د. رتيبة الحفني: واقع الموسيقى في مصر في نهاية الثمانينات وقصة لحن يا طيور لأسمهان

شعار كتاب الأغاني الثاني

أنشر ابتداءاً من اليوم ، مجريات اللقاء التلفزيوني ، الذي أجريته على شاشة التلفزيون العربي السوري ، في عام 1992 ، مع الأخت العزيزة الدكتورة رتيبة الحفني ، رحمها الله.
كانت الدكتورة الحفني في زيارة إلى سورية ، قبيل انعقاد مؤتمر ومهرجان الموسيقى العربية ، الذي كان سيقام لأول مرة ، في دار الأوبرا بالقاهرة ، تحت رئاستها ، في شهر تشرين الأول/ أكتوبر من ذلك العام .
والدكتورة الحفني شخصية بارزة في عالم الموسيقى العربية ، شغلت مواقع عديدة ، منها عمادة المعهد العالي للموسيقى العربية ، ورئاسة دار الأوبرا المصرية ، وكانت لاتزال عميدة المجمع العربي للموسيقى ، التابع لجامعة الدول العربية ، عند وفاتها ، رحمها الله ، يوم السادس عشر من أيلول / سبتمبر 2013 عن عمر يناهز 82 عاماً.
جمعتني مع الدكتورة الحفني صداقة امتدت لأكثر من عشرين عاماً ، إلى جانب زمالة حقيقية ،  إذ كان كلٌّ منا ، في بلده ، يقدم برنامجاً تلفزيونياً ، يعنى يتحليل ونشر التراث الموسيقي العربي ، كما كنا نتشاور في الكثير من المسائل التي تتعلق بالموسيقى العربية ، في سياق مشاركتي الدائمة في أعمال مؤتمر الموسيقى العربية ، و مهرجانها ، على مدى سنوات طويلة.
أنشر مجريات لقائي معها ،  مبوَّباً حسب المواضيع المطروحة ، مبتدئاً بالمشهد الأول ، الذي عرض تقديماً لها ، و لوالدها الدكتور محمود أحمد الحفني ، الشخصية المرموقة أيضاً في عالم الموسيقى العربية ، و الذي أشابهه كثيراً مع مسيرة والدي الدكتور فؤاد رجائي آغا القلعة في ذلك العالم ، ليقودنا الحديث إلى محمد القصبجي ، أستاذها في العزف على آلة العود ، و المنابع التي استلهم منها لحنه الرائع لأسمهان : يا طيور ، ثم إلى ولادة ذلك اللحن في بيت الدكتورة الحفني ، وبحضورها!
اللقاء من إخراج المخرج الراحل حكمت الصبّان.

د. سعد الله آغا القلعة

 

Tagged , . Bookmark the permalink.

Comments are closed.

  • للبحث في الموسوعة

    Generic selectors
    Exact matches only
    Search in title
    Search in content
    Search in posts
    Search in pages