حوارٌ موسيقيٌ مرتجل بين سعد الله آغا القلعة على القانون و حسين صابر على العود : استحضارٌ للمخزون و ابتكارٌ أنيٌ للأفكار ، بفعل موجاتٍ موسيقية  تغمر الوجدان!

شعار كتاب الأغاني الثاني

في تشرين الثاني / نوفمبر من عام 1993 ، وأثناء فعاليات مهرجان الموسيقى العربية في دار الأوبرا بالقاهرة ، أجريتُ ، على القانون ، ودون أي تحضير مسبق ، حواراً موسيقياً مرتجلاً ، مع الاخ الدكتور حسين صابر ، على العود.

وفي الواقع ، يتطلب الحوار الموسيقي المرتجل ، بين آلتين موسيقيتين أو أكثر ، حضوراً ذهنياً عالياً ، يستلهم  المخزون الفكري الموسيقي المتراكم في الوجدان ، على مر السنين ، وانتباهاً إلى الموجات الموسيقية التي يبثها الشريك في الحوار ، حاملةً الصياغات اللحنية للأفكار ، و تمعُّناً في مقاماتها ، وأجوائها ، وانتقالاتها عبر الدرجات الصوتية ، و كذلك إلى الطاقة التي تبثّها  ، والدفق العاطفي الذي تنشره ، لكي يكون الرد في سياقها جاهزاً ، بأفكار موسيقية تتفاعل معها ، أو تفتح محاور جديدة ، تطرح أفكاراً بديلة ، عندما يتولد الإحساس بأن الأفكار الأولى استنزفت مدلولاتها ..

نعم إنها عملية ذهنية فريدة ، وتجربة موسيقية ملهمة ، وددت أن أشاركم إيّاها..

د. سعد الله آغا القلعة

Tagged , , , , , . Bookmark the permalink.

Comments are closed.