عندما كشف لي صباح فخري مجريات التنافس الذي حصل بين الزعيم الوطني فخري البارودي و أمير الكمان سامي الشوا على صوته ، الأول يريده أن يبقى في سورية ، والثاني يريد أن يأخذه معه إلى مصر!

شعار كتاب الأغاني الثاني

بدأت قناتي على منصة يوتيوب قبل أيام بنشر مشاهد اللقاء المطول الذي كنت أجريتُه مع الأستاذ صباح فخري في عام 1992 ، و خصصته  للاحتفاء بتكريمه في جامعة لوس أنجلوس كاليفورنيا.

البداية مع المشهد الأول حيث كشف الأستاذ صباح فخري مجريات التنافس الذي حصل بين الزعيم الوطني فخري البارودي و أمير الكمان سامي الشوا على صوته ، الأول يريده أن يبقى في سورية ، والثاني يريد أن يأخذه معه إلى مصر! يكشف هذا التسجيل أهمية وجود شخصيات داعمة للإبداع ، لكي ينمو وينتج!

Bookmark the permalink.
0 0 الأصوات
التقييم العام
اشترك
للإعلام عن
تقييم المقال

يرجى الاطلاع على ما يلي قبل التعليق:

1- يرجى إملاء الاسم والبريد الإلكتروني وكتابة التعليق في النافذة المخصصة لذلك والنقر على أيقونة التحقق ثم إرسال التعليق . سيتم إعلامكم برسالة في حال وجود رد على تعليقكم . لا حاجة لإدخال المعلومات مرة أخرى لدى التعليق على نشرة أخرى على الموقع.


3- في حال الرغبة بمتابعة جميع التعليقات على هذه النشرة يرجى النقر على كلمة اشترك في الأعلى ثم وضع البريد الإلكتروني مجدداً في النافذة المخصصة لذلك في القائمة المنسدلة والنقر على أيقونة السهم الأخضر./ .يرجى تكرار الاشتراك في حال رغبتكم في التعليق على أي نشرة أخرى على الموقع.

0 التعليقات
التقييمات المضمنة
عرض كل التعليقات