مسلسل أم كلثوم بطولة صابرين وإخراج إنعام محمد علي أضاع فرصة إنجاز برنامج تحليلي توثيقي عن أم كلثوم يبرز دورها في تحفيز الملحنين على تجاوز قدراتهم في إطار تنافسهم على صوتها الساحر!

شعار كتاب الأغاني الثاني

في نهايات  عام 1993 ،  و بعد أن كنت أنجزت برنامج عبد الوهاب مرآة عصره في منتصف عام 1992 ، و قضيت سنة كاملة في العمل على برنامج جديد عن حياة وفن أم كلثوم ، تم الإعلان في القاهرة عن مسلسل درامي جديد بعنوان أم كلثوم يقوم محفوظ عبد الرحمن على كتابته ، في سابقة جديدة وهي إنجاز مسلسلات درامية عن حياة كبار الموسيقى العربية، ولعل طيف برنامجي عن عبد الوهاب  الذي كان أول برنامج عن أحد كبار الموسيقى العربية يستغرق 13 ساعة تلفزيونية ، والنجاح الذي حققه حتى في القاهرة ، لم يكن بعيداً عن هذا التوجه!

ولما كنت قد قمتُ بإنتاج برنامج عبد الوهاب مرآة عصره و توزيعه بنفسي ، بعد أن اعتبر الموزعون أنه لن ينجح من حيث التوزيع ، إذ يعتمد على مقدم ومتحدث وحيد مع تحليل يعتمد على أرشيف متوفر في المحطات ، وحققت في ذلك نجاحاً كبيراً ، فقد وقفت أمام لحظة تردد .. كمنتج  وموزع لأعمالي ! هل أغامر باستكمال برنامج عن أم كلثوم مازال بحاجة على الأقل إلى سنتين من العمل ،  لأقف ، أنا المنتج محدود الإمكانيات ، في منافسة من حيث التوزيع مع مسلسل درامي عن أم كلثوم ، لاشك أن التلفزيون المصري سيحشد له كل الطاقات والإمكانيات؟

كانت لحظة صعبة عندما قررت تأجيل العمل على برنامج أم كلثوم .. وكانت #أسمهان هي المرشحة التالية .. وهكذا كان.

غداً أجيب عن السؤال:  لماذا لم أعد إلى برنامج أم كلثوم بعد برنامج  أسمهان؟

وكنموذج ثانٍ عن تحضيراتي لتنفيذ برنامج أم كلثوم ، والتي كانت تعتمد على أسئلة غير مطروقة ، أضعها ، ثم أسعى للإجابة عنها ، أنشر اليوم الفيديو الثاني عن بداياتها والذي أجيب فيه عن الأسئلة التي قمت بتطويرها في الفيديو الأول،  الذي نشرته البارحة عن بدايات أم كلثوم وكنت عرضت فيه  أيضاً للإطار التاريخي الذي أحاط بولادة أم كلثوم ، وسعيتُ لتحديد موعد ولادتها بشكل دقيق ، بعد أن تضاربت المعلومات حوله:

لماذا لم تتجه أم كلثوم للمسرح الغنائي الذي كان في منتصف العشرينات في أوجه؟

لماذا اختارت من ألحان أبي العلا قصيدة محددة هي لشاب مغمور يدرس في فرنسا هو أحمد رامي .. لتغنيها وتسجلها في أسطوانة؟

كيف تشكل فريق أم كلثوم الأول؟

يمكن متابعة جميع الفيديوهات المنشورة حتى الآن هنا

د. سعد الله آغا القلعة

Bookmark the permalink.
5 1 صوِّت
التقييم العام
اشترك
للإعلام عن
تقييم المقال

يرجى الاطلاع على ما يلي قبل التعليق:

1- يرجى إملاء الاسم والبريد الإلكتروني وكتابة التعليق في النافذة المخصصة لذلك والنقر على أيقونة التحقق ثم إرسال التعليق . سيتم إعلامكم برسالة في حال وجود رد على تعليقكم . لا حاجة لإدخال المعلومات مرة أخرى لدى التعليق على نشرة أخرى على الموقع.


3- في حال الرغبة بمتابعة جميع التعليقات على هذه النشرة يرجى النقر على كلمة اشترك في الأعلى ثم وضع البريد الإلكتروني مجدداً في النافذة المخصصة لذلك في القائمة المنسدلة والنقر على أيقونة السهم الأخضر./ .يرجى تكرار الاشتراك في حال رغبتكم في التعليق على أي نشرة أخرى على الموقع.

1 التعليق
Oldest
Newest Most Voted
التقييمات المضمنة
عرض كل التعليقات
تقييم المقال :
     

رائع كما دائماً
شكراً