لأول مرة في البرنامج إلى التنافس بين فريد الأطرش من جهة ومحمد عبد الوهاب و عبد الحليم حافظ ، وحددته ، فيما يخص عبد الحليم في إطار التنافس على النجومية ، فقط!تعليقات كثيرة من محبي فريد رفضت وضعي لعبد الحليم في أي تنافس مع فريد ، بحسبان أنه ، حسب رأيهم ليس أكثر من مؤدٍ ، ولا يجوز مقارنته مع فريد ، مع إسباغ الأوصاف الفخمة على فريد ، كموسيقار وملحن و مطرب وعازف ..لم ينبته أحد إلى أنني وضعت التنافس في إطار محدد : النجومية والجماهيرية!في إجابتي على كل تعليق ، كنت أؤكد على هذا الإطار المحدد ، وعندما يعاود صاحب التعليق رافضاً المقارنة مجدداً ، كنتُ أذكره بحادثة شهيرة ، عندما أعلن فريد عن حفل له في ليلة عيد شم النسيم عام 1970 ، وإذ بعبد الحليم يقدم بعد أيام على الإعلان عن حفل له في الليلة ذاتها! ألا يتعبر هذا تحدياً لنجومية وجماهيرية فريد ، ورسالةً بأن جمهور عبد الحليم ، يوازي جمهور فريد ، بغض النظر عن مدى صحة ذلك التقدير؟طبعاً عندما أذكر هذه الحادثة لا أحصل على رد!بالنتيجة ، أنجزت البرنامج ، وعُرض على الشاشات العربية في عامي 1999 و2000 ، وحاز على تقدير كبير ، و كان أن تجاوز أغلب محبي فريد عناصر الموضوعية فيه!وهكذا ثبت أن مغامرتي ، بتحضير و تقديم وإنتاج ذلك البرنامج ، كانت محسوبة النتائج ، وأنها استطاعت إنصاف فريد و حيازة قبول الشريحة الغالبة من محبيه!أنشر اليوم المشهد 1-1-3 من برنامج حياة وفن فريد الأطرش وفيه أتابع البحث في أسباب تعلق جمهور فريد غير المسبوق بفريد وفن متوقفاً هنا عند تقديم فريد لأطياف غنائية تغطي مساحات متباينة في سبك أطرشي الطابع!متابعة المشهد 1-1-3 على الرابط:www.youtube.com/watch?v=8GA9mv3tWlgمتابعة المشاهد المنشورة من برنامج حياة وفن فريد الأطرش على الرابط التالي وهو رابط دائم:www.youtube.com/playlist?list=PL3qaGwYhTOiSXBUaWqmP_0lJziXIGW0fhالبرنامج من أعمال عام 1999 وهو من إخراج المخرج هيثم هوانا ... See MoreSee Less
View on Facebook
• لطالما لاحظت تركيز الأبحاث الموسيقية على الماضي فيما تركز الأبحاث العلمية على المستقبل.• عرضتُ في مؤتمر الموسيقى العربية بالقاهرة عام 1992 نظرية مستقبلية حول تطوير الأساس المقامي للموسيقى العربية.• عرضتُ بحثاً في عام 1993 حول مستقبل الموسيقى العربية وقدمت عرضاً على القانون حمل تقنيات جديدة.• بالنتيجة .. جاءت الفضائية المصرية لتسألني : كيف ترى مستقبل الموسيقى العربية؟عندما دعتني الأخت العزيزة الدكتورة رتيبة الحفني ، رحمها الله ، للمشاركة في الدورة الأولى لمؤتمر الموسيقى العربية بالقاهرة عام 1992 ، كنتُ مدركاً أن غالبية الأبحاث الموجودة على ساحة البحث الموسيقي العربي ، تتصل بالحديث عن الماضي ، وأن ذلك يعود إلى صعوبة الحديث في المستقبل ، عندما يتعلق الأمر بالإبداع ، بخلاف ما يكون عليه الأمر فيما يتصل بالعلوم ، إذ أن الأبحاث المتصلة بالعلوم لا تتصل بالماضي ، وإنما ينصرف جلُّها إلى المستقبل!ومن هنا ، ومن منطلق اشتغالي بالأبحاث العلمية ، إلى جانب الممارسة الإبداعية ، فقد قررت أن أشارك في المؤتمر ، ببحث ذي طبيعة مستقبلية!شاركت إذاً في المؤتمر ، و ترأستُ لجنة الآلات الموسيقية فيه ، كما اشتركتُ ببحث : " نظرية الأجناس الموسيقية المتداخلة – تطوير الأساس المقامي للموسيقى العربية " ، و لم أكتفِ بعرض البحث كنظرية ، و إنما عرضتُ تسجيلاً على القانون لمؤلَفي الموسيقي : بوح الروح ،كتطبيق له!شكلت هذه النظرية طرحاً لإشكالية الحديث عن مستقبل الموسيقى العربية ، من خلال تطويرها من الداخل ، وليس وفق ما اتسمت به قراءات المؤلفين الموسيقيين العرب لتطوير الموسيقا العربية ، إذ اعتمدت تلك القراءات على إدماج أساليب الموسيقا الغربية الكلاسيكية ، بحيث أصبح الناتج الموسيقي العربي في غالب الأحيان ، ومع استثناء بعض المحاولات الجادة ، عبارة عن توليفة من جمل لحنية شرقية ،معالجة بتلك الأساليب ، بغية إضفاء مسحة من المعاصرة عليها.نعم ، ويا للأسف ، لقد أصبح تحقيق الحداثة في الموسيقا العربية ، يقاس بمدى التقارب مع تراث الغرب ( وهو بالمناسبة .. تراث! ) ، دون النظر إلى الاختلافات الجوهرية في الأسس ، بين موسيقانا وموسيقاهم.قلتُ في تقديمي للنظرية بأننا لو نظرنا إلى بناء الموسيقا العربية نظرة متفحصة ، لتبين لنا أن الأساس المقامي للموسيقا العربية استند ، منذ مدة طويلة ، إلى إمكانات الصوت المؤدي ، فالأصوات الموسيقية المشكلة لمسار أي مقام موسيقي لا تغطي من المساحة الصوتية إلا اثني عشر صوتاً موسيقياً ، هي حدود إمكانات الصوت المتداول ، مما يحد بالتالي من الإمكانات الصوتية الواسعة المتوفرة في الآلات الموسيقية ، ومن إمكانات المؤلف الموسيقي في سعيه للتعبير عن واقعه وعصره.وتابعتُ قائلاً : البحث التالي يسعى لوضع نظرية جديدة ، تفتح أمام المؤلف الموسيقي العربي آفاقاً واسعة ، لتحقيق طموحه في التعبير عن عصره ، وذلك عبر تطوير الأساس المقامي للموسيقا العربية ، ليخرج عن حدود إمكانات الصوت البشري ، مع المحافظة على خصائص حكمت مسار تطور الموسيقا العربية ذاتها ، منذ القدم وحتى الآن.حازت النظرية على تقدير الباحثين المشاركين في جلسات المؤتمر ، واعتُمدت في التوصيات النهائية ، ما شجعني على طرح بحث جديد في الدورة التالية ، أي في عام 1993 ، تحت عنوان : مستقبل الموسيقى العربية ، وهي الدورة التي شاركت فيها أيضاً بعروض على آلة القانون ، حملت للمشاهدين لأول مرة تقنيات عزف جديدة ، وقد سبق أن أشرتُ إلى ذلك.قامت الفضائية المصرية باستضافتي في برنامج " نغم " ، من تقديم السيدة سوزان حسن وإخراج السيدة آمال عزت ، للحديث عن مستقبل الموسيقى العربية و عن سماتها ، والاختلافات بينها وبين سمات الموسيقى الغربية ، و عن أساليب عزفي الجديدة على آلة القانون ، وها أنا أنشر اليوم المشهد الأول من ذلك اللقاء ، حيث كان السؤال: كيف ترى مستقبل الموسيقى العربية؟متابعة المشهد الأول من اللقاء على الرابط:www.youtube.com/watch?v=lfUH-7-gNzAمتابعة المشاهد المنشورة تباعاً على الرابط وهو رابط دائم : www.youtube.com/playlist?list=PL3qaGwYhTOiSZqg6Dg3kEutXHO0FlDzpL ... See MoreSee Less
View on Facebook
برنامج حياة وفن فريد الأطرش المشهد 1-1-2: متابعة البحث في جوهر العلاقة الفريدة بين فريد وجمهوره : أهمية العود في تحقيق نجومية فريد أمام منافسَيه على النجومية ..عبد الوهاب وعبد الحليم! أتابع اليوم شرح ظروف إقدامي على إعداد وتقديم وإنتاج برنامج فريد الأطرش ثم أعرض المشهد الثاني من البرنامج الذي أتابع فيه البحث في جوهر العلاقة الفريدة بين فريد وجمهوره وعنوانه : أهمية العود في تحقيق نجومية فريد وعلاقته بجمهوره أمام منافسَيه على النجومية عبد الوهاب وعبد الحليم! من البداية كان علي المواءمة بين عناصر متباينة أثناء تحضيري لبرنامج فريد الأطرش : حجم رصيد فريد الفني ، إذ كان غزير الإنتاج متنوعه ، ما يتطلب توثيقاً كاملاً وتتبعاً زمنياً لكل أعماله ، ولكن ذلك يتطلب أيضاً مدة زمنية طويلة لشرح أعماله ، قد ترفع مدة البرنامج إلى حدود قصوى ، مع ما يتطلبه ذلك من ميزانية كبيرة ، ومع ما يزيد من مخاطر رفضه من المحطات ، إذ لم تعتد الشاشات حتى الآن على عرض 30 حلقة ، من برنامج يقدمه شخص واحد ، مخصص لشخصية واحدة مهما كان مقدم البرنامج قادراً على جذب اهتمام الجمهور ، ومهما كانت قيمة تلك الشخصية الكبيرة. ورغم ذلك فقد قررتُ أن أعطي البرنامج المدة اللازمة ، إذ كنت مدركاً في ذلك الوقت لواقع غياب الدراسات الجادة حول ما أضافه فريد للموسيقى العربية . لقد أردت أن أنصفه ، وأن أعطيه حقه الذي غاب في كتابات النقاد . قد نجد مديحاً لكرمه ، و لطفه ،ومؤازرته كل محتاج ، وقد نجد إسهاباً في وصف تفاصيل حياته العاطفية ، ولكننا لا نجد إلا اعترافات خجولة من زملائه ، بتأثيره في نتاجاتهم دون تحديد لمواقع ذلك التأثير!في المشهد الثاني من البرنامج الذي أنشره اليوم ، أتابع التركيز على أهمية العود والتقاسيم عند فريد ، وعلاقة ذلك بالبحث في العلاقة الفريدة بين فريد وجمهوره ، ولكنني أبدأ بالتلميح إلى الشخصيات الأساسية التي تنافس معها فريد : عبد الوهاب في الثلاثينات والأربعينات ، غناءً وتلحيناً ، ثم اعتباراً من النصف الثاني من الأربعينات فالخمسينات تلحيناً وتأليفاً موسيقياً ، و عبد الحليم ، ابتداءاً من منتصف الخمسينات على مستوى النجومية في الغناء والسينما، و لكنني أدخل هذا من باب الآلات الموسيقية ، أولاً ، وهنا كان لفريد التأثير الأوضح على الجمهور!متابعة المشهد الثاني على الرابط:www.youtube.com/watch?v=L2_c0-CRb-0متابعة المشاهدة المنشورة من برنامج حياة وفن فريد الأطرش على الرابط التالي وهو رابط دائم:www.youtube.com/playlist?list=PL3qaGwYhTOiSXBUaWqmP_0lJziXIGW0fhالبرنامج من أعمال عام 1999 وهو من إخراج المخرج هيثم هوانا ... See MoreSee Less
View on Facebook
عندما قدمتُ العرض على آلة القانون الذي أنشره اليوم والذي كان في أوبرا القاهرة عام 1993 ، و تم تأخير بدايتي حتى وصول وزير الثقافة ، الذي قرر حضور عرضي ، ليلقاني بعده مباشرة دون موعد ، ويعرض علي تأسيس بيت للقانون في أوبرا القاهرة!شهدتُ في عام 1992 ولادة مؤتمر ومهرجان الموسيقى العربية في أوبرا القاهرة ، بدعوة من الصديقة الدكتورة رتيبة الحفني رحمها الله. ترأستُ لجنة الآلات الموسيقية في المؤتمر ، كما اشتركتُ ببحث" نظرية الأجناس الموسيقية المتداخلة – تطوير الأساس المقامي للموسيقى العربية " . خلال مناقشة البحث عرضتُ تسجيلاً على القانون لمؤلَفي الموسيقي : بوح الروح كتطبيق له... تمنت الدكتورة رتيبة عليّ ، إذ أنها كانت تعرف أنني مقلٌ كثيراً في العزف المباشر أمام الجمهور ، أن أشاركَ في العام التالي بعزفٍ مباشرٍ على القانون في حفلتين في المهرجان .. الأولى في المسرح الصغير ، في حوار مع الدكتور حسين صابر على العود ، ثم في عرض لي في المسرح الكبير ..شاركتُ في الحفل الأول ، و حققت تلك المشاركة استجابة طيبة من قبل الجمهور .. و في اليوم التالي كان دوري في منتصف الحفلة بعد الاستراحة .. طالت الاستراحة على غير العادة .. وهذا قد يؤثر على تركيز العازف الذي يجهز نفسه للبدء في وقت محدد ..خاصة إن كان عزفه يقوم على الارتجال .. أخيراً طُلب مني أن أنطلق إلى المسرح .. وكان العزف الذي أنشره هنا ..ولكن القصة لم تنته.. فسرعان ما علمتُ أن التأخير كان بطلب من الأستاذ فاروق حسني وزير الثقافة آنذاك . بعد انتهاء العزف جاءني موفد من قبله ، وطلب مني أن ألتحق به في مكتب رئيس الأوبرا .. هناك .. استفسر عن أسلوبي التعبيري في العزف و عن جذوره ، وعن طريقتي في استخدام أصابع اليد اليمنى في أسلوب غير مسبوق في ذلك الوقت ، مع إعطاء مسؤولية اللحن الأساسي لليد اليسرى ، عارضاً أن أنتقل إلى القاهرة لتدريس هذا الأسلوب الجديد في عزف القانون .. وتشكيل ما يسمى بيت القانون في الأوبرا .. مثلما فعل الأخ نصير شما لاحقاً بتشكيله بيت العود فيها .. شكرته على عرضه ، واعتذرت بسبب التزامات كثيرة كأستاذ في كلية الهندسة بجامعة دمشق ومدير مركز الحاسب فيها و كمدير لأعمال القبول الجامعي باستخدام الحاسب و كذلك في مكتبي الهندسي ، و برامجي التلفزيونية ..علمت لاحقاً أن الأستاذ فاروق حسني حضر في منتصف الحفلة ، واستمع إلى عزفي ، في إطار مساعيه ، كوزير للثقافة ، لاجتذاب وتوطين كل جديد ، بعد أن وصلته أصداء حفل اليوم السابق ، ليقدر إمكانية أن يعرض ما عرض ، ثم ، بعد مقابلتي واعتذاري.. غادر ..المتابعة على الرابط:www.youtube.com/watch?v=eujfz1XWNjMمتابعة جميع تسجيلاتي المنشورة على الرابط الدائم:www.youtube.com/playlist?list=PL3qaGwYhTOiQGT-2CSoSeYk0gERQ11DMf ... See MoreSee Less
View on Facebook

 

Bookmark the permalink.
0 0 الأصوات
التقييم العام
اشترك
للإعلام عن
تقييم المقال

يرجى الاطلاع على ما يلي قبل التعليق:

1- يرجى إملاء الاسم والبريد الإلكتروني وكتابة التعليق في النافذة المخصصة لذلك والنقر على أيقونة التحقق ثم إرسال التعليق . سيتم إعلامكم برسالة في حال وجود رد على تعليقكم . لا حاجة لإدخال المعلومات مرة أخرى لدى التعليق على نشرة أخرى على الموقع.


3- في حال الرغبة بمتابعة جميع التعليقات على هذه النشرة يرجى النقر على كلمة اشترك في الأعلى ثم وضع البريد الإلكتروني مجدداً في النافذة المخصصة لذلك في القائمة المنسدلة والنقر على أيقونة السهم الأخضر./ .يرجى تكرار الاشتراك في حال رغبتكم في التعليق على أي نشرة أخرى على الموقع.

0 التعليقات
التقييمات المضمنة
عرض كل التعليقات
  • تجربة

    [doc id=32481]