مع الدكتور سعد الله آغا القلعة نحو نهضة موسيقية عربية جديدة – الحلقة 16 : واجريحاه لسعاد محمد : تعبيرٌ مبدعٌ عن صراع مأساوي بين الحب والإيمان ، انتصر فيه الإيمان!

أتوقف اليوم عند أغنية ” واجريحاه ” للسيدة سعاد محمد . أتت الأغنية في سياق فيلم ” الشيماء ” ، وهي من كلمات عبد الفتاح مصطفى وألحان محمد الموجي. للمتابعة

مع الدكتور سعد الله آغا القلعة نحو نهضة موسيقية عربية جديدة – الحلقة العاشرة : أغنية يا الله توكلنا على الله لفريد الأطرش وبيرم التونسي لخصت خمسةً من أسس التلحين في أبسط صورة! 

كنت تحدثت فيما سبق نشره من حلقات عن عدة أسس … للمتابعة

أيها الراقدون لمحمد عبد الوهاب : أول رثائية متكاملة في الغناء العربي المعاصر ، جسدت في مشهد سينمائي غنائي التعبير عن الألم في أعمق صوره ، وغامرت بتوجيه السينما العربية لاعتماد النهايات المأساوية للأفلام ، بشكل مبكر!

في عام 1935 ، قدم محمد عبد الوهاب قصيدة ” أيها الراقدون تحت التراب ” ، من نظم أحمد رامي ، في سياق فيلم دموع الحب ، ثاني أفلامه ، لتكون أول رثائية سينمائية متكاملة لحناً وأداءً. للمتابعة

يا عاقد الحاجبين بصوت فيروز : لحنٌ للأخوين رحباني نُسب خطاً لسليم الحلو ، احتوى حرف مد ولَّد لوحده تلويناً في نبض جملة المذهب اللحنية و أكسبها طيفاً تعبيرياً عابراً!

رأينا في النشرة السابقة ، أنه إذا كان اللحن موضوعاً سلفاً ، فلابد من إيجاد نصٍ ، يتحقق فيه أحد الشرطين التاليين ، إما أن تتوافق مواقع الأحرف التي تسمح بالمد ، أو الخطف فيه ، مع مواقع المد والخطف في الجملة اللحنية الموضوعة سلفاً ، وهو ما أسميه في الإجمال : نبض الجملة اللحنية ، أو أن تكون كثافة الأحرف الصوتية التي تسمح بالمد والخطف كافية لتحقيق التوافق المطلوب ، ولكن تحقق التوافق الأمثل ، بين بيت شعري محدد و جملة لحنية محددة ، قد لا يستمر مع البيت التالي ، إذ أن مواقع الأحرف الصوتية ، تتغير مع تغير الأبيات ، وحتى في القصيدة الواحدة ، لأن التقطيع العروضي لا يفرق بين حرف ساكن وحرف صوتي قابل للمدّ! للمتابعة

قصيدة لست أدري لعبد الوهاب : حملت أول محاولة معاصرة للتعبير اللحني متعدد الأبعاد عن ضياع الإنسان وحيرته أمام الأسئلة الكبرى في الحياة!

في عام 1944 ، قدم الأستاذ محمد عبد الوهاب قصيدة … للمتابعة

أهواك وروحي فداك لفريد الأطرش : عندما دخل المنشار ساحة التنافس بين فريد و عبد الوهاب!

أهواك وروحي فداك لفريد الأطرش : عندما دخل المنشار ساحة التنافس بين فريد و عبد الوهاب!

يعرف متابعو تاريخ الموسيقى العربية ، أن إدخال الآلات الموسيقية الغربية ، كالأكورديون والكلارينيت والأوبوا والجيتار هواين إلى الموسيقى العربية ، مع تنويع مجالات استخدامها ، كان مجالاً واسعاً للتنافس بين محمد عبد الوهاب وفريد الأطرش ، خلال عقود من الزمن ، في إطار سعي كل منهما لمزيد من التفاعل مع الغرب ، ومن الإبهار للجمهور ، و من التنويع في الأجواء الموسيقية المحيطة بألحانهما .. مع الحفاظ ما أمكن ، كل على طريقته ، على أصالة الموسيقى العربية .. وفيما تسابق النقاد للحديث في هذا الموضوع ، فقد غابت عن أدبياتهم آلة نادرة ، دخلت أيضاً مجال التنافس ، وهي آلة المنشار الموسيقية ، التي ندُر استعمالها حتى في الموسيقى الغربية .. للمتابعة

نجاة الصغيرة وعبد الوهاب في قصيدة أيظن: التعبير الأصدق أداءاً ولحناً عن المرأة كما رآها نزار في ضعفها وترددها أمامه!

أول قصيدة لنزار قباني يلحنها محمد عبد الوهاب وتغنيها نجاة … للمتابعة

عبد الوهاب في ذكرى رحيله السادسة والعشرين : عشرون ثانية من الغناء ، أبدعت في التعبير المتلاحق عن مشاعر متباينة!

قبل يومين ، كانت ذكرى رحيل الأستاذ محمد عبد الوهاب … للمتابعة

حياة محمد مطربة عاثرة الحظ اشتهرت أغانيها بأصوات أخرى!

حياة محمد مطربة عاثرة الحظ اشتهرت أغانيها بأصوات أخرى!

عرفت المطربة المصرية حياة محمد بطموحها الشديد ، وبرغبتها في … للمتابعة

قصيدة ” سهرت منه الليالي ” لعبد الوهاب بصوت المطرب التركي حافظ برهان .. وخفاياها.. !!

كثيراً ما يثار الحديث عن اقتباسات محمد عبد الوهاب ، … للمتابعة