المدونة في مجال الموسيقى والتلفزيون

صفحة مخصصة لعرض جميع الإضافات المنشورة على الموقع في المجالات الموسيقية
سواء أكانت مفتوحة للجميع أم مخصصة للأعضاء
حسب تسلسل نشرها زمنياً

 يتم إضافة المواضيع إلى هذه الصفحة تدريجيا ً ويتم إعلام المشتركين بكل جديد من خلال رسائل خاصة .



النتائج المرحلية لاستطلاعات الرأي تحدد مواقع الأزمة في عناصر الإبداع في الموسيقى العربية!

استطلاعات الرأي عنصر هام في أي دراسة تحليلية ( SWOT ) تهدف إلى معالجة واقع أي ظاهرة تقع في أزمة . لا تخرج مساعي التأسيس لنهضة جديدة للموسيقى العربية ، انطلاقاً من واقعها المعاصر ، عن هذا الإطار. للمتابعة

صباح فخري يجيب عن سؤالي حول مآل مسيرته الفنية لو كان في بداياته سافر إلى مصر مع سامي الشوا؟

 الأستاذ صباح فخري  يجيب ، في هذا اللقاء التلفزيوني ، غير المنشور سابقاً على الانترنت ، و الذي كنت خصصته له عام 1992 ، على شاشة التلفزيون العربي السوري ، بمناسبة تكريمه في جامعة لوس أنجلوس كاليفورنيا ، عن السؤال التالي: للمتابعة

اللحن الأقدم في التاريخ وأقدم دليل على ولادة السلم السباعي في الموسيقى في عزف على القانون لأول مرة للدكتور سعد الله آغا القلعة تم عام 1988

في الخمسينات من القرن الماضي ، عثرت بعثة تنقيب فرنسية ، في موقع مدينة أوغاريت ، شمال سورية ، وقرب اللاذقية ، على لويحة طينية ، تعود إلى عام 1400 قبل الميلاد و إلى مملكة أوغاريت. حملت اللويحة نصاً كتب باللغة الحورية ، يمثل نشيداً للعبادة ، ونصاً آخر ، تبين لاحقاً أنه التدوين الموسيقي للحن النشيد. للمتابعة

نحو نهضة موسيقية عربية جديدة استطلاعات_الرأي (7) : هل ترى أننا نفتقد اليوم العازفين على مختلف الآلات الموسيقية ، القادرين على أداء العناصر الموسيقية في تراثنا الموسيقي والغنائي ، و كذلك في الأعمال الغنائية و المؤلفات الموسيقية الجديدة ، التي تعبر عن مشاعر و أحاسيس الإنسان العربي المعاصر؟

خالفت نتائج الاستطلاع الخاص بالأصوات ، نتائج جميع الاستطلاعات الأخرى ، وهذه نتيجة مهمة في عملية تقييم الواقع التي نقوم بها ، إذ أكدت تلك النتائج ، وبنسبة 68% ، على أننا لا نفتقد الأصوات القادرة على الإسهام في التأسيس لنهضة موسيقية عربية جديدة ، فيما بينت نتائج 5 استطلاعات رأي تم نشرها أيضاً ، و بنسب عالية ، ( أكثر من 80% ) ، أن الموسيقى حاجة إنسانية وروحية ، وأن الموسيقى العربية والغناء العربي في واقعهما الحالي لا يلبيان ذلك ، وأننا نفتقد الملحنين والمؤلفين الموسيقيين القادرين على التأسيس لنهضة موسيقية عربية جديدة. للمتابعة

نحو نهضة موسيقية عربية جديدة استطلاعات_الرأي (6) : هل ترى أننا نفتقد اليوم المؤلفين الموسيقيين ، القادرين على صياغة مؤلفات موسيقية ، تعدل من واقع تركيز فترة النهضة الموسيقية العربية في القرن العشرين على الغناء ، و تعبر في الوقت ذاته عن مشاعر و أحاسيس الإنسان العربي المعاصر؟

خالفت نتائج الاستطلاع الأخير ، الخاص بالأصوات ، نتائج الاستطلاعات السابقة ، وهذه نتيجة مهمة في عملية تقييم الواقع التي نقوم بها ، إذ أكدت تلك النتائج ، وبنسبة 68% ، على أننا لا نفتقد الأصوات القادرة على الإسهام في التأسيس لنهضة موسيقية عربية جديدة ، فيما كانت بينت نتائج 4 استطلاعات رأي للمتابعة

الأغنية العربية الأقدم في التاريخ ، التي سجلت على أسطوانة ، محفوظة في مكتبة جامعة هارفارد الشهيرة ، و هي من ألحان الشيخ أحمد أبو خليل القباني الدمشقي ، وسجلت عام 1893 ، بمناسبة رحلته إلى شيكاغو! 

أنشر اليوم ، و استجابة لرغبة بعض من راسلوني ، التسجيل الذي كنت نشرتُه على الموقع  ، قبل يومين ، في سياق المقال الذي كنت خصصته للحديث عن رحلة الشيخ أحمد أبي خليل القباني الدمشقي إلى شيكاغو عام 1893. للمتابعة

هل قام الشيخ أحمد أبو خليل القباني الدمشقي مع فرقته برحلة إلى شيكاغو عام 1893 ؟ وهل كان بذلك أول فنان عربي يعرض مسرحياته الغنائية وألحانه في الولايات المتحدة؟ نعم ، بل ولعله كان الأخير! هل كانت ألحانه أول ألحان عربية في التاريخ تسجل على أسطوانات عام 1893 ؟ نعم! وهي محفوظة في مكتبة جامعة هارفارد الأمريكية!

لطالما انقسم المؤرخون ، و على مدى 60 عاماً ونيِّف ، حول رحلة أبي خليل القباني ، رائد المسرح الغنائي العربي ، وفرقته المسرحية والغنائية إلى شيكاغو عام 1893 ، بين مؤيد لحدوثها ومعارض ، حتى أن باحثاً معاصراً  في الجامعة اللبنانية أكد أن هذه الرحلة لم تتم! للمتابعة

نحو نهضة موسيقية عربية جديدة_استطلاعات الرأي (5) : هل ترى أننا نفتقد اليوم الأصوات القادرة على أداء الألحان ، التي تم تطويرها خلال النهضة الموسيقية العربية التي شهدها القرن العشرون ، و التي تستطيع في الوقت ذاته ، أن تحرض تنافس ملحني اليوم المبدعين ، بافتراض وجودهم ، لصياغة ألحان تسمح لتلك الأصوات ، لكي تعبر بأدائها عن مشاعر و أحاسيس الإنسان العربي المعاصر؟

بينت نتائج 4 استطلاعات رأي تم نشرها حتى الآن ، و بنسب عالية ، ( أكثر من 80% ) ، أن الموسيقى حاجة إنسانية وروحية ، وأن الموسيقى العربية والغناء العربي في واقعهما الحالي لا يلبيان ذلك ، وأننا نفتقد الملحنين القادرين على صياغة الألحان ، التي تلبي موسيقياً ، حاجات الإنسان العربي المعاصر الإنسانية والروحية. الاستطلاع الخاص بالشعراء انخفضت فيه نسبة المؤيدين لفكرة الافتقاد للشعراء إلى 68% ، وهذا عنصر مهم في عملية تقييم الواقع التي نقوم بها . للمتابعة

مع الدكتور سعد الله آغا القلعة نحو نهضة موسيقية عربية جديدة – الحلقة 16 : واجريحاه لسعاد محمد : تعبيرٌ مبدعٌ عن صراع مأساوي بين الحب والإيمان ، انتصر فيه الإيمان!

أتوقف اليوم عند أغنية ” واجريحاه ” للسيدة سعاد محمد . أتت الأغنية في سياق فيلم ” الشيماء ” ، وهي من كلمات عبد الفتاح مصطفى وألحان محمد الموجي. للمتابعة

نحو نهضة موسيقية عربية جديدة – استطلاعات الرأي (4) : هل ترى أننا نفتقد اليوم الملحنين القادرين على تطوير عناصر الإبداع التي أنتجتها النهضة الموسيقية العربية التي شهدها القرن العشرون وتوظيف ذلك في ألحانهم للتعبير عن مشاعر و أحاسيس الإنسان العربي المعاصر؟

بينت نتائج استطلاعات الرأي السابقة ، و بنسب عالية ، ( بين 84% إلى 89% ) أن الموسيقى حاجة إنسانية وروحية ، وأن الموسيقى العربية والغناء العربي في واقعهما الحالي لا يلبيان ذلك. الاستطلاع الثالث تعلق بالشعراء وانخفضت نسبة المؤيدين لفكرة الافتقاد للشعراء إلى 68% ، وهذا عنصر مهم في عملية تقييم الواقع التي نقوم بها . للمتابعة

كيف ترى مستقبل الموسيقى العربية؟ سؤال من الفضائية المصرية عام 1993

كيف ترى مستقبل الموسيقى العربية؟
سؤال أجبتُ عنه في هذا التسجيل التلفزيوني ، المقتطف من لقاء مطوَّل ، أجرته معي القناة الفضائية المصرية ، عام 1993 ، وهو غير منشور على شبكة الإنترنت . للمتابعة

نحو نهضة موسيقية عربية جديدة استطلاعات_الرأي (3) : هل ترى أننا نفتقد الشعراء القادرين على صياغة كلمة معبرة عن المشاعر والأحاسيس في هذا العصر لتبنى عليها الألحان؟

بينت نتائج استطلاعات الرأي السابقة ،  و بنسب عالية  ، أن الموسيقى حاجة إنسانية وروحية ، وأن الموسيقى العربية والغناء العربي في واقعهما الحالي لا يلبيان ذلك. للمتابعة

فهرس استطلاعات الرأي لتحديد واقع الموسيقى العربية

استطلاعات الرأي عنصر هام في أي دراسة تحليلية ( SWOT ) تهدف إلى معالجة واقع أي ظاهرة تقع في أزمة ، ولا تخرج مساعي التأسيس لنهضة جديدة للموسيقى العربية ، انطلاقاً من واقعها المعاصر ،  عن هذا الإطار. للمتابعة

الأستاذ صباح فخري يكشف لي في تسجيل نادر جداً التنافس بين فخري البارودي وسامي الشوا على صوته في البدايات!

في تسجيل غير منشور سابقاً على الانترنت و يعود لعام 1992 : الأستاذ صباح فخري يكشف لي في سياق لقاء مطوَّل ، جريات التنافس الذي حصل بين الزعيم الوطني فخري البارودي و أمير الكمان سامي الشوا على صوته ، الأول يريده أن يبقى في سورية ، والثاني يريد أن يأخذه معه إلى مصر! للمتابعة

دعوة الملحنين والشعراء والمؤدين للمشاركة في مسابقة الملحنين الواعدين 

تم الإعلان ، على جدار مجموعة أوج – ألحان واعدة جادة ، على موقع فيس بوك ، عن شروط الاشتراك في مسابقة الملحنين الواعدين. تم اعتماد قالب القصيدة باللغة الفصحى في أغنى أشكاله ليكون أساساً للألحان المرشحة ، فيما ستشتمل المسابقة على مرحلة واحدة ، في جولتين ، لاختيار اللحن الفائز . للمتابعة

مع الدكتور سعد الله آغا القلعة في ذكرى رحيل أم كلثوم -3 : في عامي 1927 و 1928 : النجاح الأول والأزمة الأولى و اللحن الأول!

أختتم اليوم اللمحات التلفزيونية القصيرة التي خصصتها للاحتفاء بذكرى رحيل السيدة أم كلثوم ، في تركيز على بداياتها ، فأدقق في مسيرتها الأولى ، وأتوقف عند نجاحها الأول و أكشف عن الأزمة الأولى التي عاشتها والحلول التي وضعتها لتجاوز تلك الأزمة! للمتابعة

نحو نهضة موسيقية عربية جديدة استطلاعات_الرأي (2) : هل ترى أن واقع الموسيقى العربية اليوم يلبي ضرورة أن تكون غذاءاً للروح وأداة إنسانية للتعبير عن المشاعر والعواطف تتجاوز الكلمات؟

هل ترى أن واقع الموسيقى العربية اليوم يلبي ضرورة أن تكون غذاءاً للروح وأداة إنسانية للتعبير عن المشاعر والعواطف؟
للمتابعة

مع الدكتور سعد الله آغا القلعة في ذكرى رحيل أم كلثوم – 2 : كيف تشكل الفريق الأول؟

أتابع اليوم ، وفي إطار الاحتفاء بذكرى أم كلثوم ، نشر لمحات تلفزيونية قصيرة ، تركز على بداياتها ، فأناقش المرحلة الأولى التي امتدت من ولادتها وحتى تسجيلها للأسطوانة الأولى، وأجيب عن السؤال : كيف تشكل فريق أم كلثوم الأول؟ للمتابعة

صحيفة العرب اللندنية تحتفي بمشروع التأسيس لنهضة موسيقية عربية جديدة!

نشرت صحيفة العرب اللندنية يوم البارحة السبت في 2 شباط فبراير 2018 مقالاً عن مشروع التأسيس لنهضة موسيقية عربية جديدة .  للمتابعة

مع الدكتور سعد الله آغا القلعة في ذكرى رحيل أم كلثوم – 1 : الولادة والأسئلة الأولى!

نحتفي هذه الأيام ، في فضاءات هذه الصفحة على موقع فيس بوك ، وقناتي على موقع يوتيوب ، وموقعي على الانترنت ، وكذلك في مجموعة أوج ، بالسيدة أم كلثوم في ذكرى رحيلها. للمتابعة

نحو نهضة موسيقية عربية جديدة استطلاعات_الرأي (1) : هل ترى أن الموسيقى غذاء للروح و حاجة إنسانية للتعبير عن العواطف والمشاعر ، تتجاوز الكلمات ، أم أنها أداة للتسلية والترفيه؟

تم اليوم إطلاق استطلاعات الرأي الخاصة بمشروع التأسيس لنهضة موسيقية عربية جديدة .
وفي الواقع فإن استطلاعات الرأي عنصر هام في أي دراسة تحليلية ( SWOT ) تهدف إلى معالجة واقع أي ظاهرة تقع في أزمة . لا تخرج مساعي التأسيس لنهضة جديدة للموسيقى العربية ، انطلاقاً من واقعها المعاصر ، عن هذا الإطار. للمتابعة

دعوة للمشاركة في لجنة التحكيم الخاصة بمسابقة الملحنين الواعدين والمسابقات اللاحقة

في إطار مساعي التأسيس لنهضة موسيقية عربية جديدة ، وبعد أن تم إنجاز التصفية الأولية لمسابقة الملحنين الواعدين ، و التي شارك فيها 60 ملحناً ، أعلن عن انطلاق أعمال تشكيل لجنة موسعة لتحكيم الأعمال الغنائية والموسيقية ، التي ستدخل في تلك المسابقة ، والمسابقات اللاحقة. للمتابعة

مع الدكتور سعد الله آغا القلعة نحو نهضة موسيقية عربية جديدة – الحلقة 15 – نشيد موطني : برنامج عمل لوطن ، تحول بعد رحيل صاحبه المبكر ، إلى وصية ، لم تنفذ!

أتوقف اليوم عند نشيد موطني من كلمات الشاعر إبراهيم طوقان وألحان الأخوين فليفل. أدقق في الرسالة التي حمَّلها إياه ناظمه ، و أسعى لتحديد السنة التي كتب ولحن خلالها ، و محرضات ذلك من الناحية الشعرية والسياسية.. للمتابعة

مع الدكتور سعد الله آغا القلعة نحو نهضة موسيقية عربية جديدة – الحلقة 14 – لعبة الأيام لوردة الجزائرية ورياض السنباطي: عندما ينقل الإبداع رسائل خفية تؤدي إلى إيقافه لسنوات!

أتوقف اليوم عند أغنية هامة للسيدة وردة الجزائرية ، من كلمات علي مهدي وألحان رياض السنباطي : يا لعبة الأيام . تكتسب هذه الأغنية أهمية خاصة في حياة السيدة وردة ، إذ أنها أتت قبيل اعتزالها الغناء وعودتها للجزائر بشكل مفاجئ ، قبل أن تعود للغناء في عام 1972 . للمتابعة

مع الدكتور سعد الله آغا القلعة نحو نهضة موسيقية عربية جديدة – الحلقة 13: الموشح الأشهر لما بدا يتثنى : إبداعٌ تعبيريٌ غير مسبوق في موشحٍ تضاربت الروايات حول ملحنه!

كلنا سمع بموشح ” لما بدا يتثنى ” ، وهو موشح شهير ، بل لعله الأشهر ، وقد يتساءل البعض ، ما الجديد الذي يمكن لي أن أضيفه ، حول موشح ، لم يبق مغنٍ إلا وغناه ، حتى أن المؤلف الموسيقي والمهندس المعماري أبو بكر خيرت وضع له رؤية سمفونية ، فيما قدمته مؤخراً فرقة سمفونية فرنسية ، مدعومة بموسيقيين مغاربة ، في عرض شارك فيه 380 عازف ومغنِ!
سأركز اليوم على كشف مكامن الإبداع في هذا الموشح ، وعلى فهم مسالك التعبير فيه للمتابعة

حصيلة عام مضى : 280 نشرة في 365 يوماً ، و شكرٌ لمتابعين تضاعف عددهم 100 مرة!

ونحن ندخل في رحاب السنة الجديدة ، جعلها الله سنة خير وأمان للجميع ، يعود المرء بالذكرى إلى تلك الأشهر التي مضت ، ويقارن الآمال بما أنجز ، بغية التخطيط لما هو قادم ، مع ما يحمله ذلك من احتمالات ، تحمل تحديات جديدة!
وفي هذا الإطار ، أجدها مناسبة لكي أشكركم على اهتمامكم و استعرض مسيرة هذه الصفحة أمامكم خلال عام مضى. للمتابعة

مع الدكتور سعد الله آغا القلعة نحو نهضة موسيقية عربية جديدة – الحلقة 12 : فيروز وسعيد عقل والأخوين رحباني في دقيت طل الورد ع الشباك : ومضةٌ إبداعية أوجزت رغم جمالها أوجاع الحياة!

أعرض اليوم لأغنية حملت الكثير من مكامن الإبداع ، التي أسعى لوضع صياغة منهجية لها ، إنها أغنية ” دقيت طل الورد ع الشباك ” التي قدمتها السيدة فيروز في سياق مسرحية ” ناس من ورق” عام 1972 ، وهي من كلمات سعيد عقل وألحان  الأخوين_رحباني للمتابعة

مع الدكتور سعد الله آغا القلعة نحو نهضة موسيقية عربية جديدة – الحلقة الحادية عشرة : في عينيك عنواني : عندما وُضع محمد الموجي أمام مهمة صعبة : إكمال لحن بدأه محمد عبد الوهاب!

الاستماع للموسيقى والغناء له مستويات مختلفة ، فمن الناس من يكتفي بالاستمتاع بالصوت أو اللحن أو الكلمة ، أو بمجمل العمل الغنائي ، ومنهم من يثير هذا الاستمتاع لديه فضولاً ، فيسعى للحصول على معلومات أشمل عن ذلك العمل الغنائي ، و عن ظروف إنتاجه ، ومنهم من يسعى لاكتشاف خفايا الألحان والرسائل التي تحملها لمحيطها ، مهما تطلب ذلك من جهد ومتابعة .، إذ أن استمتاعه لا يكتمل إلا بفهم أشمل يسهم في زيادة جرعة تقديره للعمل ذاته ولمبدعيه. للمتابعة

مع الدكتور سعد الله آغا القلعة نحو نهضة موسيقية عربية جديدة – الحلقة العاشرة : أغنية يا الله توكلنا على الله لفريد الأطرش وبيرم التونسي لخصت خمسةً من أسس التلحين في أبسط صورة! 

للمتابعة

نحو نهضة موسيقية عربية جديدة – 9 – ماري جبران بين دور أصل الغرام نظرة وأغنية يا زمان : عندما يُسحر الملحن بقدرات الصوت فيركز على منطقة الأصوات الحادة من البداية للنهاية!

أتوقف في حديثي اليوم عند السيدة ماري جبران ، فأعرِّف بها ، وبمساحة صوتها الواسعة ، من خلال أدائها لدور أصل الغرام نظرة ، من ألحان الملحن الشهير محمد عثمان ، ثم أنتقل لتحليل أغنيتها: يا زمان ، من كلمات الأستاذ عزت الحصري ، وألحان الملحن والمطرب المعروف الأستاذ نجيب السراج للمتابعة

الإجراءات المنجزة حتى الآن قبل إطلاق عملية التصويت على الألحان المرشحة للانتقال إلى مسابقة الملحنين الواعدين

سبق أن قلتُ بأن الفضائيات العربية أثبتت ، على مدى سنوات ، أن العالم العربي لا يفتقر إلى الأصوات الشابة الجميلة ، التي تستطيع أداء أصعب أغاني التراث الموسيقي العربي ، في يسر وسلاسة ، ولكنني أضفت بأن الواقع أثبت أيضاً ، أن تلك الأصوات سرعان ما تغيب في مسالك الألحان المسطحة ، إذ تفتقد الملحنين والمؤلفين الشباب ، القادرين على توظيفها ، للتأسيس لنهضة موسيقية عربية جديدة.
ثم  طرحتُ السؤال التالي: كيف يمكن أن نجد الملحنين الواعدين القابعين خارج الأضواء؟ للمتابعة

مسابقة الملحنين الواعدين : إجراءات التصفية الأولى تقترب من نهايتها!

أحدثكم اليوم عن آخر تطورات المبادرة التي أطلقتها في العاشر من شهر أيلول سبتمبر الماضي ، على صفحتي على موقع فيس بوك ، بهدف البحث عن الملحنين الواعدين ، الذين يمكن أن يسهموا في التأسيس لنهضة موسيقية عربية جديدة. للمتابعة

مع الدكتور سعد الله آغا القلعة نحو نهضة موسيقية عربية جديدة – الحلقة السابعة : المساحة الصوتية – في يوم في شهر في سنة : هل كانت مساحة صوت عبد الحليم حافظ محدودة؟

أتوقف اليوم عند أحد المعايير الهامة في الغناء العربي التقليدي ، وأعني بذلك المساحة الصوتية عند المؤدين والمغنين والمطربين ، وهي عنصر كانت له أهمية كبيرة عند أداء قوالب الغناء التقليدي كالموشحات والأدوار والقصائد والمواويل ، فيما انحسرت أهميته في غناء اليوم ، الذي تقلصت المساحة الصوتية للألحان فيه إلى حدودها الدنيا ! للمتابعة

مع الدكتور سعد الله آغا القلعة نحو نهضة موسيقية عربية جديدة – الحلقة السادسة : التضاريس اللحنية والتعبير عن المعاني في أمهات الأغاني! 

من مزايا من مزايا وسائل التواصل الاجتماعي أنها تسمح بالتفاعل المباشر بين ما ينشر والمتلقي ، وفي هذا الإطار ، أجيب في هذه الحلقة التي أنشرها اليوم ، على استفسارات عديدة تعلقت بموضوع الحلقة السابقة ، وخاصة حول موضوع التضاريس اللحنية ، للتعبير عن حالة الصدمة ، أو الاستنكار ، في تصاعد اللحن ، أو التعبير عن الضياع أو التحسر ، في تخافض اللحن ، حيث تركزت الاستفسارات ، حول مدى إمكانية اعتبار هذا قاعدة من قواعد التلحين التعبيري عن النص. للمتابعة

مع الدكتور سعد الله آغا القلعة نحو نهضة موسيقية عربية جديدة – الحلقة الخامسة – في قهوة ع المفرق لفيروز : عندما تحقق الكلمة شروط اللحن!

أتوقف اليوم في حديثي إليكم عند الشاعر الغنائي ، و أهمية أن يدرك متطلبات التلحين ، فيؤمن نصاً يحقق تماسك الأغنية ، نصاً ولحناً وأداءاً ، مستنداً في عرض الموضوع إلى أغنية في قهوة ع المفرق للسيدة فيروز ، من كلمات الأخوين رحباني وألحان الياس رحباني ، وهي من أعمال عام 1974. للمتابعة

سعد الله آغا القلعة يلخص أسباب إطلاق صفحته على موقع فيس بوك

ألخص في هذا الفيديو الأهداف التي من أجلها أطلقتُ هذه الصفحة على موقع فيس بوك للمتابعة

مع الدكتور سعد الله آغا القلعة نحو نهضة موسيقية عربية جديدة – الحلقة الرابعة : كلماتٌ سحرية للملحن : الاختزان والتوليد والخروج ، مع عبد الوهاب وشوقي!

بعد توقفي في الحلقة السابقة عند الجمهور ، وهو أحد العناصر الأساس في أي تأسيس لنهضة موسيقية عربية جديدة ، أتابع اليوم شرح وجهة نظري ، لتحديد الطريق المثلى لذلك التأسيس ، فأتوقف عند عنصر آخر لابد منه ، وهو الملحن المبدع ، الذي يشكل غيابه تهديداً لمستقبل الموسيقى العربية ، فيما يحقق وجوده فرصة كبيرة لها. للمتابعة

مع الدكتور سعد الله آغا القلعة نحو نهضة موسيقية عربية جديدة – الحلقة الثالثة : الجمهور بين التهديد والفرصة مع عبد الوهاب وفيروز!

أتابع اليوم نشر الحلقات التي تشرح وجهة نظري ، في التأسيس لنهضة موسيقية عربية جديدة ، فأتوقف عند أحد المحاور في مسارنا للتأسيس لتلك النهضة : الجمهور ، وسترافقنا في العرض لتكون إيضاحاً له أغنية جميلة للسيدة فيروز : وشاية وكذلك مداخلة من الأستاذ محمد عبد الوهاب! للمتابعة

مع الدكتور سعد الله آغا القلعة نحو نهضة موسيقية عربية جديدة – الحلقة الثانية : عندما نطبق أساليب معالجة الأزمات الاقتصادية ، على الفن!

بعد أن افتتحت مع الحلقة الأولى ، التي كانت بعنوان : البحث عن المسار ، سلسلة من الحلقات المصورة ، المخصصة للإجابة على السؤال : كيف نؤسس لنهضة موسيقية عربية جديدة ؟ أتابع اليوم مع الحلقة الثانية ، لأشرح أسلوب البحث عن ذلك المسار ، من خلال تطبيق أساليب معالجة الأزمات ، في عالم الاقتصاد ، وإدارة الأعمال ، على الموسيقى! للمتابعة

مع الدكتور سعد الله آغا القلعة نحو نهضة موسيقية عربية جديدة – الحلقة الأولى : البحث عن المسار!

أفتتح اليوم أسلوباً جديداً في التواصل مع متابعي موقعي على الإنترنت ، و صفحتي على موقع فيس بوك ، وقناتي على موقع يوتيوب ، إذ أنتقل إلى الأدوات السمعية البصرية ، بعد أن اكتفيت على مدى السنوات الماضية بالكتابة ، وسيلةً للتواصل. للمتابعة

الأولة في الغرام لبيرم وزكريا وأم كلثوم : عندما غامرت أم كلثوم ، فقدمت لحناً مرسلاً على المسرح ، تلاشت فيه الحدود بين التطريب والنوح!

بعد نشرات متتالية ، توقفت فيها عند الموال وتحولاته ، من قالب بعتمد الارتجال ، إلى قالب ملحن بالكامل ، فقد بدا لي أنه من المهم أن أستكمل هذا المسار ، مع هذه الأغنية – الموال ، التي تحول فيها الموال إلى أغنية كاملة ، يمتد أداؤها إلى حوالي الساعة ، إنها أغنية : الأولة في الغرام ، لبيرم التونسي ، وزكريا أحمد ، وأم كلثوم. 
أستطيع أن أقول أنني لم أجد لهذه الأغنية مثيلاً في الغناء العربي! لما حملته من عناصر ، تداخلت فيها ، فأصبح المستمع العارف بتلك العناصر ، لا يستطيع أن يعرف حقيقة مشاعره ، هل يطرب ، أم يحزن! للمتابعة

موال هات يا زمان لفريد الأطرش : عندما استقر الموال كعمل ملحن بالكامل ، واستطاع التعبير عن التناقض بين الضياع والأمل!

أتوقف اليوم ، عند موال هات يازمان ، الذي استكمل فيه الأستاذ فريد الأطرش ، التغيرات التي طرأت على الموال ، إذ حوَّله إلى أغنية ملحنة تماماً ، كما سنرى . 
يأتي نشر هذا الموال ، بعد ثلاث نشرات متتالية ، كنتُ خصصتها لقالب الموال ، وهو من أهم قوالب الغناء العربي ، التي تعتمد أساساً على الارتجال ، و تسمح بالتالي للمطرب أن يبرز قدرات صوته ، من حيث امتداد المساحة ، و التحكم في أداء التعرجات اللحنية الحادة ، إضافة إلى تمكينه من عرض خبرته ، في استعراض مسالك المقامات الموسيقية ، و في استكشاف مجالات تلوينها. للمتابعة

موال في البحر لم فتُّكم لمحمد عبد الوهاب : عندما تحول الموال من الارتجال إلى التلحين!

كنت توقفتُ على مدى نشرتين سابقتين عند الموال ، في شكله الارتجالي السائد في حلب ، من خلال تسجيلين للمطرب الراحل محمد خيري . عرَّفتُ بالموال ، وشرحتُ باختصار أشكاله الشعرية ، مؤكداً أن أداءه كان يعتمد على الارتجال ، وعلى صوت المطرب ، وامتداد مساحته ، و على تمكن المطرب من المقامات الموسيقية ، والتنقل في مسالكها، كما أشرتُ إلى أن أغراض الموال توزعت ، بين الغزل ، والبوح ، والعتاب ، والتعبير عن حال المحب ، و المدح ، والفخر ، والحنين ، وصولاً إلى إسداء النصيحة ، وطلب التوبة ، والوصف ، والهجاء ، واستخلاص الحكمة.  للمتابعة

موال يا معشر الناس لمحمد خيري : عندما يتحول أسلوب أداء الموال إلى شكلٍ خطابيٍ حيوي ، لكي ينقل حِكَمَ الحياة إلى الناس!

كنت توقفت البارحة مع الموال ، في شكله الارتجالي السائد في حلب ، فعرَّفته ، وشرحت باختصار أشكاله الشعرية ، كما عرَّفت بالمطرب الراحل محمد خيري ، الذي أدى تسجيل الموال المرافق للمقال . أكدت حينها على أن أداء الموال يعتمد على الارتجال ، وعلى صوت المطرب ، وامتداد مساحته ، و على تمكن المطرب من المقامات الموسيقية ، والتنقل في مسالكها. للمتابعة

موال خلاً سقاني كاسات الصبر راحات لمحمد خيري : الموال في شكله الارتجالي ، قبل يتحول إلى عملٍ محضَّرٍ مسبقاً!

بعد أن مررنا في النشرة السابقة ، على عمل غنائي ، من ألحان مدحت عاصم ، حفل بإيقاع البوليرو ، و بالانتقالات الصوتية وفق الأساليب الغربية ، وعبّر عن واقع حال الشاعر ابراهيم ناجي ، في ألمه وحزنه ، بصوت محرم فؤاد ، وهو قصيدة الناي المحترق ، فقد رأيت أن أذهب إلى أسلوب غنائي بعيد تماماً ، وإن كان يعبر غالباً عن معانٍ مماثلة ، في الحزن والألم ، وهو الموال ، للمتابعة

قصيدة الناي المحترق لابراهيم ناجي بصوت محرم فؤاد: لحنٌ آخر لمدحت عاصم لم يشتهر كما لحنه لأسمهان دخلت مرة في جنينة ، رغم تقاربهما!

أتوقف اليوم عند عمل غنائي آخر ، لملحن أغنية أسمهان الشهيرة : دخلت مرة في جنينة : مدحت عاصم. العمل هو قصيدة الناي المحترق ، التي نظمها شاعر الأطلال ابراهيم ناجي ، وغنّاها محرم فؤاد!
وفي الواقع فإنني أراها فرصة مواتية للتعريف بمدحت عاصم ، الشخصية الفاعلة ، التي دافعت عن رسالة ذات أبعاد وطنية متنوعة ، تداخلت فيها الموسيقى مع السياسة و الإعلام. للمتابعة

اسكتش الضيعة والمدينة لوديع الصافي وصباح – كامل : عندما تروي الأغاني تاريخ المنطقة! 

أنشر اليوم اسكتش الضيعة والمدينة كاملاً ، وهو لوديع الصافي وصباح ، وقد ورد في سياق فيلم ” انت عمري ” ، من أعمال عام 1964 . 
لمتابعة أفضل لهذا الاسكتش ، فقد رأيت أن أمهد له بهذه اللمحة التاريخية :
أعلن الجنرال غورو حالة الطوارئ في بلاد الشام ، التي وقعت تحت الانتداب الفرنسي في 27 تموز / يوليو 1920 ، و أعلن تقسيمها إلى عدة دويلات ، كان منها دولة لبنان الكبير ، التي أصبحت بيروت عاصمة لها . تشكلت الدولة الجديدة من عناصر لم يكن يجمعها كيان إداري واحد في إطار الدولة العثمانية : متصرفية جبل لبنان ، وولاية بيروت ، ولواء طرابلس ، و أقضية أربعة في سهل عكار ، كانت تتبع ولاية دمشق. للمتابعة

وينن لفيروز والأخوين رحباني في ناطورة المفاتيح : هل من أمل في استعادة المسرح الغنائي العربي؟ – 2

في النشرة السابقة ، توقفت عند المسرح الغنائي العربي ، منذ ولادته في بيروت ، على يد مارون النقاش ، حوالي العام 1947 ، الذي لم يكن ملحناً ، بل اعتمد على ألحان شائعة ليركب عليها نصه المسرحي ، ثم أبو خليل القباني المؤسس الحقيقي للمسرح الغنائي العربي ، من خلال وضع ألحان خاصة بالمسرحية المغناة ، ثم سلامة حجازي و سيد درويش وزكريا أحمد ، قبل أن تنهيه السينما في مصر ، وترثه لفترة قصيرة ، ليستمر في لبنان ، على يد الأخوين رحباني وفيروز أساساً ، قبل أن يغيب مرة أخرى ، مع تفكك تلك المدرسة المبدعة ، رغم محاولات منصور رحباني المتابعة ، ومسرحيات زياد التي لم تستمر . للمتابعة

مشهد المصالحة بين وديع ونصري برعاية فيروز في قصيدة حب : هل من أمل في استعادة المسرح الغنائي العربي؟ – 1

أحلل في هذا المقام أسباب غياب المسرح الغنائي العربي و أنشر مشهد الصالحة لفيروز ووديع الصافي ونصري شمس الدين للمتابعة

عزف على العود لأسعد الشاطر على مقام البيات أنشره لأول مرة على الإنترنت! 

أنشر اليوم ، ولأول مرة على شبكة الإنترنت ، تسجيلاً مقتطفاً من إحدى حلقات برنامجي التلفزيوني ” العرب والموسيقى ” ، الذي كنت أقدمه أسبوعياً على شاشة التلفزيون العربي السوري ، من إخراج المخرج الراحل حكمت الصبان ، في الثمانينات والتسعينات من القرن الماضي.
التسجيل للأخ والصديق العزيز ، الفنان الراحل أسعد الشاطر ، في عزف على العود ، على مقام البيات ، أتى في سياق عدة تسجيلات ، كنت دعوته لتسجيلها لصالح البرنامج . للمتابعة

العلاقة بين السمع والبصر في الموسيقى العربية : تجسيدٌ أخّاذٌ في قصيدة لاتكذبي ، وشارة مسلسل أرابيسك ، وموشح كللي يا سحب تيجان الربى بالحلي ، و تسجيلٌ نادرٌ للأستاذ صباح فخري ، و ترجمةٌ بالكمبيوتر والقانون! 

درجتُ في هذه الصفحة ، على الاحتفاء أحياناً بذكرى ولادة أو رحيل أحد كبار الموسيقى العربية ، من ملحنين أو مطربين ، أما اليوم ، فإنني أحتفي بذكرى ولادة شاعر غنائي كبير ، وُلد في مثل هذا اليوم من عام 1940 ، ورحل عن دنيانا منذ أشهر ، إنه الشاعر الغنائي سيد حجاب ، فأنشر اليوم تفكيك رموز الشارة الغنائية لمسلسل أرابيسك ، من كلماته ، وألحان الموسيقار الراحل عمار الشريعي ، في سياق شرحي للعلاقة بين السمع والبصر في الموسيقى العربية! للمتابعة

قصيدة ابن جبير ” أقول وآنست في الليل نارا ” في مديحٍ نبويٍ بصوت فيروز : سعيٌ لإتقان ، اكتمل لحناً على مرحلتين!

للمتابعة

دور قد ما حبَّك زعلان منَّك بصوت أنغام : عندما استكمل اللحن أبعاده التعبيرية ، ليحمل رسالة ، كتبت بلغة موسيقية عمرها مائة عام ، لوَّنها أداءٌ تعبيريٌ كثيفٌ و معاصر! 

توقفت في النشرة السابقة بالتحليل التاريخي و الموسيقي عند دور : قد ما حبَّك زعلان منك ، من كلمات محمد الشاويش ، وقيل اسماعيل صبري ، وألحان الملحن الكبير محمد عثمان، وقلتُ حينها بأن هذا الدور سجل مرحلة انتقالية ، سبقت استقرار عنصري الآهات والهنك في قالب الدور ، وأنه من أوائل النماذج اللحنية ، التي حملت البذور الخفية للتعبير اللحني عن المعاني ، في أعمال نهايات القرن التاسع عشر ، للمتابعة

دور قد ما حبَّك زعلان منَّك بصوت صالح عبد الحي: سجّل مرحلة انتقالية في تشكيل قالب الدور، ووثَّق لبدايات التعبير اللحني ، في نهايات القرن التاسع عشر ،عند محمد عثمان ، وانتظر التعبير الصوتي عن اللحن لمائة عام! 

أسلط الضوء في نشرتين متتاليتين ، على دور ” قد ما حبك زعلان منك ” ، من ألحان محمد عثمان ، الذي أرى أنه سجَّل مرحلة انتقالية ، سبقت استقرار عنصري الآهات والهنك في قالب الدور ، وأنه من أوائل النماذج اللحنية ، التي حملت البذور الخفية ، للتعبير اللحني عن المعاني ، في أعمال نهايات القرن التاسع عشر ، تلك البذور التي لم تُظهرها بوضوح ، أساليب الغناء السائدة في ذلك الوقت ، والتي سنرى ، في النشرة التالية ، أن أساليب الأداء الجديدة ، كشفتها!! للمتابعة

مبادرة أولى على طريق تشكيل عناصر نهضة موسيقية عربية جديدة – 2 : ردود فعل مشجعة ، و إيضاحات!

كانت ردود الفعل على المبادرة التي أطلقتها يوم الأحد الماضي ، أي منذ ثلاثة أيام ، وفيرة ومشجعة ، إذ حازت النشرة المخصصة لذلك على أكثر من 3600 إعجاباً ، و 135 تعليقاً ، على صفحتي على موقع فيس بوك. تضمنت التعليقات تأييداً واسعاً ، ولم يخل الأمر من بعض التعليقات المتشائمة ، التي اعتبرت أن الحالة ميؤوس منها ، مهاجمةً جيل الشباب ، والفضائيات وشركات الإنتاج الفني ، و متهمةً إياها بتغليب الربح ، على الاهتمام برفع سوية الذوق العام ، ولم يخل الأمر كذلك من تحليل مجتمعي ، لتثبيت تلك الحالة الميؤوس منها. اتجهت التعليقات أيضاً ، إلى الاستفسار عن أسلوب المشاركة ، لتتجه تعليقات أخرى إلى طرح اقتراحات ، تتضمن إجراءات تنفيذية. للمتابعة

بليغ حمدي في ذكرى رحيله : صداميةٌ في افتتاح الأغنية ، و تعبيريةٌ في تقديم المعاني ، و دفقٌ لحني ، و إبرازٌ للكورس – أي دمعة حزن لا ، نموذجاً!

تحلُّ اليوم ذكرى رحيل الموسيقار بليغ حمدي ، الذي رحل عن هذه الدنيا في 12 سبتمبر / أيلول 1993. للمتابعة

حانة الأقدار لأم كلثوم مع محمد الموجي وطاهر أبي فاشا : إعجازٌ هندسيٌ متكاملٌ نصاً ولحناً!

القصيدة التي أتوقف عندها اليوم ، وهي للشاعر طاهر أبو فاشا ، ومن ألحان محمد الموجي ، لها مذاق مختلف نصاً ولحناً ، إذ أبدع الشاعر في تنويع قوافيها وأوزانها ، وفق أساليب الموشحات الأندلسية ، كما سنرى ، ما وجه الموجي إلى تشكيلS لحنيِّ آخاذ ، تنوعت فيi الإيقاعات والمقامات و الجمل اللحنية وتفاعلت ، بما عبَّر تماماً عما قصده الشاعر من قصيدته! للمتابعة

مبادرة أولى على طريق تشكيل عناصر نهضة موسيقية عربية جديدة : وضعُ ملحنين و مؤلفين وعازفين مميزين شباب ، مستلهمين إبداعات الكبار ، و مجددين ، في حال وجودهم ، في دائرة الضوء!

أثبتت الفضائيات العربية ، على مدى سنوات ، أن العالم العربي لا يفتقر إلى الأصوات الشابة الجميلة ، التي تستطيع أداء أصعب أغاني التراث الموسيقي العربي ، في يسر وسلاسة ، ولكن الواقع أثبت أيضاً ، أن تلك الأصوات سرعان ما تغيب في مسالك الألحان المسطحة ، إذ تفتقد الملحنين والمؤلفين الشباب ، القادرين على توظيفها ، للتأسيس لنهضة موسيقية عربية جديدة. للمتابعة

يا قدس يا حبيبة السماء بصوت سعاد محمد : لحنٌ مبدعٌ لرياض السنباطي ، حمل رسالة وجدانية إلى المدينة المقدسة ، لكي تستمر في رسالتها الأبدية ، في إقامة الصلاة ، ومباركة الحياة!

أحتفي اليوم بذكرى رحيل الموسيقار الكبير رياض السنباطي ، إذ رحل عن دنيانا في العاشر من شهر سبتمبر / أيلول عام 1981 ، وذلك من خلال عرض أغنية هامة له ، خارج الإطار الكلثومي وهي : يا قدس يا حبيبة السماء ، من كلمات محمود حسن اسماعيل ، و أداء سعاد محمد. للمتابعة

أنا في سكرين من خمر وعين بصوت الأستاذ صباح فخري : لحنٌ بني على مرحلتين!

اشتهرت قصيدة ” أنا في سكرين من خمر وعين ” ، لشاعر العاصي بدر الدين الحامد ، عندما غناها الأستاذ صباح فخري ، بقدرات صوته الاستثنائية ، ولحنها الجميل. وكانت هناك تساؤلات كثيرة حول أصل اللحن ، وإجابات غير دقيقة أو غير مكتملة ، لأنها لم تقترن بأي وثيقة صوتية تثبت الإجابة ، أو تنفيها ، وهذه علة الكتابات المطبوعة في الكتب والصحف ، فيما يوفر لنا العالم الرقمي دمج النصوص والوثائق الصوتية والبصرية ، ما يعطينا إمكانية إعطاء إجابات أكثر اكتمالاً ودقة  .. للتاريخ للمتابعة

رجعت ليالي زمان في تسجيل بصري نادر جداً ومكتمل لفيروز : نصٌ ألمح إلى العلاقة بين أعمدة المدرسة الرحبانية ، و لحنٌ استثنائي دمج قالبين تلحينيين ، فمن لحنه؟

في عام 1972 ، وفي سياق مسرحية ناس من ورق ، غنت السيدة فيروز ( ماريا في المسرحية ) أغنية رجعت ليالي زمان الجميلة ، التي يتوافق فيها النص واللحن على التغني بأيام زمان ، وألحان زمان. هي بلاشك أغنية استثنائية في مسيرة السيدة فيروز ، إذ أنها الأغنية الوحيدة ، من كلمات وألحان الأخوين رحباني ، التي اقتربت من قالب الدور، أهم وأعقد قالب غنائي عربي، مع محافظتها على أساسيات قالب الطقطوقة أيضاً ، في أسلوب متطور لحنياً من جهة ، ومتلائم مع مضمون النص ، من جهة أخرى! للمتابعة

شغف لسعد الله آغا القلعة 1996

أنشر اليوم ، كما وعدتُ بالأمس ، هذا التسجيل السمعي البصري لمؤلَّفي الموسيقي : شغف. للمتابعة

لماذا لم يؤرخ العرب لموسيقاهم حتى اليوم؟

أجيب اليوم عن سؤال هام وصلني على بريد صفحي الخاص على موقع فيس بوك : لماذا تأخر التأريخ للموسيقى العربية نسبة للأمم الأخرى ؟ وهل هناك من معالجة لهذا الواقع ؟
وإليكم الإجابة التي أنشرها على الصفحة لتعميم الفائدة:
من حيث المبدأ ، تختلف عملية تأريخ الموسيقى عن عملية تأريخ أي نشاط إنساني آخر ، نظراً لخصوصيتها المتمثلة أساساً في تداخل الوثائق الموسيقية المكتوبة ، مع الوثائق السمعية والبصرية ، التي تشكل منتجها التقليدي ، وهو ما تسبب سابقاً في غموض كبير في نتائج عمليات تأريخ الموسيقى ، بسبب عدم وجود إمكانية الربط بين حوامل وثائقها في حامل واحد ، نجم عنه فصلٌ تامٌ بين النص ومضمونه الموسيقي. هذا مختلف عن الحديث عن الفلسفة أو الأدب ، حيث البيانات كلها نصوص ، بينما في الموسيقى ، النص هو نصف الحقيقة ، و التسجيل الصوتي ، إن وجد ، هو الأساس. للمتابعة

للصور لغة : صورة نادرة تكشف جذور الإيقاعات الغربية الراقصة في فن فريد الأطرش!

أنشر اليوم صورة نادرة للأستاذ فريد الأطرش في صباه ، وهو يؤدي رقصات الفلامنكو الإسبانية ، ما يؤكد عمق معرفته بالإيقاعات الراقصة ، من خلال ممارسة عملية ، على عكس الموسيقيين العرب الآخرين! للمتابعة

الابتكارُ شرطٌ من شروط الحصول على جائزة الدولة التقديرية : هل كانت أم كلثوم مؤدية أم مبتكرة؟

توقفت في النشرة السابقة عند إقدام السيدة أم كلثوم على التلحين مرتين ، متسلحة بمعرفتها الوافية بأسرار الموسيقى العربية ، ومقاماتها وأوزانها ، ثم تراجعها عن ذلك لأسباب ، توقفتُ عند بعضها في النشرة السابقة ، ما أدى إلى طرحي للسؤال التالي : هل كانت أم كلثوم مؤدية أم مبتكرة؟
في الواقع ، كان هذا الموضوع قد بدأ بإثارة جدل كبير في القاهرة ، حول الابتكار ، ومدى انطباقه على ما تقدمه السيدة أم كلثوم ، وذلك عندما طرُح موضوع ترشيحها لنيل جائزة الدولة التقديرية في الفنون ، وهي أعلى جائزة في مصر ، وهو الجدل الذي أدى إلى تأخير حصولها على الجائزة لتسع سنوات ، وإليكم ما حصل: للمتابعة

على عيني الهجر ده مني : ظروف الحياة تقود أم كلثوم عام 1928 لوضع لحنٍ لم تتكامل شروط نجاحه!

بينت لنا النشرة السابقة أن السيدة أم كلثوم كانت عازفة قانون حقيقية ، مع كل ما يعنيه ذلك ، من إتقانٍ وفهمٍ للمقامات والإيقاعات الموسيقية ، و من اطلاعٍ على أسرارها ، ما يجعلها تستقر في الوجدان.
قادني هذا إلى طرح السؤال في ختام تلك النشرة : إذا كانت أم كلثوم كذلك ، فهل دفعها هذا إلى الإقدام على التلحين؟ للمتابعة

للصور لغة : أم كلثوم تعزف على القانون!

تكثِّف الصور ، التي تسجل لحظة فريدة عادة ، معلوماتٍ كثيرة ، قلما يتم التوقف عندها.
أفتتح اليوم ، في نشرات غير متتالية ، مساراً على الصفحة ، تحت عنوان : للصور لغة ، يحاول أن يقرأ ما تنقله لنا صور نادرة ، أو متداولة ، من معلوماتٍ ، قد تكون خفية ، أو غير منتبه إليها ، على الأقل! للمتابعة

بكرة السفر لأم كلثوم : لحنٌ للشيخ زكريا أحمد حفل بالتطريب وبالتعبير في آن ، وركَّز على منطقة الأصوات العالية ، واستطاع تشكيل مذهبٍ كامل للأغنية من كلمتين فقط!

أشرتُ في النشرة السابقة ، إلى حالاتٍ كرر فيها الملحن كلماتٍ في النص ، لغايات تعبيرية ، يؤكد فيها على المعنى ، ومنها أغنية ” اسمعني لما أغني ” ، التي عرضت لها في نشرة البارحة ، من ألحان فريد الأطرش لنور الهدى ، وكلمات عبد العزيز سلام.
أتوقف اليوم عند حالة أكثر وضوحاً ، اعتمدت التصرف في النص بالتكرار ، حتى الإمكانية القصوى ، لغايات تعبيرية أيضاً ، و لكن في أغنية للسيدة أم كلثوم هذه المرة : بكرة السفر ، من كلمات أحمد رامي ، و ألحان الشيخ زكريا أحمد ، وقد وردت في سياق فيلم دنانير عام 1939 . للمتابعة

اسمعني لما أغني لنور الهدى : عندما كرر فريد الأطرش كلمات في النص لغايات تعبيرية ، واستحضر طيف شقيقته أسمهان ، بعد مرور سنتين على وفاتها!

أتوقف اعتباراً من اليوم ، ونحن لا نزال في سياق البحث في العلاقة بين نبض الجملة اللحنية و النص المغنى ، وفي نشرتين متتاليتين ، عند أغنيتين تدخَّل فيهما الملحن ، لتكرار كلمات في النص ، لتحقيق نبض في الجملة اللحنية ، يكسبها غايات تعبيرية. للمتابعة

يا عاقد الحاجبين بصوت فيروز : لحنٌ للأخوين رحباني نُسب خطاً لسليم الحلو ، احتوى حرف مد ولَّد لوحده تلويناً في نبض جملة المذهب اللحنية و أكسبها طيفاً تعبيرياً عابراً!

رأينا في النشرة السابقة ، أنه إذا كان اللحن موضوعاً سلفاً ، فلابد من إيجاد نصٍ ، يتحقق فيه أحد الشرطين التاليين ، إما أن تتوافق مواقع الأحرف التي تسمح بالمد ، أو الخطف فيه ، مع مواقع المد والخطف في الجملة اللحنية الموضوعة سلفاً ، وهو ما أسميه في الإجمال : نبض الجملة اللحنية ، أو أن تكون كثافة الأحرف الصوتية التي تسمح بالمد والخطف كافية لتحقيق التوافق المطلوب ، ولكن تحقق التوافق الأمثل ، بين بيت شعري محدد و جملة لحنية محددة ، قد لا يستمر مع البيت التالي ، إذ أن مواقع الأحرف الصوتية ، تتغير مع تغير الأبيات ، وحتى في القصيدة الواحدة ، لأن التقطيع العروضي لا يفرق بين حرف ساكن وحرف صوتي قابل للمدّ! للمتابعة

سألوني الناس لفيروز في فيديو نادر جداً : لحنٌ وُضعه زياد ثم وضع له منصور النص متوافقاً مع نبض الجملة اللحنية ، لتعبر فيروز من خلاله عن افتقادها والعائلة والجمهور لوجود عاصي الآسر!

توقفت في نشرة البارحة عند لحن زوروني كل سنة مرة ، وبينتُ أن النسخة التي اعتمدعليها القائلون ، بأن اللحن للشيخ عثمان الموصلي ، تضمنت في خلاياها ما ينفي ذلك ، إذ لم تحقق التوافق المطلوب بين إيقاع اللفظ والشعر من جهة ، مع إيقاع اللحن ، من جهة أخرى ، بل وصل الأمر إلى إضافة كلمة لا مبرر لوجودها في النص ، لإكمال الجملة اللحنية ، ما أكد أن هذه النسخة ، اعتمدت على لحن كان وضعه سيد درويش لنص الأغنية ، و حقق فيه التوافق بين النص واللحن! للمتابعة

موشح شادنٌ صاد قلوب الأمم على مقام العجم : موشحٌ آخر لأبي خليل القباني لدعم مقامٍ كان عليه أن ينتظر سيد درويش ومسرحه الغنائي لكي يستقر!

أشرتُ في نشرة البارحة ، إلى أنني سأتوقف ، على مدى نشرتين متتاليتين ، عند موضوعين مترابطين : الشيخ أحمد أبو خليل القباني ، وتوثيقه لرحلته من الشام إلى مصر موسيقياً ، في موشح : ما لعيني أبصرت ، على مقام العجم عشيران ، وهو ما تم في نشرة البارحة ، ثم دوره في نقل مقام العجم إلى مصر ، وهو ما سأتوقف عنده اليوم. للمتابعة

موشح ما لعيني بصوت الأستاذ صباح فخري : موشحٌ عبَّر به أبو خليل القباني عن ألم فراق الوطن ، وحمَّله مقام العجم إلى مصر!

أتوقف اليوم ، وعلى مدى نشرتين متتاليتين ، عند موضوعين محددين : الشيخ أحمد أبو خليل القباني ، وتوثيقه لرحلته من الشام إلى مصر موسيقياً ، ثم دوره في نقل مقام العجم إلى مصر. ولأبدأ بالموضوع الأول : للمتابعة

يا حبيبَ الله والناس بصوت نجاة : عندما قبلَ رياض السنباطي أن يلحن لطفلة في الثانية عشرة من عمرها!

أشرتُ في نشرة سابقة ، في سياق هذه النشرات ، التي خصصتها للاحتفاء بمرور 79 عاماً على ولادة السيدة نجاة الصغيرة ، و 75 عاماً على دخولها عالم الغناء ، أنها درجت ، في بداية مسيرتها الفنية ، على إعادة تقديم أغاني السيدة أم كلثوم ، ما تسبب في أن أداءها ، و طريقة إطلاقها لصوتها ، كانا قريبين من أداء و طريقة السيدة أم كلثوم ، التي اعتمدت دائماً ، الصوت الصادر من الحنجرة ، بشكل كامل ، مع الإشارة إلى أن طبيعة صوت نجاة ، حتى في طفولتها ، كانت تداخلها لمحات من الدفء والحنان ، لم تكن ظاهرة تماماً ، في ظل الاهتمام بتقليد أداء السيدة أم كلثوم. للمتابعة

الطفلة نجاة تفتتح مساراً غنت فيه 275 أغنية لُحنت لها ، فتغني على مسرح معهد فؤاد الأول للموسيقى العربية أولى تلك الأغاني ، وعمرها 4 سنوات!

تتبعتُ في النشرة السابقة ، إقدام السيدة نجاة ، في بداياتها ، على إعادة تسجيل أغنيات ، سبق أن اشتهرت بأصوات أخرى ، لصالح الإذاعة أو السينما ، ومنها الأغنية الشهيرة : ع الحلوة والمرة ، التي كانت اشتهرت بصوت المطرب عبد الغني السيد ، وذلك بتأثير صدور القانون رقم 354 لعام 1954 ، الخاص بحماية حقوق المؤلفين والملحنين والناشرين ، الذي أقر أن للمؤلف والملحن وحدهما تحديد طريقة نشر أعمالهما ، وأبعد أي حق أدبي وفكري للمؤدي ، في العمل الذي يؤديه ، ليبقى حقه في أجر التسجيل الذي يتقاضاه ، كما ضمِن للمؤلف والملحن ، والناشر أو المنتج ، عائدات مالية ، عن كل نسخة من نسخ الأغنية ، تباع أو تبث، ما شجع إعادة تقديم الأغاني بأصوات أخرى. للمتابعة

أغنية عبد الغني السيد الشهيرة ع الحلوة والمرّة بصوت نجاة : عندما أعادت الصبية الصغيرة تقديم أغنيات اشتهرت بأصوات أخرى ، بقوة القانون!

أشرتُ في نشرة البارحة ، إلى أن السيدة نجاة الصغيرة ، وبتشجيع من أسرتها الفنية ، غنت لأول مرة في حفلة عام 1942 ، وكان عمرها 4 سنوات ، ثم غنت لأول مرة في حفلة عامة عام 1946 ، و ظهرت في السينما لأول مرة ، وعمرها تسع سنوات ، و نشرت المجلات صورها الملونة على أغلفتها ، وهي بعد صبية صغيرة ، وكان من الطبيعي أن تحقق هذه الشهرة ، عبر تقديم أغنيات ، كانت لُحنت لغيرها ، ومنها أغنيات للسيدة أم كلثوم ، كانت تقدمها في الحفلات ، دون أن تعتمدها الإذاعة ، أو تُقدم في السينما ، لأنها اعتبرت من حقوق المغنين ، الذين سبق وقاموا بأدائها. للمتابعة

نجاة الصغيرة : 75 عاماً من الغناء!

أشرتُ في نشرة البارحة ، إلى أن الصفحة ستحتفي ، على مدى نشرات متتالية ، بالسيدة نجاة الصغيرة ، بمناسبة عيد ميلادها التاسع والسبعين ، الذي يحل اليوم ، وبأنها بالتالي استطاعت الغناء لمدة تجاوزت خمسة وسبعين عاماً! للمتابعة

موشح ملا الكاسات بصوت السيدة ليلى مراد : هل استطاع محمد عثمان الإبقاء على رغبته في أن يبقى البريق للرجال فقط عند أداء موشحه ، رغم كل المحاولات؟

أختتم اليوم ، مع نسخة موشح ملا الكاسات ، بصوت السيدة ليلى مراد ، سلسلة نشرات ، سلَّطتُ فيها الضوء على هذا الموشح ، وهو من ألحان محمد عثمان ، في نسخ متعددة ، بصوت الأستاذ محمد خيري أولاً ، حيث تم تحليل الموشح كاملاً ، ثم بصوت السيدتين سعاد محمد ونعمة ، وصولاً إلى نسخة اليوم ، بصوت السيدة ليلى مراد ، وذلك في سعي للإجابة عن سؤال غريب : هل بنى محمد عثمان لحنه لموشح ملا الكاسات لكي يؤديه الرجال فقط؟ للمتابعة

موشح ملا الكاسات بصوت السيدة نعمة : محاولة لاستعادة بريق الأداء على حساب الكورس!

طرحتُ في نشرة البارحة سؤالاً غريباً : هل بنى محمد عثمان لحنه لموشح ملا الكاسات لكي يؤديه الرجال فقط؟ تولَّد هذا السؤال بعد ملاحظة أن دور مجموعة الكورس في الموشح ، التي كانت تقليدياً مشكلة من الرجال ، يمتد على مساحة صوتية واسعة ، تصل إلى 13 درجة صوتية ، ما جعل هذه المساحة تصل إلى الحدود القصوى للإمكانات الصوتية الاعتيادية للكورس ، و ما تسبب بالتالي في صعوبة تحريك الطبقة الموسيقية للموشح ، لكي تتلاءم مع المجال الصوتي للنساء ، في حال رغبة مطربة في أدائه! أدى هذا بالتالي إلى أن السيدة سعاد محمد ، اضطرت لأداء الموشح ، ضمن الطبقة الموسيقية الخاصة بالرجال ، رغم إدراكها بأن بريق صوتها سيتأثر! للمتابعة

موشح ملا الكاسات بصوت سعاد محمد : هل بنى محمد عثمان لحنه لكي يؤديه الرجال فقط؟

أقدم اليوم عرضاً مقارناً ، من حيث اتساع المساحة الصوتية ، بين نسخة محمد خيري لموشح ملا الكاسات ، من نظم الشيخ أحمد عاشور ، وألحان محمد عثمان ، التي عرضت لها في النشرة السابقة ، و نسخة السيدة سعاد محمد. للمتابعة

محمد خيري في تسجيل سينمائي نادر : قصيدة أسقنيها في رؤية تقليدية بعيدة عما سمعناه من أسمهان ، و موشح ملا الكاسات بكامل مساحته الصوتية الواسعة!

أتوقف اليوم وغداً ، في نشرتين متتاليتين ، عند موشح ملا الكاسات الشهير ، من نظم الشيخ أحمد عاشور ، وألحان محمد عثمان ، وذلك في دراسة مقارنة للمساحة الصوتية في نسختين : الأولى بصوت المطرب الكبير محمد خيري ، والثانية بصوت السيدة سعاد محمد. للمتابعة

أغنية الدولاب لفريد الأطرش : مقام الصبا في صيغته الكوميدية!

أختتم اليوم سلسلة النشرات التي توقفت فيها ، من خلال نماذج عديدة ، عند مقام الصبا وتدرجات أجوائه ، لأعرض لعمل غنائي للأستاذ فريد الأطرش ، هو أغنية الدولاب ، التي بنيت على مقام الصبا ، ولكنها تتجه بنا بعيداً عن أجوائه الحزينة ، وهي الصورة الطاغية ، لتنقلنا إلى عالم الكوميديا! للمتابعة

زينة لفريد الأطرش و شادية : مقام الصبا في صيغته الفرِحة!

حان الوقت الآن ، وبعد عدة نشرات توقفت فيها عند مقام الصبا ، أولاً: بوجهه الحزين الخالص ، حيث شرحتُ الأسلوب ، الذي يمكن عبره توليد أجواء الألم والحزن ، لدى البناء على هذا المقام ، من خلال عزف لي على القانون ، بني على مقام الصبا ، ثم من خلال قصيدة للسيدة أم كلثوم ، هي قصيدة قالوا أحب القس سلامة ، من ألحان رياض السنباطي ، وثانياً : بوجهه الذي تداخله ملامح السعادة ، في لحن الشيخ أحمد أبو خليل القباني : يا مسعدك صبحية مع طلعة الفجرية ، حيث استطاع الشيخ القباني ، في سعيه للتعبير عن عواطف النص المتداخلة ، أن يولِّد لدى المستمع شعوراً غريباً ، يدمج الوجه الحزين لمقام الصبا ، مع الوجه السعيد للإيقاع الحيوي! للمتابعة

يا مسعدك صبحية للشيخ أبي خليل القباني : عندما عبَّر اللحن ، بالإيقاع والمقام ، عن السعادة و الحزن ، في آن!

على مدى نشراتٍ ثلاث ، توقفت عند مقام الصبا ، ووجهه الحزين ، في محاولة لشرح الأسلوب ، الذي من خلاله ، يمكن توليد أجواء الألم والحزن ، لدى البناء على هذا المقام ، وذلك من خلال عوامل محددة ، أهمها بطء اللحن ، أو أن يكون مرسلاً بدون إيقاع ، مع البدء بإبراز أصوات محددة في سلم مقام الصبا الموسيقي ، تُنفذ بتتالٍ محدد ، يتم من خلالها إبراز الصوت الرابع في سلمه الموسيقي ، وهو درجة الصول بيمول ، المميز لمقام الصبا، حيث سرعان ما تشيع أجواء الحزن!
وكنت أبرزت هذا أولاً ، من خلال عزف لي على القانون ، بني على مقام الصبا ، ثم من خلال قصيدة للسيدة أم كلثوم ، هي قصيدة قالوا أحب القس سلامة ، من ألحان رياض السنباطي. للمتابعة

قالوا أحب القس سلّامة لأم كلثوم : أجواء مقام الصبا الحزين تُولّدُ ، مرة أخرى ، عبر بطء و استرسال اللحن المبني في انطلاقه على تتالٍ محدد من الأصوات الموسيقية

أشرت في النشرة السابقة ، التي تأتي في سياق عدة نشرات أركز فيها على مقام الصبا ، الذي عُرف بملاءمته لأجواء الحزن والألم ، أن الأمر يتعلق بعوامل محددة ، يستلزم الأمر تأمينها لكي يولَِد مقام الصبا تلك الأجواء ، ومنها : بطء اللحن ، أو أن يكون مرسلاً بدون إيقاع ، مع البدء بإبراز أصوات محددة في سلم مقام الصبا الموسيقي ، تُنفذ بتتالٍ محدد ، سرعان ما تشيع أجواء الحزن ، و كنت عرضتُ للدلالة على ذلك مشهداً من ارتجال لي على آلة القانون ، كنت قدمته على المسرح الكبير في دار الأوبرا بالقاهرة عام 1993 ، جاء على مقام الصبا ، واستخدمتُ فيه تقنية عزف خاصة بي ، تبرز البعد الحزين للمقام ، مع سيطرة عاملي البطء والاسترسال ، إضافة على التركيز ومن البداية ، على إطلاق تتالٍ معينٍ للأصوات الموسيقية المشكلة لمقام الصبا ، يساعد مباشرة على إشاعة أجواء الحزن التي عُرف بها المقام. للمتابعة

في أجواء مقام الصبا : فضاءات حزينة يولِّدها سعد الله آغا القلعة على القانون 

أشرتُ في النشرة السابقة ، إلى أنني سأركز ، على مدى نشرات متتالية ، على مقام الصبا ، الذي اختاره سيد درويش ، للتعبير عن الحزن ، في حوارية ” آن الأوان ” التي كانت موضوع النشرة السابقة ، مدركاً في الوقت ذاته ، أن هذه الصفحة ليست موجهة للمختصين، مما يجعل الشرح وصفياً أكثر منه تقنياً.
ومقام الصبا مقام موسيقي عربي يعتمد على أرباع الأصوات، و يتميز بأجوائه الحزينة ، خاصة إن كان اللحن مرسلاً أو بطيئاً ، فيما قد تتغير الأجواء ، إن داخلَ اللحنَ إيقاعٌ حيويٌ أو حثيث ، أو بنيت الجملة اللحنية ، بأسلوب مختلف عن الأسلوب التقليدي الشائع ، لدى مقاربة هذا المقام . للمتابعة

حوارية آن الأوان في تسجيل سمعي بصري أنشره لأول مرة على الانترنت : تكشف جانباً إبداعياً خفياً عند سيد درويش وتخالف الإجماع السائد!

تجمع أدبيات الموسيقى العربية ، على أن مونولوج « والله تستاهل يا قلبي »، لسيد درويش ، في مسرحيته « راحت عليك »، شهد ولادة العناصر الرومنسية في الغناء العربي ، التي تم تأسيسها لاحقاً من قبل القصبجي في قالب محدد هو ، كما أسلفتُ : المونولوج الرومنسي.
المشكلة في أن الإجماع كثيراً ما يبنى على مقولة أولى ، يعتمدها الآخرون لاحقاً ، دون تمحيص ، فتحقق الإجماع.
في نشرة اليوم أخالف تماماً هذا الإجماع ، وإليكم السبب:
للمتابعة

مونولوج قضيت حياتي لأم كلثوم : عناصر مدرسة محمد القصبجي الرومنسية في رؤية سنباطية!

توقفت في النشرات السابقة ، عند أساليب التعبير عند الموسيقيين ، سواء من خلال التقنيات والسرعة ، أو التعبير عن المشاعر ، وذلك في سياق تيار موسيقي عام ، برز في عشرينات القرن الماضي ، و اعتمد التعبير في التلحين والغناء عن المعاني ، كان رسَّخه سيد درويش ، وخاصة في أعماله المسرحية. أتوقف اليوم ، بالمقابل ، عند تيار موسيقي آخر ، رسَّخه محمد القصبجي ، وهو التيار الموسيقي في الغناء ، الذي سعى لتقليص دور الكلمة ، أصلاً ، لتكتفي بدور الحامل للصوت والموسيقى ، فيما سُمي المدرسة الرومنسية ، التي جسدها قالب غنائي محدد : المونولوج الرومنسي. للمتابعة

ماهو مآل الفن ؟ هل بدأ بالتحول من إبداع إنساني إلى نشاط بشري ؟ وهل سيكون بإمكان بديله التكنولوجي أن يحل محله؟

كثيراً ما تستوقفني عبارات الإعجاب التي ترد في معرض التعليق على منشورات الصفحة ، والتي تتحسر في غالبيتها أيضاً ، على فترة إبداعية مضت ، وحل محلها فن هامشي مسطح ، لتحرض في ذهني أسئلة كثيرة ، سأحاول الإجابة عنها في نشرات قادمة. يبرز اليوم من بين تلك الأسئلة سؤال محدد : ماهو مآل الفن ؟ هل بدأ بالتحول من إبداع إنساني إلى نشاط بشري ؟ وهل سيكون بإمكان بديله التكنولوجي أن يحل محله؟ للمتابعة

عازف القانون المبدع محمد عطية ، في أول تسجيل سمعي بصري له يُنشر على شبكة الانترنت : عندما تتحول الموسيقى إلى شعرٍ مغنّى يشاركُ الجسدُ في إطلاقه!

أنشر اليوم ، ولأول مرة على شبكة الإنترنت ، هذا التسجيل المقتطف ، من إحدى حلقات برنامجي التلفزيوني ” العرب والموسيقى ” ، الذي كنت أقدمه على التلفزيون العربي السوري ، منذ ثمانينات القرن الماضي ، وهو لعازف القانون المبدع محمد عطية ، الذي أعدُّه من المظلومين في التاريخ ، إذ لا يتوفر له ، حتى اليوم ، أيُّ تسجيل سمعي بصري ، على أي حامل من حوامل التسجيلات السمعية البصرية ، التي تحفل بتسجيلاتٍ لا حصر لها! للمتابعة

العاصفة لفريد غصن : عندما يهتاج العزف ، فيتجاوزالمساحة الصوتية المعتادة للعود ، في نقر متزامن ومذهل على أوتاره جميعها ، تعبيراً عن عاصفة!

في منتصف القرن الماضي سيطرت على أذهان الموسيقيين الكبار فكرة فتح مجالات جديدة أمامهم .. فبعد أن كان دورهم منحصراً في مرافقة المطربين وأداء مقدماتٍ ولوازمَ موسيقية بسيطة للأغاني  ، وضمنها ، وبعد ملاحظة التطور الحاصل في مساعي الملحنين للتعبير عن المعاني ، اتجهوا إلى سبر أغوار إمكانات التعبير الموسيقي المباشر .. للمتابعة

الأغنية الفائزة في تصويت الحدث المغاربي جريت وجاريت : جسَّدت ، في درجة قبولها العالية من قبل المجتمع ، تتويجاً لتحولٍ مجتمعي هام في المغرب ، وعبَّرت بوضوح ، عن تعاطفه مع دورٍ مستجدٍ للغناء ، أصبح ممكناً له ، في الوجدان الجمعي ، أن يعبر عن إحباط النساء ، أمام ظلم الحياة الذي دام طويلاً!

يمكن اعتبار أغنية جريت وجاريت ، نموذجاً معبراً عن التطور الذي حدث في مسيرة الغناء في المغرب ، ابتداءاً من أوائل ستينات القرن الماضي ، بعد أن أعطى العهد الجديد فيها آنذاك للموسيقى ، دورها الهام ، في تنمية ذوق المجتمع ، والتعبير عن طموحاته المستجدة ، ووفر الأدوات الإعلامية اللازمة ، لإطلاق موجة تطوير موسيقي هامة ، سمحت بتوليد موجة جديدة من الأغاني المغربية ، استطاعت تشكيل ذائقة خاصة بها ، إلى جانب التراث الموسيقي الأندلسي ، الذي ورثه المغرب ، والمتمثل في موسيقى الآلة. للمتابعة

ماهي الألحان الأكثر تعبيراً عن مضمون قصيدة أبي نواس حمّالة الأوجه : حامل الهوى تعبُ ؟

عرضت اليوم على صفحتي على موقع فيس بوك تصويتاً لاختيار الألحان الأكثر تعبيراً عن مضمون قصيدة أبي نواس حمّالة الأوجه : حامل الهوى تعبُ ، وهي النسخ الخمس التي نشرت تحليلي لكل منها في النشرات السابقة.
تتعلق عملية الاختيار بمضمون اللحن ، ومدى تعبيره عن مضمون القصيدة ، بناء على التمعن في التحليل المنشور لكل نسخة ، ولا ترتبط عملية الاختيار بجمال اللحن ، أو بالصوت المؤدي للأغنية. للمتابعة

حامل الهوى تعبُ بصوت صباح فخري وألحان عزيز غنّام : رؤية لحنية خامسة لقصيدة أبي نواس حمّالة الأوجه ، اعتمدت التعب مفتاحاً للَّحن ، واستكملت القوالب المتاحة لتلحين القصيدة ، وفتحت مجالاً للتصويت على النسخ الخمس!

أُنهي اليوم سلسلة من المقالات ، تناولت الرؤى اللحنية المتعددة لملحنين ، اجتذبتهم قصيدة أبي نواس الشهيرة ، حمّالة الأوجه : حامل الهوى تعبُ.

ولما كانت آراء المتابعين للصفحة قد تباينت ، في تفضيل نسخة على أخرى ، فقد رأيت أن أطلق يوم غدٍ ، وبعد أن أستكمل اليوم ، نشر النسخ الخمس للقصيدة ، تصويتاً لمدة ثلاثة أيام ، لكي نتبين جميعاً ، أي النسخ كانت الأقرب إلى متابعي الصفحة ، وذلك بعد أن تم تحليل نسخ الأغنية الخمس جميعها ، بشكل وافٍ. للمتابعة

حامل الهوى تعبُ بصوت سيد مكاوي : رؤية لحنية رابعة لقصيدة أبي نواس حمّالة الأوجه ، اعتمدت الطرب كجو عام ، و وظفت الإيقاعات في أسلوب غير مسبوق ، وسعت للتعبير عن المعاني حيث أمكن!

أتوقف اليوم عند رؤية لحنية رابعة لقصيدة أبي نواس الشهيرة : حامل الهوى تعبُ ، حمّالة الأوجه المتعددة في نصها ، ما تسبب في أن تتعدد رؤى الملحنين في تناولهم لها. للمتابعة

حامل الهوى تعبُ بصوت زكية حمدان وألحان توفيق الباشا : تسجيلٌ نادر يجسد رؤيةً لحنيةً ثالثة لقصيدة أبي نواس حمّالة الأوجه اعتمدت الحيرة أمام الموقف وفرَّقت بين العام والخاص!!

أتابع اليوم ، مجدداً ، و كما سبق و وعدتُ ، مع قصيدة أبي نواس الشهيرة : حامل الهوى تعبُ ، التي تداولها الملحنون في رؤى مختلفة ، إذ أن النص أتى حمّالاً لأوجه متعددة ، أوردها فيما يلي بين قوسين ، بحيث سمح كل وجه منها برؤية مختلفة للجو العام الملائم لتلحينها للمتابعة

حامل الهوى تعبُ للشيخ يوسف المنيلاوي: رؤية مختلفة عن رؤية الأخوين رحباني رجَّحت البكاء والألم!

أتابع اليوم ، كما سبق و وعدتُ ، بالتوقف عند قصيدة : حامل الهوى تعبُ لأبي نواس ، التي كنا وجدنا أنها جاءت في نصٍ حمّالٍ لأوجه متعددة للمتابعة

حامل الهوى تعبُ بصوت فيروز ووديع الصافي : نصٌ حمّالٌ لأوجهٍ متعددة ، اختار منها الرحبانيان بعضَها ، وتجاوزا البعض الآخر ، فسعت فيروز بأدائها البصري لدعم اللحن الناتج!

أشرتُ في نشرة البارحة ، في إجابتي عن استفساراتٍ وردت ، إلى أن الملحن الجاد ، عندما يستلم أو يختار النص الذي سيضع له لحناً ، و يجد أنه يحمل أوجهاً متعددة ، فإنه يبحثُ في ثناياه عن جملة أو كلمة تشكل ، في رأيه ، ما أدعوه : الكلمة أو الجملة المفتاح ، إذ تدلّه على الجو العام للَّحن ، وذكرتُ في هذا الإطار ، أن حيوية لحن خالد الشيخ لأغنية يا معلق ، الذي كان موضوع النشرة قبل السابقة ، أتت بسبب ورود كلمة الغواني في البيت الأول ، فحددت مسار اللحن ، في حيويته ، كما حيوية الغواني ، فيما جاء لحنه لقصيدة : عيناكِ ، لنزار قباني ، هادئاً ، بناءاً على النص المتكرر ، المحدد للجو العام : فأنا لاأملك في الدنيا ، إلا عينيكِ وأحزاني. للمتابعة

أغنية فين الحبيب بصوت نور الهدى وألحان محمد القصبجي: عندما يحدد الملحن الجو العام للّحن بناء على كلمة!

علق بعض متابعي الصفحة ، على نشرة البارحة ، التي تضمنت لحنَ خالد الشيخ الحيوي ، لأغنية يا معلق ، مع توقفٍ عند لحن كلمة طار ، المعبر في تصاعده عن فعل الحركة ، فمنهم من قارن اللحن الحيوي للأغنية ، مع اللحن التراثي الأصلي ، والذي كان جاء هادئاً ، مفضلاً ذلك المسار الهادئ ، ومنهم من تساءل ، هل من الضروري أن تأتي ألحان كلمة طار جميعها ، متصاعدة؟
سأتوقف اليوم ، وعلى مدى يومين قادمين ، عند التعليقات الأولى ، حول حيوية لحن ما أو هدوئه ، على أن أعود للتساؤلات الأخرى ، حول تلحين فعل الطيران لاحقاً . للمتابعة